أخبار عاجلة
ميناء الإسكندرية يستقبل 66 ألف طن سكر من روسيا -

الجبير يرد على ظريف .. إيران دولة رائدة في رعاية الإرهاب ولا يمكن تبرئة سجلها

الجبير يرد على ظريف .. إيران دولة رائدة في رعاية الإرهاب ولا يمكن تبرئة سجلها
الجبير يرد على ظريف .. إيران دولة رائدة في رعاية الإرهاب ولا يمكن تبرئة سجلها
الموقع بوست - متابعات
الإثنين, 19 سبتمبر, 2016 09:48 صباحاً

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في مقال نشرته صحيفة الـ"وول ستريت جورنال" في عدد أمس (الأحد) بعنوان: " إيران لا يمكن تبرئة سجلها من الإرهاب"، أن المملكة ترحب بتحسين العلاقات مع طهران، ولكن أولا يجب أن تتوقف إيران عن دعم الإرهاب.
 
واستشهد  الجبير بحكمة كان الرئيس رونالد ريغان مولعا باقتباسها عن جون ادامز، وهي مقولته الشهيرة: "الحقائق أشياء عنيدة"، وذلك ردا على تصريحات وزير الخارجية الايراني جواد ظريف العلنية حول مكافحة إيران للتطرف، والتي وصفها بأنها مدعاة للسخرية، ودعاية غير صادقة.

وأكد على أن الواقع الحالي يشير إلى أن  إيران هي إحدى الدول الرائدة في قائمة الدول الراعية للإرهاب، وذلك من خلال مسؤولين حكوميين كانت لهم اليد الطولى في العديد من العمليات  الارهابية منذ العام 1979، بدءاً بالهجوم الذي طال السفارة الأميركية في بيروت واستهداف قوات المارينز في مطار بيروت، مروراً بتفجيرات أبراج الخبر في السعودية عام 1996، وصولاً إلى استهداف عشرات السفارات المتواجدة في إيران من السفارة البريطانية إلى الأميركية والسعودية، واغتيال الدبلوماسيين حول العالم.

كما قال بأنه لا يمكن لأحد أن يصل إلى حقيقة أخرى سوى أن إيران تستخدم الإرهاب لتعزيز سياساتها العدوانية، ولا يمكن لإيران  أن تتحدث عن محاربة التطرف في حين يستمر قادة فيلق القدس والحرس الثوري في تمويل وتدريب وتسليح وتسهيل أعمال الإرهاب.

وتابع إذا أرادت إيران إثبات صدق نواياها في المساهمة مع العالم في مكافحة الإرهاب، يمكن أن تبدا بتسليم قادة تنظيم القاعدة الذين يتمتعون بملاذ في إيران، بما فيهم نجل أسامة بن لادن، سعد،وسيف العدل، مسؤول عمليات القاعدة، إضافة إلي العديد منقادة القاعدة الضالعين في هجمات إرهابية ضد السعودية والولايات المتحدة وغيرها من الأهداف. وأضاف أن الوقائع تثبت أن سيف العدل رصدت عليه  اجراء مكالمة هاتفية من ايران في مايو 2003 وأعطى خلالها الأوامر لتنفيذ تفجيرات الرياض التي أودت بحياة أكثر من 30 شخصا، بينهم ثمانية أمريكيين. إلا أنه لا يزال يتمتع بالحماية الإيرانية.
وأوضح الجبير بأنه يمكن لإيران أيضا وقف تمويل المنظمات الإرهابية إذا كانت جادة في مزاعمها مكافحة الارهاب، بما في ذلك حزب الله، الذي تباهى مؤخرا  أمينه العام بأن منظمته تمول كليا بنسبة 100%  من إيران. وأكمل، كما يمكن لإيران أن تتوقف عن إنتاج وتوزيع العبوات الناسفة محلية الصنع، والتي أسفرت عن مقتل وجرح الآلاف من القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان، ويمكن لإيران وقف توريد الأسلحة إلى الإرهابيين والميليشيات الطائفية في المنطقة، الذين يسعون إلى استبدال الحكومات الشرعية بالدمى الإيرانية.

كما تطرق الجبير في المقال إلى الأزمة السورية والدعم الإيراني لنظام الأسد، قائلاً وفي سوريا تلطخت أيدي إيران بدماء أكثر من 500،000 شخص ذبحوا من قبل نظام بشار الأسد، حيث أرسلت إيران قوات نظامية وغير نظامية لدعم النظام السوري، وقال القادة الإيرانيين علنا ??لولا جهودهم ومساعيهم، لسقط الأسد من السلطة.

وعقد الجبير مقارنة بين علاقة الدول العربية بإيران ما قبل ثورة الخميني وما عليه تلك العلاقات الآن، موضحاً بأن المنطقة والعالم  كانوا جميعاً في سلام مع إيران حتى عام 1979 حين  حلت ثورة آية الله الخميني، والتي  ظل شعار الرئيسي الدائم، "الموت لأمريكا!"، ومنذ ان استولى الملالي على السلطة، تعهد كما هو مكتوب في دستوره بتصدير الثورة وانتشارها ايديولوجيا من خلال الصراع الديني والطائفي.

وأكمل، شكلت إيران من أجل تصدير ثورتها ما يسمى بالمراكز الثقافية التابعة للحرس الثوري في العديد من الدول، بما في ذلك السودان ونيجيريا وسوريا ولبنان واليمن وجزر القمر. وكان  الهدف من ذلك نشر فكرهم من خلال العنف والدعاية المغرضة، وذهبت إيران إلى حد نشر أن المسلمين الشيعة الذين يعيشون خارج إيران ينتمون إلى إيران وليس للبلدان التي يحملون جنسيتها، وهذا تدخل غير مقبول في شؤون الدول الأخرى، وينبغي أن يتم رفضه.

وأكد الجبيرعلى أن المملكة من الدول الرائدة في مكافحة الإرهاب، مستشهداً بمساهمتها بأكثر من 100 مليون دولار للمركز الدولي لمكافحة الإرهاب في الأمم المتحدة، بالإضافة إلى انشاءها التحالف الاسلامي العسكري المكون من 40 عضوا لمكافحة الإرهاب والتطرف، وهي أيضا عضو في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لمحاربة داعش وجزء من العمليات العسكرية  المستمرة  لهذا التحالف.

وأضاف، أحبطت المملكة أيضا العديد من الهجمات التي تستهدف الولايات المتحدة، وكان قادة المملكة أيضاً هدفا لهجمات ارهابية انتحارية، مؤكداً بأن سجل المملكة واضح، ويشهد على ذلك حلفائها والمجتمع الدولي، بينما سجل ايران الوحيد هو "الموت والدمار"، والوضع في سوريا وأجزاء من العراق يشهد على ذلك بوضوح.

وختم الجبير مقاله بالتأكيد على أن موقف السعودية ظل ثابتا فيما يتعلق بإيران، فالمملكة ترحب بعلاقات أفضل مع إيران بناء على مبادئ علاقات حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين، وهذا يعني انه يتوجب على إيران التخلي عن أنشطتها التخريبية والعدائية والتوقف عن دعمها للإرهاب. ولكن حتى الان، سجل إيران ليس مُشجعاً.
 



المصدر : موقع الموقع

الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق النيابة توجه 3 اتهامات لرجل الأعمال مدحت بركات
التالى ميناء الإسكندرية يستقبل 66 ألف طن سكر من روسيا