أخبار عاجلة

«زي النهارده».. حرب 6 أكتوبر 1973

«زي النهارده».. حرب 6 أكتوبر 1973
«زي النهارده».. حرب 6 أكتوبر 1973

في أعقاب حرب الاستنزاف، اقترحت أمريكا تسوية سلمية عرفت بمبادرة روجرز في 3 خطط، وأعلنت مصر موافقتها على الثانية لكسب الوقت لتجهيز الجيش واستكمال حائط الصواريخ، وفي ٢٨ سبتمبر ١٩٧٠ توفى الرئيس عبدالناصر وجاء السادات رئيسا، وفي فبراير ١٩٧١ قدم السادات لمبعوث الأمم المتحدة جونار يارينج، حسب خطة روجرز الثانية، شروطه للوصول إلى تسوية سلمية، وأهمها انسحاب إسرائيل إلى حدود ٤ يونيو ١٩٦٧.

رفضت إسرائيل الشروط وتجمدت المفاوضات، وفى ١٩٧٣ استقر الرئيسان السادات وحافظ الأسد على اللجوء إلى خيار الحرب، وكانت المفاجأة صاعقة للإسرائيليين «زي النهارده» 6 أكتوبر ١٩٧٣، الذي وافق عيد الغفران اليهودى، حيث هاجمت القوات السورية قواعد القوات الإسرائيلية في الجولان، بينما هاجمت القوات المصرية تحصينات إسرائيل بطول القناة وفى عمق سيناء.

تم اختراق خط بارليف في 6 ساعات، بينما دمرت القوات السورية التحصينات الكبيرة التي أقامتها إسرائيل في هضبة الجولان، وقامت القوات الجوية المصرية بتنفيذ ضربة جوية أولى بـ٢٢٢ طائرة مقاتلة عبرت القناة في الثانية بعد الظهر على ارتفاع منخفض واستهدفت محطات التشويش والرادار وبطاريات الدفاع الجوى وتجمعات الأفراد والمدرعات والدبابات والمدفعية والنقاط الحصينة في خط بارليف ومخازن الذخيرة، وحققت الضربة نجاحا بلغت نسبته ٩٥% في الوقت الذي نجح فيه سلاح المهندسين في فتح ثغرات في الساتر الترابى باستخدام خراطيم مياة شديدة الدفع، وتوغلت القوات المصرية ٢٠ كم شرق قناة السويس.

فى نهاية الحرب تمكن الإسرائيليون من فتح ثغرة الدفرسوار وعبور الضفة الغربية للقناة، وعلى الجبهة السورية تمكنوا من طرد السوريين من الجولان، وكان وزراء النفط العرب قد قرروا استخدام سلاح النفط لدعم الجبهة العربية، وأعلنوا الحظر على الصادرات النفطية إلى أمريكا والدول الداعمة لإسرائيل، وأصدر مجلس الأمن القرار رقم ٣٣٨ الذي يقضى بوقف جميع الأعمال الحربية بدء من ٢٢ أكتوبر ١٩٧٣، وقبلت مصر القرار ونفذته بينما خرقته إسرائيل، وفى نهاية الحرب عمل وزير الخارجية الأمريكى، هنرى كيسنجر، وسيطا بين الجانبين ووصل إلى اتفاقية هدنة.

وكان من نتائج حرب ٦ أكتوبر١٩٧٣ استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس، واسترداد جميع الأراضى في شبه جزيرة سيناء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك