«زي النهارده».. محكمة نورنبرج تحكم بالإعدام على 12 نازيًا في 1 أكتوبر 1946

المصرى اليوم 0 تعليق 1 ارسل لصديق نسخة للطباعة

تظل محاكمات نورنبرج هي الأشهر بين المحاكمات التي شهدها التاريخ المعاصر، وقد تناولت المحاكمات في فترتها الأولى مجرمى حرب القيادة النازية بعد سقوط الرايخ الثالث، وفى الفترة الثانية، تمّت محاكمة الأطباء الذين أجروا التجارب الطبية على البشر وعُقدت أول جلسة في ٢٠ نوفمبر ١٩٤٥، واستمرّت الجلسات وصدرت أحكامها «زي النهارده» في ١ أكتوبر ١٩٤٦ بإعدام ١٢ من زعماء النازية.

وكان الحلفاء قد عقدوا جلسات المحاكمات العسكرية في قصر العدل في نورنبرج. كان من أهم أسباب عقد الجلسات في هذا القصر ذلك الدّمار الشامل الذي آلت إليه دُور المحاكم الألمانية جرّاء قصف الحلفاء الكثيف إبّان الحرب العالمية الثانية. وقد تناولت المحاكمات بشكل عام مجرمى الحرب الذين ارتكبوا فظائع بحق الإنسانية في أوروبا.

أما عن ملابسات تأسيس محكمة نورنبرج فهى أنه في عام ١٩٤٣،التقى أقطاب الحلفاء الثلاثة الكبار (الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد السوفييتى، وبريطانيا) في العاصمة الإيرانية طهران، وقرر الرؤساء في قمّتهم معاقبة المسؤولين عن جرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية وبانتهاء الحرب تمّت محاكمة ٢٠٠ من قادة الحزب النازى الألمانى في محكمة نورنبرج، و١٦٠٠ آخرين في محاكمات عسكرية اعتيادية خارج نورنبرج وقام أقطاب الحلفاء الثلاثة بتزويد المحاكم بقاضِ رئيس وقاض آخر بديل، ومدّع عام فضلا عن قاض فرنسى ليصبح القضاة ٤ فلم يتوفر للمتهمين طاقم من المحامين ليتولى مسؤولية الدفاع عنهم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق