أخبار عاجلة
ترامب: تكلفة الطائرة الرئاسية الجديدة سخيفة -
تحديات وآمال خليجية في قمة التعاون -

سانج يونج LIV-2 SUV

سانج يونج LIV-2 SUV
سانج يونج LIV-2 SUV

منذ أن أعادت سانج يونج ترتيب أوراقها واستعدت لإطلاق مجموعة جديدة من السيارات حول العالم، استطاعت الشركة الكورية صاحبة التاريخ أن تعيد تشكيل استراتيجيتها مما سمح لها بتحقيق نمو واسع حول العالم خلال شهور قليلة.

فبعد مرور 20 شهرا فقط على طرح أول طراز في مجموعة سياراتها الجديدة وهى Tivoli تخطت مبيعات أصغر سيارة ضمن عائلة سانج يونج 110 ألف وحدة، وقدمت بناءً مبدأيا لقاعدة المكونات التي ستكون مقوما لجميع الطرازات اللاحقة. تبعتها أختها الكبرى XLV والتى ساهمت في تحقيق مبيعات كبيرة في جميع أسواق سانج يونج. الخطوة الجديدة كانت لنموذج اختبارى رفعت عنه الستار فتيات معرض باريس وهو LIV-2، والتى قدمها أثناء المعرض رئيس الشركة التنفيذى جون تشيك شوى والذى قال: «تواصل صناعة السيارات تقديم ابتكارات تذهل العملاء والمستهلكين بما يمكن تحقيقه من مواصفات الأمان والسلامة والترفيه والتواصل والراحة والفخامة، ونحن استطعنا الحفاظ على خطى واثقة وسط صناعة تتغير بنمط سريع». كانت أوروبا من أفضل أسواق سانج يونج حول العالم هذا العام ففى النصف الأول سجلت نموا بنسبة 60%.

تبع حديث شوى تقديما فنيا للنموذج الاختبارى وهو من قطاع SUV الكبير، مبنى خصيصا ليقدم خواص الرفاهية للركاب بينما يقلهم السائق، مثل الأضواء التي تم تركيبها خارج وأسفل الأبواب لترشد الركاب أثناء ركوب السيارة في الظلام، والمقاعد الأربعة المستقلة، وخاصية التحكم الكامل في لوحة المفاتيح الرئيسية من المقاعد الخلفية، من حيث التواصل فالسيارة مجهزة بنظام ترفيهى ومعلوماتى متكامل مع شاشة من قياس 9.2 بوصة وشاشتين من قياس 10.1 بوصة أمام كل مقعد. أما المحرك فهناك واحد من سعة 2200 سى سى يولد قوة 181 حصان متصل بناقل حركة سباعى من صنع مرسيدس بنز وآخر من سعة 2000 سى سى يولد قوة 225 حصان. من المقرر تطوير السيارة في نسختها التسويقية خلال الشهور الأولى من العام القادم.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق وفاة زعيمة التاميل في الهند جايارام جايالاليثا عن 68 عامًا
التالى الحكومة تصر على صلاحياتها إزاء بريكست أمام المحكمة البريطانية العليا