أخبار عاجلة
السبهان: قادة الخليج يواكبون الحدث والمسؤولية -
«نيكي» يرتفع 0.40% في بداية التعامل بطوكيو -

«القوى العاملة»: تسوية مشكلة 1600 عامل بـ«سيديكو للأدوية»

«القوى العاملة»: تسوية مشكلة 1600 عامل بـ«سيديكو للأدوية»
«القوى العاملة»: تسوية مشكلة 1600 عامل بـ«سيديكو للأدوية»

نجحت وزارة القوى العاملة، في حل مشكلة 1600 عامل بشركة الوجه القبلي للصناعات الدوائية «سيديكو للأدوية»، بعد التوافق والمفاوضات الودية، بين إدارة الشركة والنقابة العامة للكيماويات، واللجنة النقابية بالشركة.

وقال وزير القوى العاملة محمد سعفان، في بيان صحفي، إن طرفي العمل والإنتاج اتفقا على صرف الأرباح للعاملين طبقا للقانون، وزيادة المرتبات «البدلات والعلاوات والحوافز والهيكلة الإدارية وتسوية مؤهلات العاملين وزيادة بدل الانتقال لبعض العاملين، فضلا عن إجراء الكشف الدوري على العاملين.

وأضاف أنه تم أيضا تسوية إجازات العاملين بترحيل أرصدتها في 31 ديسمبر 2013 حتي 90 يوما بحد أقصي من الإجازات المستحقة للعامل، ويصرف له المقابل النقدي عنها حال خروجه للمعاش أو العجز الكلي أو الاستقالة أو الوفاة وتسوية رصيد الإجازات الذي يزيد عنها طبقا للقانون.

وبالنسبة لصرف العمولة في حالة أجازة الوضع أو الاستقالة، فإن هناك قرار من الشركة يحدد نظام صرف العمولة في جميع الحالات وبناء عليه يحق للجنة النقابية الاستفسار عن مدي أحقية الصرف من عدمه من إدارة الفتوي والتشريع بوزارة القوي العاملة .

كما تم الاتفاق على عمل وثيقة تأمين تغطي مخاطر الوفاة والعجز الكلي والجزئي مع منح مكافأة نهاية الخدمة لمن يبلغ سن التقاعد، وتنظيم عمل الأطباء بعيادة الشركة، وإقرار تطبيق إجازة الوضع طبقا لما ورد بقانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008 .

وأقر ممثل النقابة العامة للكيماويات التي يرأسها الكيميائي عماد حمدي ،وممثلو اللجنة النقابية للعاملين بالشركة على ما جاء بالمستندات المقدمة ووافقوا على التسوية الودية للموضوع .

وقدم محمد سعفان وزير القوى العاملة، الشكر والتقدير لإدارة الشركة والعاملين لاستجابتهم لجهود التسوية الودية، وفي نفس الوقت توجهت إدارة الشركة والعاملين بالشكر والتقدير للوزير لرعايته وجهوده لتسوية مطالب العاملين بشكل ودي .

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق موسى والفقى يناقشان «الصعود إلى القمة»
التالى دستور يا أسيادنا.. الاختلاف.. يفسد «للخطاب الدينى» قضيته