وحدات من الجيش والانفصاليين تنسحب من مدينة شرق أوكرانيا

وحدات من الجيش والانفصاليين تنسحب من مدينة شرق أوكرانيا
وحدات من الجيش والانفصاليين تنسحب من مدينة شرق أوكرانيا
أعلن الجيش الأوكراني والانفصاليون الموالون لروسيا، السبت، سحب قواتهما من مدينة صغيرة في شرق البلاد، وذلك بموجب اتفاق لنزع الأسلحة تم توقيعه بين أطراف النزاع في سبتمبر الماضي.

وصرح فالنتين شيفشنكو أحد المتحدثين باسم الجيش الأوكراني لوكالة فرانس برس، بأن "الجيش الأوكراني والانفصاليين الموالين لموسكو سحبوا وحداتهم على مسافة بضعة كيلومترات من زولوتويي" في منطقة لوغانسك.

واضاف "بعض مراحل عملية انسحاب القوات والمعدات العسكرية بالقرب من مدينة زولوتويي انتهت. وقد عاين ممثلو منظمة الأمن والتعاون الانسحاب".

كما أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الناطقة باسم الانفصاليين انسحاب مقاتلين من زولوتويي.

وصرح الزعيم الانفصالي ميخائيل فيليموننكو "لم يعد هناك أي جندي مسلح في المواقع السابقة، وذلك بموجب ما تمليه اتفاقات السلام الموقعة في مينسك"، كما نقلت عنه الوكالة.

وكانت كييف والانفصاليون الموالون لروسيا وقعوا في سبتمبر في مينسك اتفاقا لنزع السلاح من ثلاث مناطق أساسية في شرق أوكرانيا يلحظ سحب الأسلحة الثقيلة وانسحاب المقاتلين من مدن ستانيتسا لوغانسكايا وزولوتويي وبتروفسكويي الصغيرة.

ويشمل تطبيق الاتفاق اقامة منطقة أمنية بطول وعرض كيلومترين في هذه المناطق الثلاث.

إلا أن مراسلا لوكالة فرانس برس في المكان أفاد بأن انسحاب القوات من بتروفسكويي بمنطقة دونيتسك لم يتم بعد.

وقال مسؤول انفصالي كبير هو ادوارد باسورين أمام صحافيين "الأوكرانيون لم يسحبوا قواتهم إذ يقولون انهم لم يتلقوا الأوامر بعد لكنهم يعدون الإجراءات لذلك".

كما لم يتم سحب القوات من المنطقة الاساسية الثالثة ستانيتسا لوغانسكايا في منطقة لوغانسك بسبب تبادل لاطلاق النار لم يوقع ضحايا، بحسب الانفصاليين.

وتنص اتفاقات مينسك من جهة أخرى على وقف فوري لإطلاق النار وسحب كل الأسلحة الثقيلة على بعد 15 كلم من خط الجبهة، وهما بندان يخل بهما دائما أطراف النزاع، بحسب منظمة الأمن والتعاون.

ويشهد شرق أوكرانيا نزاعا أوقع أكثر من 9600 قتيل منذ اندلاعه في أبريل 2014.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك