أخبار عاجلة
تفاصيل حفل توقيع كتاب إسعاد يونس «زي مابقولك كده» -
"صحة النواب":مصير "تقصي حقائق الأدوية" مجهول -
اخبار السعودية اليوم - حي الذي قام الخليج لمقامه -

«زي النهارده».. بريطانيا تخلع الشريف حسين 3 أكتوبر 1924

«زي النهارده».. بريطانيا تخلع الشريف حسين 3 أكتوبر 1924
«زي النهارده».. بريطانيا تخلع الشريف حسين 3 أكتوبر 1924

كان الشريف حسين بن على أول من نادى من الحجاز باستقلال العرب عن الدولة العثمانية.

وهو مولود في الأستانة عام ١٨٥٤، وكان أبوه منفياً فيها ثم انتقل معه إلى مكة، وكان عمره ثلاث سنوات.

وهو فوق هذا قائد الثورة العربية الكبرى في ١٩١٦، وكان عمه شريف عبدالله باشا أمير مكة يحبه فكلفه بمهام مهمة ومات أبوه وعمه، وآلت إمارة مكة إلى عمه الثانى عون الرفيق الذي لم يحبه فنفاه إلى الأستانة.

وبعد أن توفى عمه جاء عمه الثالث الشريف عبدالإله وعين أميراً لمكة ومع اندلاع الحرب العالمية الأولى في ١٩١٤ نما الشعور العام في بلاد الشام والعراق والحجاز بالرغبة في التخلص من العثمانيين.

وانتهز البريطانيون الفرصة فاتصلوا بالشريف حسين ووعدوه بملك أسيا العربية كاملة إن هو عاونهم على العثمانيين «من خلال ما عرف بمراسلات حسين مكماهون»، فأعلن الثورة العربية الكبرى وأطلق رصاصته الأولى بمكة في ١٩١٦.

ومع انتهاء الحرب سنة ١٩١٨ كان قد استولى على الحجاز كله، وأصبح له وهو بالحجاز جناحان قويان فيصل في شمال الجزيرة العربية وعبدالله في شمالها الغربى، ثم احتدم الصراع بينه وبين ابن سعود فاتصل بحلفائه البريطانيين لنجدته فقالوا له إنهم قرروا الحياد.

و«زي النهاردة» ٣ أكتوبر ١٩٢٤، وحين كان موجوداً في العقبة تلقى إنذاراً بريطانياً بوجوب رحيله عنها وتخليه عن منصبه لابنه ووصلت إلى العقبة مدرعة بريطانية ركبها وهو ساخط إلى جزيرة قبرص في ١٩٢٥، وحين ثقل عليه المرض أذن له الإنجليز بالعودة إلى عمان وهناك توفى في ١٩٣١ ودفن بالقدس.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ترقية 1586 موظفًا بمديريات الطرق والشباب والتموين بالدقهلية
التالى رباط عنق أسود من فضلك