Propellerads

ابن البطل.. عينه وعكازه

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

«محمد» هو العينان اللتان يرى بهما، و«عكازه» الذى يتوكأ عليه، يلازمه مثل ظله، يحمل عنه المساعدات الخيرية، يصعد بها التلال ويقطع بها المدقات التى لا تصل إليها السيارة، يضعها بين يديه ليقدمها إلى المحتاجين من أهل سيناء.

ومحمد سالم رويشد لا يتحدث بكلمة طالما أن والده يتحدث، لكنه يرى أن البطل تعرض لظلم بيِّن من الأجهزة الرسمية، لأنه منذ سنوات، يطالب بأن يتم علاجه من الشظايا التى تسكن جسده، وإنقاذ عينه المصابة، التى تكاد تكون قد فقدت قدرتها تماما على الإبصار. وهو لا يهاب المخاطر، فقد تعرض للعديد منها أثناء تحركاته مع والده، لكنه استطاع الإفلات منها بفضل رعاية الله لوالده وقدرته على المناورة ودرايته بطرق ومدقات سيناء، ويؤكد الابن أن سعادة كبيرة تغمره بعدما يعود من رحلات توصيل المساعدات إلى الأسر الفقيرة بين الدروب وعلى امتداد الصحراء، ولم ينس تعاون المحافظة والأجهزة الرسمية معهم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق