أخبار عاجلة
الإسماعيلى يتعادل مع وداى دجلة بهدف لكل منهما -

آثار جانبية

آثار جانبية
آثار جانبية

ذات يوم أحسست بضيق شديد. أحسست بالعالم كله يقع فوق رأسى. كنت فى سيارتى.

أحسست برغبة فى الاستغاثة. تصفحت فى ذاكرتى كل من أعرفهم. اهتديت إلى صديق يعمل بالطب النفسى.

وصفت له حالتى شاكيا. استمع لى واستجاب لاستغاثتى واصفا لى دواء معينا. حدد لى الجرعة بـ30 ملليجرام. ثم أزيد الجرعة إلى 60 ملليجرام.

فى تفسيرى بعد ذلك وفهمى أن هذا العلاج مستمر معى إلى ما شاء الله. هكذا اتبعت روشتته لأكثر من عامين إلى أن جمعنا غداء لدى صديق مشترك وسط مجموعة من الأصدقاء.

بالصدفة جاءت جلسته بجانبى. سألته بكل حسن نية: قل لى يا عزيزى هل للدواء الذى وصفته لى أعراض جانبية؟

رد علىّ مندهشا: أى دواء تقصد؟

يبدو أنه نسى الدواء لكثرة مرضاه ونسى ما وصفه لى كعلاج. ذكرته بالواقعة. قال لى نعم له أعراض جانبية مؤقتة. تظهر طوال فترة تناولك له ثم تختفى بعد ذلك. أى لن تتجاوز الشهرين.

سألته: ما هى الأعراض الجانبية؟

قال ما معناه- وهنا أود نقل ما قاله بطريقة لائقة قدر الإمكان: عزوف كامل عن الاهتمام بالجنس الآخر. أى النساء!

قلت له متسائلا: هل هذا العزوف الكامل إلى الأبد.

أجاب: أكرر. لفترة تناولك لهذا العلاج. وحده الأقصى لمدة شهرين.

قلت له: لكنى أواظب على تناوله منذ عامين. ولم أتوقف حتى صباح هذا اليوم.

قال لى: هل هذا معقول؟

قلت له: أنت لم تحدد لى وقتاً أتوقف فيه عن تناول الدواء.

هنا توقفت عن تناول الطعام تماما.

نظر إلىّ قائلا: لماذا لا تأكل؟

قلت له: كل أنت!

(بالمناسبة للشامتين أو غيرهم هذه رواية مضى عليها أكثر من ١٠ سنوات).

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ميركل تعلن حزنها بسبب نتيجة استفتاء إيطاليا
التالى رباط عنق أسود من فضلك