Propellerads

مصر وتونس الرابحان الأكبر في جولة متباينة للمنتخبات العربية

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصل منتخبا مصر وتونس انطلاقتهما القوية نحو اقتلاع بطاقة العبور لمونديال روسيا 2018 بعدما حققا فوزهما الثاني على التوالي في التصفيات الأفريقية في جولة شهدت نتائج متباينة للمنتخبات العربية بخسارة الجزائر خارج الديار وتعادل المغرب سلبيا في عقر دارها.

وفي المجموعة الأولى، واصل "نسور قرطاج" مسلسل انتصاراتهم في المجموعة الثانية بعد فوزهم الصعب على شقيقهم المنتخب الليبي بهدف نظيف جاء من ركلة جزاء نفذها وهبي الخزري بنجاح في الشباك.

وساهم هذا الفوز في ارتفاع رصيد المنتخب التونسي للنقطة السادسة في الصدارة مناصفة مع الكونغو الديمقراطية، بينما ظلت ليبيا في مؤخرة الترتيب دون رصيد.

وفي المواجهة الثانية، واصل منتخب الكونغو الديمقراطية ملاحقته لتونس بعدما عاد بثلاث نقاط غالية من عقر دار مضيفه الغيني بالفوز عليه بهدف لإثنين.

وعلى الرغم من تقدم أصحاب الأرض في النتيجة عبر سيدوبا سوماه من ركلة جزاء.

إلا أن المنتخب الكونغولي قلب الطاولة في النصف الثاني أولا بمعادلة النتيجة عبر نيسكينز كيبانو، ثم بهدف التقدم بواسطة مهاجم إيفرتون الإنجليزي يانيك بولاسي.

وبهذه النتيجة يزاحم "الفهود" المنتخب التونسي على صدارة الترتيب بست نقاط لكليهما مع أفضلية الأول بفارق الأهداف، بينما تأتي غينيا في المركز الثالث بدون رصيد وبفارق الأهداف أمام المتذيلة ليبيا.

ومع استئناف مشوار التصفيات في شهر أغسطس/آب من العام المقبل، ستستضيف تونس منتخب الكونغو الديمقراطية على زعامة المجموعة، بينما ستحل ليبيا ضيفه على غينيا.

وفي المجموعة الثانية، وجه المنتخب النيجيري صفعة قوية لآمال نظيره الجزائري في بلوغ المونديال بعدما تغلب عليه بثلاثة أهداف لواحد على ملعب "أكوا إيبوم".

حملت ثلاثية "النسور" توقيع كل من فيكتور موسيس، ثنائية في الدقيقتين 26 و90+1 ، والقائد جون أوبي ميكل في الدقيقة 42.

في المقابل، أحرز نبيل بن طالب هدف الشرف لـ"محاربي الصحراء" في الدقيقة 67 من عمر اللقاء.

أما المباراة الأخرى في المجموعة، فشهدت سقوط المنتخب الكاميروني في فخ التعادل الإيجابي في عقر داره أمام زامبيا بهدف لمثله.

جاء هدفي اللقاء الذي أقيم على ملعب "أحمدو أهيدجو" بالعاصمة الكاميرونية ياوندي في الشوط الأول، حيث كان الضيوف هم البادئون بالتسجيل في الدقيقة 34 بأقدام المهاجم المخضرم كولينز مبيسوما.

إلا أن "الأسود" عادلوا النتيجة في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء نفذها مهاجم بشكتاش التركي فينسنت أبوبكر.

وبهاتين النتيجتين، تحلق "النسور" في صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط، وبفارق 4 نقاط كاملة عن الكاميرون الوصيف.

فيما يحتل منتخب زامبيا المركز الثالث بنقطة وبفارق الأهداف فقط أمام الجزائر متذيلة المجموعة.

وفي الجولة الثالثة، ستدخل الكاميرون اختبارا صعبا عندما تحل ضيفه على نيجيريا، بينما ستخرج الجزائر لمواجهة زامبيا.

وفي المجموعة الثالثة، كان التعادل السلبي هو سيد الموقف في هذه الجولة، حيث عقد المنتخب المغربي من مهمة الوصول للمونديال الروسي في المواجهة الأولى بعدما فقد نقطتين جديدتين في عقر داره أمام كوت ديفوار.

