أخبار عاجلة
بالصور.. أهالي القديح يحتفون بـ”الجارودي” -
نادي الاتحاد ومحمد نور في مواجهة الفيفا -
مدير شرطة جدة يقلد “السميري” رتبة “عقيد” -

ترامب رئيساً لأمريكا

ترامب رئيساً لأمريكا
ترامب رئيساً لأمريكا

سافرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى أغسطس الماضى؛ والانتخابات الأمريكية على أشدها؛ فلا حديث يعلو فوق صوت الانتخابات. والتقيت بالعديد من الشخصيات الأمريكية من صانعى القرار ومن رؤوس الإعلام الأمريكى المسيطر على عقول الأمريكان وذلك فى كل من مدن بولين جرين وسان فرانسيسكو ولوس أنجلوس. والغريب أن من التقيت بهم سواء من المعسكر الديمقراطى أو المعسكر الجمهورى ضد فكرة أن يكون دونالد ترامب رئيسا لأمريكا! ولم أجد سوى شخص واحد فقط يصرح بأنه سينتخب ترامب! وعلى الرغم من ذلك فكل من التقيت بهم يعتقدون أن ترامب لديه فرصة أكبر من المرشحة هيلارى كلينتون فى الفوز بهذه الانتخابات التى وصفوها بأنها الأعجب والأغرب فى تاريخ أمريكا.

عندما سافر ترامب إلى المكسيك تعجب الجميع من هذه الزيارة لأن ترامب أعلن فى وقت سابق أنه حال فوزه برئاسة أمريكا سيقوم بطرد المهاجرين؛ وسيبنى سورا على الحدود الأمريكية بينها وبين المكسيك؟ ولا يزال الأمريكان يتذكرون الفيلم الكوميدى الذى أنتجته هوليوود ويحكى عن أنه ذات يوم استيقظت أمريكا من النوم ولم تجد أحدا من المكسيكيين أو العمال الذين يقومون بإنجاز الأعمال اليومية من نظافة وغسيل بجانب الأعمال اليدوية.. وكانت النتيجة أن الأعمال توقفت فى أمريكا تماما.. وهذا هو سبب تهكم الأمريكان عند حديث ترامب عن طرد المهاجرين.

هناك العديد من المشاكل بين الجمهوريين والديمقراطيين على رأسها مشكلة المحكمة الدستورية المكونة من تسعة أعضاء؛ وبعد وفاة أحدهم تقدم أوباما باسم بديل له لم يوافق عليه الجمهوريون وهم أغلبية مجلس النواب؛ وخلال العامين القادمين سوف يتقاعد عضوان آخران من المحكمة الدستورية؛ ولذلك فمن سيصبح رئيسا للبلاد سيقوم بتعيين واستكمال هيئة المحكمة الدستورية المهمة جدا فى تحديد شكل الحياة بأمريكا وقد مررت قوانين مثل الإجهاض على الرغم من معارضة الجمهوريين عليه؛ وكذلك معضلة حمل السلاح فى أمريكا وهو الحق الذى يكفله الدستور دون أن يحدد نوعية السلاح أو حدود استعماله؛ ويؤيد الجمهوريون هذا الحق بينما يرى الديمقراطيون ضرورة تقنين أوضاع حمل السلاح فى البلاد فلا يعقل تركه ليقع فى يد المجرمين أو المختلين عقليا؟ وهناك اختلاف كبير بين الحزبين فى قضية برنامج التأمين الصحى للأمريكان؛ ولعل من المشروعات الكبيرة التى استطاع أوباما تحقيقها هو المشروع المسمى (أوباما كير) أو مشروع أوباما للرعاية الصحية.. ويرى الديمقراطيون أن مظلة التأمين الصحى يجب أن تشمل كل الأمريكان وهو ما يرفضه الجمهوريون الذين لم يقدموا إلى الآن النظام التأمينى الذى يرغبون فيه.

يصف معظم الأمريكان ترامب بأنه شخص عدائى له مواقف عنصرية ضد المسلمين والمهاجرين؛ لكن هذا يعجب البعض الذى يرى أن ترامب سيعيد أمريكا كدولة للجنس الأبيض وسوف تصبح أمريكا دولة عظيمة مرة أخرى بعد أن يعرف من هم الأسياد ومن هم العبيد (السود والمهاجرين من أمريكا اللاتينية).. وعلى الرغم من كل شطحات ترامب فقد يفوز بالانتخابات!.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مقتل 11 في هجوم انتحاري استهدف ميناء مقديشو الدولي
التالى رباط عنق أسود من فضلك