أخبار عاجلة
موسى والفقى يناقشان «الصعود إلى القمة» -
برلماني عن خطاب «السيسي»: كان صريحًا جدًا -

29 طريقة لوقف الإصابة بالالتهابات: «توقف عن حلاقة الذقن وأحرص على الاستحمام»

29 طريقة لوقف الإصابة بالالتهابات: «توقف عن حلاقة الذقن وأحرص على الاستحمام»
29 طريقة لوقف الإصابة بالالتهابات: «توقف عن حلاقة الذقن وأحرص على الاستحمام»

أصدرت منظمة الصحة العالمية مباديء توجيهية جديدة لوقف الإصابة بالالتهابات بعد العمليات الجراحية ووقف انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

وقالت المنظمة في بيان صحفي –تلقت المصري اليوم نسخة منه- إن الأفراد الذين يتهيؤون للخضوع للعمليات الجراحية يجب عليهم أن يحرصوا دائمًا على الاستحمام، مع التوقف عن حلق ذقونهم قبل إجراء الجراحات بوقت كافى، وأثناء الوجود في المستشفيات.

ومن ضمن توصيات المنظمة، أخذ تحوطات بسيطة من قبيل ضمان استحمام المرضى أو أخذهم لحمام خفيف قبل خضوعهم للعملية الجراحية، وتوخّي فرق إجراء العمليات الجراحية لأفضل السبل الكفيلة بتنظيف أيديهم، واتباع إرشادات بشأن وقت إعطاء المضادات الحيوية للوقاية من الإصابة بالالتهابات وأنواع المواد المطهّرة المقرّر استعمالها قبل إحداث بضع في الجسم وأنواع الغرز المقرّر استعمالها لخياطة الجروح.

وتوصي المنظمة بعدم استعمال المضادات الحيوية للوقاية من الإصابة بالالتهابات سوى في المرحلة السابقة لإجراء العملية الجراحية وأثناء إجرائها، مشيرة إلى أن ذلك يُعد تدبير حاسم لوقف انتشار مقاومة مضادات الميكروبات، وينبغي ألا تُستعمل المضادات الحيوية عقب إجراء العملية الجراحية مثلما هو مُتعارف عليه في أغلب الأحيان.

وبحسب المنظمة، فإن العديد من الدراسات أثبتت أن تطبيق طائفة من التدابير الوقائية يقلّل بشكل كبير الضرر الناجم عن الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية. وأظهرت دراسة رائدة أُجرِيت في أربعة بلدان أفريقية أن تنفيذ مجموعة من التوصيات الجديدة قد يؤدي إلى تخفيض معدل الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية بنسبة 39٪. وبناءً على هذه الأمثلة الناجحة، فإن المنظمة عاكفة على وضع دليل ومجموعة أدوات من شأنها أن تساعد السلطات الوطنية والمحلية على وضع تلك التوصيات موضع التنفيذ.

ونثل البيان الصحفي تصريحات للدكتورة ماري-بول كيني، المدير العام المساعد لدائرة النظم الصحية والابتكار، والتى جاء فيها «ينبغي ألا يُصاب أي شخص بالمرض عند سعيه إلى طلب الرعاية الصحية أو حصوله عليها. وتكتسي الوقاية من الإصابة بالالتهابات الناجمة عن العمليات الجراحية أهمية كبرى دائماً وأبداً، ولكنها مسألة معقدة وتستدعي اتخاذ طائفة من تدابير الوقاية، وتمثل هذه المبادئ التوجيهية أداة قيّمة لحماية المرضى.»

وقالت المنظمة في بيانها الصحفي إن الإصابة بالالتهابات في أماكن إجراء العمليات الجراحية عن أنواع البكتيريا التي تدخل إلى الجسم من خلال الشقوق التي يحدثها الجراح بمشرطه فيه أثناء إجرائه للعملية الجراحية، وهي تهدد حياة الملايين من المرضى سنوياً وتسهم في انتشار مقاومة المضادات الحيوية. وتُصاب نسبة 11% من المرضى بالالتهابات أثناء خضوعها للعمليات الجراحية في البلدان المنخفضة الدخل وتلك المتوسطة الدخل، فيما توجد في أفريقيا نسبة تصل إلى 20% من النساء اللاتي يُصبن بالتهابات الجروح عقب خضوعهن لعمليات الولادة القيصرية، ممّا يعرّض صحتهن للخطر ويقوّض قدرتهن على رعاية أطفالهن.

ولا تشكّل الإصابة بالالتهابات في مواقع إجراء العمليات الجراحية مشكلة بالنسبة إلى البلدان الفقيرة فحسب، بل تسهم أيضاً في إطالة مدة رقود المرضى في مستشفيات الولايات المتحدة لمدة 000 400 يوم بتكلفة إضافية قدرها 900 مليون دولار أمريكي سنوياً.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تطبيق مميز للمهتمين بالتصوير بالأبيض والأسود