وهو نفس الأمر الذي حدث في المواجهة الثانية بين مالي والجابون.

وعلى إثر هاتين النتيجتين، انفرد المنتخب الإيفواري بصدارة المجموعة بأربع نقاط، ويأتي خلفه منتخب الجابون والمغرب بنقطتين في المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

فيما تحتل مالي المركز الأخير بنقطة وحيدة.

وفي المجموعة الرابعة، حقق منتخب جنوب أفريقيا مفاجأة من العيار الثقيل بعدما فاز على السنغال بهدفين لواحد.

جاءت ثنائية "البافانا بافانا" في الرمق الأخير من الشوط الأول (ق43 و45+1) وحملت توقيع كل من ثولاني هلاتشوايا، من ركلة جزاء، وثولاني سيريرو على الترتيب.

فيما تمكن "أسود التيرانجا" من تذليل الفارق في الدقيقة 75 عبر شيخ ندوي ولكنه لم يكن كافيا لتعديل النتيجة.

وأشعلت بوركينا فاسو صراع المجموعة بعدما عادت بانتصار ثمين بثنائية نظيفة من ملعب الرأس الأخضر.

جاءت ثنائية "الخيول" في النصف الأول وحملت توقيع كل من بانو دياوارا وبريجوسي ناكولما في الدقيقتين 2 و29 على الترتيب.

وبهذا، يشتعل صراع خطف بطاقة التأهل للمونديال الروسي بعدما أصبح رصيد المنتخب البوركيني 4 نقاط في الصدارة وبفارق الأهداف فقط أمام جنوب أفريقيا، فيما تحتل السنغال المركز الثالث بثلاث نقاط، بينما تقبع الرأس الأخضر في ذيل الترتيب دون نقاط.

وسيستقبل المنتخب السنغالي نظيره البوركيني في الجولة المقبلة، بينما سترحل جنوب أفريقيا لمواجهة الرأس الأخضر.

أما في آخر المجموعات (الخامسة)، سار المنتخب المصري على خطى نظيره التونسي محققا انتصاره الثاني على التوالي وهذه المرة على حساب غانا بهدفين نظيفين.

أحرز المنتخب المصري هدفا في كل شوط حيث افتتح نجم روما الإيطالي محمد صلاح باب التسجيل في الدقيقة 43 من ركلة جزاء، قبل أن يقتل لاعب وسط النادي الأهلي المصري عبد الله السعيد اللقاء بالهدف الثاني في الدقيقة 86.

وتمكن "أحفاد الفراعنة" من رد الدين للمنتخب الغاني عقب الهزيمة الثقيلة بسداسية مقابل هدف في مدينة أكرا قبل ثلاثة أعوام في المباراة الفاصلة المؤهلة لمونديال البرازيل 2014.

وفي اللقاء الآخر، اقتنص المنتخب الأوغندي ثلاث نقاط غالية بعدما حقق فوزا صعبا على ملعبه "مانديلا الوطني" بهدف نظيف أمام الكونغو.

حمل هدف اللقاء الوحيد توقيع المهاجم فاروق ميا في الدقيقة 18 من اللقاء.

وبهذه النتائج، استرد المنتخب المصري صدارة الترتيب بعدما رفع رصيده لست نقاط ويحلق منفردا بفارق نقطتين أمام المنتخب الأوغندي صاحب المركز الثاني.

في المقابل، ازدادت مهمة "النجوم السوداء" تعقيدا بعدما تجمد رصيدهم عند نقطة وحيدة في المركز الثالث فيما يقبع المنتخب الكونغولي في قاع الترتيب بدون نقاط.

وستشهد الجولة المقبلة خروج المنتخب المصري لملاقاة أوغندا في مباراة الابتعاد بالصدارة والاقتراب خطورة أكثر للمصريين، فيما ستسعى أوغندا للفوز من أجل المزاحمة بقوة على بطاقة التأهل.

بينما ستستضيف غانا المنتخب الكونغولي حيث ستسعى لحصد النقاط الثلاث والمحافظة على آمالها حتى الرمق الأخير.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق