أخبار عاجلة
ضبط 45 شاحنة أجنبية تعمل في المملكة بدون تصريح -
سكودا أوكتافيا A7 ... تعريف جديد لمتعة القيادة -
تأجيل محاكمة 575 متهماً في أحداث عنف بالمنيا -
«موريسى» يخاطب GM مطالبا بسيارات «نباتية»!! -

المواجهة العاجزة

المواجهة العاجزة
المواجهة العاجزة

علقت أمريكا محادثاتها مع روسيا احتجاجاً على ما سمته محاولات روسيا «إخضاع» المدنيين من خلال قصفها العنيف لأحياء حلب، واستهانتها بأرواح الأبرياء والأطفال، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض «لقد نفد صبر الجميع على روسيا»، ولم يعد هناك ما يمكن أن تتحادث به الولايات المتحدة مع روسيا «بشأن سوريا».

وبذلك تكون انهارت الهدنة التى تم التوصل إليها فى الـ9 من سبتمبر بين وزيرى الخارجية الأمريكى جون كيرى والروسى سيرجى لافروف، خلال أسبوع، وسط تبادل للاتهامات بين الجانبين، وتصاعد القتال فى الحرب السورية المستمرة منذ 5 سنوات.

واتهمت واشنطن موسكو بالإخفاق فى كبح قوات النظام السورى وشن ضربات جوية تستهدف المدنيين.

بينما تقول روسيا إن واشنطن أخفقت فى الفصل بين المعارضين «المعتدلين» وإرهابى تنظيم القاعدة.

والواضح أن روسيا اختارت الاستمرار فى المواجهة المسلحة فى سوريا، متصورة أنه يمكن الحفاظ على نظام بشار الأسد بالحسم العسكرى، ولو غير المكتمل، لأنها تعلم جيداً أنها لن تستطيع هزيمة الفصائل المسلحة فى سوريا دون مسار سياسى يفتح الباب لخروج بشار من السلطة، والحفاظ على ما تبقى من الدولة والجيش السورى.

ومن الواضح أن الضربات العسكرية الروسية أصابت المدنيين أكثر مما أصابت الفصائل المسلحة، ولم تفرز حتى هذه اللحظة أى أفق لمسار سياسى جديد.

إن الغطاء السياسى لأى تحرك عسكرى خارج الحدود أمر بديهى، ولم يحدث لأى دولة أن حركت جندياً واحداً أو قامت بضربات جوية أو تدخل عسكرى دون أن تمتلك غطاءً سياسياً بالحق أو بالباطل يغطى هذا التدخل، فأمريكا غزت العراق وقدمت واحداً من أفشل مشاريع التغيير السياسى فى العالم تحت غطاء بناء الديمقراطية وإسقاط الدول الوطنية العربية الاستبدادية، وكذلك فعل الاتحاد السوفيتى فى الماضى القريب حين تدخل فى كل بقاع الأرض من أجل الدفاع عن الشيوعية، وتدخلت طبعته الروسية فى أوكرانيا «بالاستفتاء الديمقراطى» من أجل هدف سياسى هو ضم ثلث البلاد (القرم) إلى جمهوريته الروسية، وإيران تدخلت تحت غطاء الدفاع عن المستضعفين والثورة الإسلامية، وعبدالناصر تدخل فى الجزائر واليمن والسودان والمغرب والخليج وأفريقيا من أجل الاستقلال والتحرر الوطنى ومواجهة الاستعمار، وحزب الله وحماس من أجل الدفاع عن المقاومة، وإسرائيل ارتكبت مجازر فى غزة لا حصر لها تحت حجة مكافحة الإرهاب.

والسؤال المطروح: هل تستطيع روسيا من خلال هذا القصف على حلب وباقى المدن السورية أن تقدم مشروعاً سياسياً لسوريا أو مخرجاً سياسياً للكارثة؟ أم ستكتفى بتوجيه ضربات لكل المعارضين سواء كانوا من الدواعش أو الجيش الحر؟ أو الأبرياء من المدنيين الأطفال؟ وهل مشروعها هو دعم الأسد أم الحفاظ على ما تبقى من الدولة السورية والانطلاق إلى مساحة أخرى تقوم على إصلاح الدول القائمة لا إسقاطها أو تفكيكها مثلما فعل الأمريكان؟

الرؤية السياسية الروسية الغائبة (وربما المنتظرة) لاتزال تقع فى هذه المساحة، أى بناء بديل سياسى بين مشاريع التفكيك الأمريكية التى دمرت المنطقة، وقامت على هدم الدولة ومؤسساتها لصالح الفوضى والإرهاب والدواعش، وأيضاً مواجهة مشاريع نظم الاستبداد العربية الفاشلة التى بررت وجودها بمحاربة الإرهاب، وكانت هى أحد أسباب انتشاره مثلما يفعل بشار الأسد وغيره.

الدور العسكرى الروسى فى سوريا لايزال عاجزاً عن تقديم أى بديل من هذا النوع سواء بالنسبة لسوريا أو لباقى دول المنطقة، ولاتزال أيضاً المواجهة الروسية- الأمريكية عاجزة عن وقف نزيف الدم فى سوريا، هذا البلد العربى الصابر والعظيم.

[email protected]

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «فيفا» يهدد الزمالك بخصم 6 نقاط حال عدم صرف مستحقات «أجوجو» خلال 48 ساعة
التالى رباط عنق أسود من فضلك