أخبار عاجلة
البابا تواضروس يلتقي الرئيس اليوناني -
صور| وزيرة التضامن: لا أمية مع "تكافل وكرامة" -

لماذا ترفض إيران منح تركيا موطئ قدم في الموصل؟

لماذا ترفض إيران منح تركيا موطئ قدم في الموصل؟
لماذا ترفض إيران منح تركيا موطئ قدم في الموصل؟
الموقع بوست - القدس العربي
الخميس, 06 أكتوبر, 2016 04:43 مساءً

لم يكن قرار البرلمان العراقي بوصف القوات التركية شمال العراق بأنها «محتلة» مفاجئاً، فالحملة على وجود القوات التركية والمستمرة منذ اشهر شارك فيها ابرز قيادات الاحزاب الشيعية العراقية وصولاً لرئيس الحكومة حيدر العبادي، الذي حذر مؤخراً من اندلاع ما وصفها بالحرب الإقليمية.
 
وفي تصريح أذاعه تلفزيون الفضائية العراقية، ولكن لا يبدو انه لقي رواجاً في وسائل الإعلام الدولية، اكد العقيد دوريان وهو احد قادة القوات الجوية بالجيش الأمريكي في العراق، أكد ان القوات التركية في العراق ليست ضمن قوات التحالف الدولية، وان هذه القوات يجب ان تأتي بموافقة الحكومة العراقية، ما يعكس تأييداً أمريكياً لمواقف حكومة العبادي.
 
ولا يخرج هذا التصريح عن سياق السياسة الأمريكية في العراق منذ سنوات الاحتلال، الحريص على توافقات مع حكومة بغداد ومن خلفها الدولة الاقليمية المهيمنة على العراق، إيران، التي تمتلك الثقل السياسي والاجتماعي الاكبر منذ سقوط بغداد، وسيطرة شبه تامة على مفاصل القرار الامني، مما يحد بشكل كبير من قدرة الولايات المتحدة على لعب دور خارج هذه التفاهمات التي منحت إيران حق الفيتو على اي شريك اقليمي يمكن ان ينافسها في الساحة العراقية.. كتركيا.
 
وتدور المخاوف الإيرانية من التدخل التركي شمالاً حول محورين اساسيين، يتعلق الاول بتوازنات القوى الكردية بين طالباني وبارزاني، أما الثاني وهو الاهم فيمس التوازنات السنية ـ الشيعية.
 
فإيران والقوى الشيعية الحليفة لها في العراق ترى في أربيل ميولاً نحو انقرة اكثر من طهران، وإضافة لعلاقة بارزاني الوطيدة بالأمريكيين فانه يحاول اخراج اقليمه الكردي بعيداً عن عباءة ملالي إيران، وهذا ما تسعى الاخيرة لتقويضه بالتعاون مع حليفها الاقرب في كردستان العراق، طالباني، التيار المنافس تاريخياً لزعامة بارزاني، وترغب إيران بتقوية حزب طالباني الذي تحتفظ بعلاقات تاريخية معه لتعزز نفوذها في كردستان العراق، وتزيل اي عقبة في نطاق سيطرتها شمال العراق المتصل بشمال سوريا، وفي ضوء هذه التوازنات الكردية ـ الكردية فانه لا يمكن لإيران القبول بأي قوة من شأنها ان ترجح كفة بارزاني في كردستان العراق كتركيا.
 
اما فيما يتعلق بالتوازنات العربية بين السنة والشيعة، فالصورة اكثر وضوحاً هنا بهيمنة شيعية كاملة على العاصمة والمحافظات السنية كافة عدا تلك الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية واهمها الموصل، وإيران التي انفقت اكثر من ثلاثين عاماً وهي تحاول السيطرة على العراق لن تأتي اليوم لتهدي اي طرف اقليمي موطئ قدم فيه، خصوصاً إذا كانت منطقة سنية ترفض نفوذها الطائفي والعرقي، ولعل الخطاب الشيعي التحريضي للسياسيين الشيعة وانصارهم الذي يصف معظم قادة السنة بالـ«دواعش»،

 ويتهم كل حالة سنية ترفض السيطرة الإيرانية بانها تكفيرية كما حصل مع الحراك السني السلمي، هذا الخطاب يختصر الذهنية الإيرانية التي تعتبر ان خروج اي منطقة سنية عن نفوذ حكومة بغداد سيؤدي لنشوء مركز استقطاب سني معاد لإيران او على الاقل غير موال لها، وهو تقدير صحيح، فالسنة بأغلبيتهم الساحقة وبمختلف انتماءاتهم الإسلامية والقومية يرغبون بالتحرر من هيمنة إيران و الاحزاب الشيعية التي تهيمن على حكومة بغداد،
وفي ضوء هذا فانه يصعب على إيران القبول بنفوذ تركي «حقيقي» في الشمال العراقي لأنه سيذكي ميول السنة التحررية المتمثلة بالانفصال، ليتكون حينها اقليمان خارجان عن هيمنة كاملة لإيران هما كردستان ونينوى وبينهما روابط تجمعهما بدولة اقليمية منافسة لإيران..

ولا تبدو مهمة إيران صعبة في محاصرة الطموحات التركية، فالفارق بين البلدين كبير في الامتداد وقوة الاذرع الأمنية والاجتماعية داخل العراق، وسيكون من الصعب على تركيا التي فشلت في ايجاد موطئ قدم لها في حلب ان تضطلع بدور حقيقي ذي شأن بالموصل، إلا من خلال ما فعلته في جرابلس، كتحرك وفق الخطوط الحمراء الأمريكية.

 لا يقودها أبعد من محاربة «الإرهاب السني» في حدود معسكر بعشيقة، لتستبدل خارطة الطموح من حلب إلى جرابلس، ومن الموصل إلى بعشيقة!
 
 



المصدر : موقع الموقع

الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك