أخبار عاجلة
أبوريدة يستقبل رئيس النادي الأهلي -

طريقة المقاتل «ممدوح» للاحتفال بـ«أكتوبر» .. مجلة مفتوحة لتسجيل ذكريات الحرب والنصر

طريقة المقاتل «ممدوح» للاحتفال بـ«أكتوبر» .. مجلة مفتوحة لتسجيل ذكريات الحرب والنصر
طريقة المقاتل «ممدوح» للاحتفال بـ«أكتوبر» .. مجلة مفتوحة لتسجيل ذكريات الحرب والنصر

تمر السنوات على ذكرى حرب أكتوبر، وها نحن في الذكرى الثالثة والأربعين للنصر، وبالرغم من طول السنوات لكن يظل مَن عاصر تلك المعركة يعتبرها الحدث الأكبر في حياته حتى الآن، ويحتفل به بطريقته الخاصة، وهو ما يفعله سنوياً المقاتل ممدوح محمد كنافة، 70 عاماً، الذي شارك في حرب الاستنزاف كجندى مؤهلات عليا، لكن لم تسمح له الظروف بالمشاركة في حرب أكتوبر.

«ممدوح»، صاحب دار طباعة تجارية ونشر، بمدينة العاشر من رمضان، اختار- من شدة حبه لـ«أكتوبر» ومن كثرة أصدقائه الذين شاركوا في الحرب- أن يكرمهم بالطريقة التي يعرفها ويحترفها، وهى طباعة مجلة سنوية تُسطر بيد مجموعة من المقاتلين الذين شاركوا في الحرب، يروون فيها ذكريات الحرب، واللمحات الإنسانية التي عاصروها، وهى مجلة «العاشر برس».

انطلقت مجلة «العاشر برس» في عام 2005، ويقول «ممدوح»: «الفكرة كانت عندى منذ فترة طويلة جداً، لكن بدأت فيها لما كنت قادرا ماديا، لأن تكلفة إنتاج العدد السنوى تكون حوالى 20 ألف جنيه».

المجلة المجانية، التي تعتمد على إنتاج فردى، لا يُطبع منها آلاف النسخ، بل يكتفى «ممدوح»- حسب قدرته- بطبع حوالى ثلاثة آلاف نسخة، يوزعها على كتّاب المجلة وأقاربه، ويقول: «باعتبر ان المجلة بتتوزع دوليا لأنى بابعت نسخ لإخواتى في ألمانيا وأقاربى في أمريكا وكمان للصين، اللى باتعامل معاها في توريد مكن للمطبعة، وبتروح للجالية المصرية في الدول دى».

لا يكتفى «ممدوح» بهذا التوزيع، بل يعتبر أن محافظات القناة، الشاهدة على حرب أكتوبر، هي الأهم في أن تُنقل إليها ذكريات المقاتلين الذين يكتبون في المجلة، ويقول: «كل سنة باروح محافظات القناة وباوزع على عساكر القوات المسلحة اللى بيأمنوا المنشآت هناك، وباوزع على نقاط الشرطة العسكرية ومعدية نمرة 5 وغيرها من مناطق التأمين».

يفضل «ممدوح» الاحتفال بالحرب في الذكرى الهجرية، لذلك يحرص على أن يكون الطبع الأساسى والتوزيع في العاشر من رمضان، ويوزع الباقى في السادس من أكتوبر، لذلك أطلق عليها «العاشر برس».

حب «ممدوح» لـ«أكتوبر» جعله يشغل باله طوال العام بالمحتوى الذي سيُقدم في المجلة السنوية، خصوصا أن المجلة لا تتضمن إعلانات، يتصل بزملائه المقاتلين، ويطلب منهم كتابة ذكريات الحرب، ويبدأ هو بكتابة ذكرياته مع الاستنزاف والمعلومات التي يسمعها مِمن شاركوا في الحرب وتوفوا، ويقول: «باختار الأنسب من المادة التحريرية اللى عندى وباحطها في المجلة».

يرى «ممدوح» أن السبب الآخر لعمل هذه المجلة- بالإضافة إلى اعتزازه بحرب أكتوبر- هو أنه يعتبرها زكاة عن نفسه عقب نجاته من الموت في حرب الاستنزاف، ويقول: «إحنا لازم نحفظ ونحتفل بذكريات أكتوبر للأجيال القادمة».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك