أخبار عاجلة
أنغام ضيفة الحلقة القادمة من "آراب آيدول" -

«الأوقاف» تراجع المطبوعات النادرة بالمساجد

«الأوقاف» تراجع المطبوعات النادرة بالمساجد
«الأوقاف» تراجع المطبوعات النادرة بالمساجد

بدأت وزارة الأوقاف مراجعة جميع المخطوطات الأثرية والخرائط القديمة والمطبوعات النادرة الموجودة فى جميع مساجد الجمهورية، خاصة القديمة والأثرية منها، لحصر جميع أملاكها فى الوجه البحرى والقبلى، وعمل سجل بها وتحويل معظمها إلى «إلكترونية».

وقالت مصادر مطلعة بالوزارة إن هناك العديد من المكتبات وغرف للمحفوظات بمساجد كبرى مثل «الحسين، والسيدة زينب، وعمرو بن العاص»، وتحوى مجموعة من المخطوطات الأثرية والمطبوعات التى ترجع لما قبل عام 1900، وفيها حدود لأملاك الوقف، فضلاً عن خرائط تبين ممتلكات الوزارة من مبان موقوفة وأراض وتكايا وجمعيات وخلافه.

وأضافت المصادر أن الغرض من مراجعة الوثائق استخدامها كدليل ضد أى خصومات تحدث بين «الأوقاف» ومن يزعم امتلاك أى عقار أو أراض، كما سيتم التنسيق مع لجنة حصر أموال الأوقاف، ووزارة الاتصالات، وهيئة المساحة، لعمل نسخ إلكترونية لهذه الممتلكات خوفا عليها من التلف أو الضياع.

من جانبه، قرر الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، تطوير مكتبة المخطوطات بالسيدة زينب وصيانة المخطوطات بها، وكلف الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الدينى، بمتابعة كل ما يتصل بتطوير المكتبة، وتشكيل لجنة لجمع كل المخطوطات، وعمل سجلات إحصائية مدونة، سواء بالمكتبة المركزية بالسيدة زينب أم بالمكتبات الفرعية أو المساجد الكبرى. وقال «طايع»: «عثرنا على أطلس طبع 1924 خاص بجميع الأوقاف الأهلية والخيرية بالوجه القبلى، وسنصنع منه نسخة إلكترونية».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى محكمة أمريكية تغرم طهران ودمشق 178 مليون دولار