أخبار عاجلة

الصامت والمتكلم

الصامت والمتكلم
الصامت والمتكلم

هنالك أناس يُفضّل المرء فى حضرتهم الصمت، إذ ما معنى الكلام عندما تجلس مع صاحب حكمة وثقافة وتجربة عريضة فى الحياة، وفى الوقت نفسه يُحسن الحكى والرواية ولا يضن بالرأى والنصيحة. هذا النوع من الناس هو كنز بشرى عزيز، والموجود منه نادر ويصعب الظفر به.

غير أن هناك أنواعا أخرى من الناس يصمت الواحد فى حضورهم لأسباب أخرى. هناك صاحب النفوذ والثراء الذى يجلس يحيط به حواريوه المنافقون الذين يقومون فى حضرته بحرق البخور والثناء على كل ما يخرج من فمه وكأنه اللؤلؤ المنثور. هنا يكون الصمت واجباً لعدم جدوى الكلام، ذلك أن شجاعتك وطلاقة لسانك ونفسك الحرة.. كل هذا لن يكون مفيداً وسط جمهور أخذ قراراً مسبقاً بالانسحاق، ولأن أحداً لن يسمح لك بالكلام، خاصة إذا كانوا يتوقعون أن ما ستقوله يبتعد عن التطبيل ويخرج عن التيار السائد فى الجلسة. هناك أيضاً الصمت فى حضرة المدير فى العمل، خاصة الذى تستبد به شهوة الكلام بعدما أيقن أن السمّيعة كُثر، وحتى لو كان المدير رجلاً طيباً غير متجبر وغير مؤذٍ، فإنك ستجد نفسك غير راغب فى استغلال طيبته وكرم أخلاقه لأجل توبيخه والاعتراض على آرائه الفارغة، لكن ستجلس فى حضرته صامتاً تستمع إلى تنظير فى السياسة والفن والثقافة والرياضة. وربما أن هذا أحد الأسباب الأساسية فى الاكتئاب الذى يصيب كبار الموظفين بعد خروجهم على المعاش، ذلك أنهم يفتقدون السمّيعة والصهبجية، وإذا ما أبدوا آراء فى أى شأن جُوبهوا بالاستنكار والاعتراض، وكأنهم لم يكونوا إلى وقت قريب فلاسفة كباراً، لهم حكمة أرسطو وبلاغة المتنبى!.

لهذا فإن الناس ما إن يبتعدوا عن المديرين والرؤساء وأصحاب الثراء والنفوذ ويخلو الواحد منهم إلى قرنائه وأصدقائه حتى تنطلق منه نافورة كلام، فى الوقت الذى يفعل الآخرون الأمر نفسه.. كبت وحرمان من الكلام يعبّر عن نفسه فى صورة انفلات ورغى وتنكيت وصخب وهرج يؤديه الجالسون فى نفس الوقت، فلا أحد يسمع أحداً ولا أحد يصغى أو يعتبر بما يحكيه الآخرون!.. ولقد جلست شخصياً فى جلسات من هذا النوع مع رفاق كانوا يقضون السهرة على القهوة لعدة ساعات وكلهم يتكلمون فى مواضيع مختلفة فى نفس الوقت دون أن يكون لأحد منهم مستمع واحد!.. يفعلون هذا بعد أن ينصرف المدير الذى كان يجلس معهم على القهوة منذ قليل بعد أن احتكر الرغى وحده لمدة ساعة جلسها معهم، قام خلالها بتعليمهم فنون الأكل والشرب والإتيكيت، وأعطاهم محاضرات فى التاريخ والاجتماع والاقتصاد، وروى لهم عن علاقاته ومغامراته النسائية، وعدّد لهم أنواع وأصناف النساء وكيفية التعامل مع كل نوع.. كل هذا وهو مجرد رجل غلبان بلا خبرة ولا ثقافة. والجدير بالتأمل فى جلسات كهذه أن أغلب الحضور فيها يقومون بالتطبيل، وأقلّهم يلوذون بالصمت، ومن المؤكد أن الحياة تكون أفضل لو أن الصامتين أتيح لهم أن يتكلموا والمتكلمين أُجبِروا على الصمت!.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك