أخبار عاجلة

بريميرليج 13: سانشيز يدفع أرسنال للأمام.. وأرقام سلبية للشياطين الحمر

انتهت مساء أمس الأحد، مباريات الجولة 13 للبريميرليج، والتي قُسمت على يومين، لُعب 6 مباريات السبت، و4 مباريات أمس.

الجولة شهدت تسجيل 31 هدف بمعدل أكثر من 3 أهداف في المباراة الواحدة، وهو معدل جيد، بينما شهدت بطاقة حمراء وحيدة، جاءت خلال مباراة واتفورد مع ستوك سيتي، وكانت من نصيب المدافع الأورجوياني ميجيل بريتوس نتيجة إنذاين.

أرسنال عاد لطريق الانتصارات بعد غياب جولتين، بتحقيقه فوز صعب بنتيجة 3-1 على خصم شجاع تمثّل في فريق بورنموث.
المباراة شهدت تألق أليكسيس سانشيز، وسجل هدفين من ضمن أهداف فريقه الـ3، وكان العامل الرئيسي لتحقيق الجانرز هذا الفوز الهام الذي أبقاهم على بعد 3 نقاط من متصدر الترتيب الحالي، تشيلسي «31 نقطة»

سانشيز سجل هدفه الثامن في هذا الموسم، ورفع من إجمالي مساهماته في أهداف أرسنال بالبريميرليج إلى 11 «8 أهداف و3 تمريرات حاسمة»، ليكون ثاني أكثر اللاعبين مساهمة في الأهداف في الدوري هذا الموسم، خلف الإسباني دييجو كوستا، هداف البطولة الحالي «10 أهداف و4 تمريرات حاسمة».

الدوري الإنجليزي

أولد ترافورد معقل مانشستر يونايتدن شهد خيبة مجددة بفشل الفريق في تحقيق الانتصار للمباراة الرابعة على التوالي على الملعب الشهير، بعد أن تعادل الشياطين الحمر مع ويستهام بنتيجة 1-1.

نتيجة التعادل التي صاحبها لقطة أخرى سيئة للفريق، وهي خروج مدربهم جوزيه مورينيو مطرودًا «للمباراة الثانية هذا الموسم بعد مباراة بيرنلي»، نتيجة الاعتراض على قرار الحكم.

وأصبح الفريق على بعد 11 نقطة من متصدر الترتيب الحالي، وعلى بعد 8 نقاط من المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.

تعادل مانشستر هو الرابع على التوالي في أولد ترافورد «بعد ستوك سيتي، بيرنلي وأرسنال»، وهذا رقم غير مسبوق في عهد البريميرليج ويعود إلى عام 1980 ووقتها تعادل الفريق 5 مباريات متتالية على ملعب اولد ترافورد.
أيضًا رصيد مانشستر يونايتد الحالي «20 نقطة» بعد 13 مباراة في البريميرليج هو اسوأ ارقامه على الإطلاق في عهد البطولة، واسوأ ارقامه في الدوري منذ موسم 1989/1990 «20 نقطة ايضًا».

الدوري الإنجليزي

في ملعب سانت ماري استقبل فريق ساوثهامبتون فريق إيفرتون بقيادة مدربهم السابق رونالد كومان، الذي عاد إلى ملعب فريقه السابق لأول مرة مع على مقاعد الضيوف.
ساوثهامبتون لم يمهل فريق مدربه السابق سوى 44 ثانية ليسجل اول اهدافه في المباراة، الهدف الذي كان بالنهاية هدف المباراة الوحيد والنقاط الثلاثة لأصحاب الأرض الذين انتصروا بقيادة مدربهم الجديد كلود بويل على مدربهم السابق رونالد كومان.

ساوثهامبتون ساهم في زيادة جراح مدربهم السابق الذي يعيش فترة سيئة ومغايرة تمامًا لما بدأ عليه الموسم مع إيفرتون، فإيفرتون حصد 13 نقطة من اول 5 مباريات، أي ان الفريق فقد نقطتين فقط في بداية الموسم، لكن في اخر 8 مباريات حصد الفريق 6 نقاط فقط من اصل 24 نقطة في نكسة واضحة يعيشها الفريق الليفربولي العريق مع مدربهم الحالي.

بينما شهد ملعب فيكارج رود، ملعب فريق واتفورد، هزيمة أصحاب الأرض الخامسة هذا الموسم والثالثة على ملعبه، عندما سقط أمام ستوك سيتي بهدف عكسي سجله حارس المرمى البرازيلي هيلاريو جوميز في مرماه، ليفشل واتفورد لأول مرة هذا الموسم في البريميرليج من التسجيل على ملعبه.

المباراة شهدت عنف كبير بالأخص من جانب صاحب الأرض الذين ارتكب لاعبوه 24 مخالفة بالإضافة لتحصلهم على 5 بطاقات صفراء وبطاقة حمراء واحدة «ناجمة عن إنذارين» للمدافع بريتوس.
هذه المباراة رسميًا هي أكثر مباريات الموسم شهدت ارتكاب أخطاء، بإجمالي 38 مخالفة من الفريقين «24 من واتفورد و14 من ستوك» في رقم سلبي تزامن مع فوز ستوك سيتي بهدف عكسي مرة أخرى ليكون اكثر الفرق هذا الموسم استفادة من اهداف الخصوم العكسية «بهدفين» بعد هدف ألفي ماوسون مدافع سوانزي في مرماه خلال مباراة الفريقين التي انتهت أيضًا بفوز ستوك بنتيجة 3-1.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مانشستر يونايتد وساوثهامبتون يكملان أضلاع المربع الذهبي لكأس رابطة المحترفين