أخبار عاجلة
السفير السعودي في تونس يحتفي بالفريق المحرج -

تقرير: تأجيل تسمية «بينج» لخليفته يهدد استقرار النظام الصينى

تقرير: تأجيل تسمية «بينج» لخليفته يهدد استقرار النظام الصينى
تقرير: تأجيل تسمية «بينج» لخليفته يهدد استقرار النظام الصينى

- خبراء وساسة: الرئيس الصينى يكسب الوقت للاختيار بين مرشحيه المفضلين ومنع انحسار نفوذه لصالح الخليفة المنتظر


«يبدو أن الرئيس الصينى، شى جين بينج، على استعداد لتحدى سيناريو الحزب الشيوعى الصينى لنقل السلطة وتأخير تسمية خليفته لما بعد مؤتمر الحزب المقرر عقده العام المقبل، الأمر الذى قد يزعزع استقرار النظام الحاكم ويثير الخلافات فى أوساط نخبته»، حسب صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية.


وقالت الصحيفة نقلا عن خبراء وساسة صينيون إن «تأخير الرئيس الصين (تسمية خليفته) يأتى لكسب مزيد من الوقت للاختيار بين المرشحين المفضلين له ومنع انحسار نفوذه لصالح الزعيم المنتظر»، مضيفة أن «الثمن قد يكون أعوام من الخلافات مع مجموعة من الكوادر الطامحة فى التنافس على المنصب، وكذلك مخاوف بشأن ما إذا كان الرئيس يريد البقاء فى السلطة بعد انتهاء الدورتين المعتادتين لزعامة الحزب».


واستقرت قاعدة الولايتين لزعيم الحزب منذ تسعينيات القرن الماضى، على أن يكون خليفته معروفا منذ بداية الولاية الثانية، ويتطلب اختيار الأخير إجماع نخبة الحزب.


ونقلت الصحيفة عن عضو فى الحزب وثيق الصلة بكبار المسئولين قوله إنها «قضية حساسة جدا»، مضيفا: «لا أعتقد أن بينج يريد أن يتخذ قرارا إلى أن يكتسب الاشخاص المفضلين لديه مزيد من الخبرة، ويخضعوا لمزيد من الاختبارات».


وأشارت الصحيفة إلى أنها أجرت مقابلات مع 3 مصادر مقربة من كبار المسئولين الصينيين وعائلاتهم رجحوا فيها تأجيل الرئيس الصينى لاختيار خليفته.


ورأت «واشنطن بوست» أن «مأزق الخلافة بمثابة اختبار فارق لقوة وطموح بينج، وهو الزعيم الأكثر هيمنة فى الصين منذ عقود».


ونوهت الصحيفة إلى أن نظام الخلافة، وضع بعد فترة طويلة من الاضطرابات السياسية، وهدف إلى المساعدة على ضمان عملية انتقال مستقر للسلطة يمكن التنبؤ به فى دولة نظام الحزب الواحد»، لافتة إلى أن «أى جهد من قبل بينج لتغيير هذا الاتفاق قد يزيد من سلطته الضخمة، ويمكن أن يصيب أيضا النظام المتوازن بدقة بحالة من عدم الاستقرار».


إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى حالة من عدم اليقين بشأن إعادة الهيكلة المتوقعة للحزب، موضحة أنه من المحتمل أن تبدأ تلك العملية هذا الشهر، حين تجتمع فى بكين اللجنة المركزية للحزب، التى تضم نحو 200 من كبار المسئولين الذين يوقعون على القرارات الرئيسية.


وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الاجتماع من المرجح أن يضع خط عمل للمؤتمر المقرر عقده فى أواخر عام 2017 لإقرار تشكيلة القيادة العليا الجديدة.


بدوره، قال سيباستيان هيلمان، رئيس معهد «مركاتور» للدراسات الصينية فى برلين إن تأجيل اختيار خليفة الرئيس الصينى يمكن أن يولد «خلافات شديدة (بين النخبة الحاكمة) خلال الأعوام الخمس المقبلة»، مضيفا أن «عدم تسمية خليفة يمكن أن ينظر إليها على أنه خدعة من قبل الرئيس لانتزاع ولاية ثالثة»، على حد قوله.


ونقلت الصحيفة فى ختام تقريرها عن مراقبون للشأن الصينى القول بأن تأجيل الرئيس إعلان عن خليفته لاختبار ولاء المفضلين لديه، يمكن أن يسمح له بالاستمرار فى ممارسة السلطة وراء الكواليس بعد تقاعده.

المصدر : بوابة الشروق

بوابة الشروق

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تجديد حبس «سائق» متهم بهتك عرض 3 طلاب بأكتوبر
التالى رباط عنق أسود من فضلك