أخبار عاجلة
السفير السعودي في تونس يحتفي بالفريق المحرج -

صحيفة إسرائيلية" ترشح زعيم عربي انقلب على السلطة في بلاده لنيل جائزة ’’نوبل للسلام’’

صحيفة إسرائيلية" ترشح زعيم عربي انقلب على السلطة في بلاده لنيل جائزة ’’نوبل للسلام’’
صحيفة إسرائيلية" ترشح زعيم عربي انقلب على السلطة في بلاده لنيل جائزة ’’نوبل للسلام’’

رشحت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لنيل جائزة نوبل للسلام، مرجعة ذلك إلى ما قدمه من أعمال تخدم السلام وتحارب الإرهاب. 

وقالت الصحيفة، إن "السيسي" قد يكون خامس مصري يفوز بجائزة نوبل لجهوده المبذولة في القضايا الداخلية التي لا تنتهي منها تحسين العلاقات بين المسلمين والأقباط وإصلاح التعليم، وتحسن اقتصاد مصر ومحاربة الإرهاب". 

وأضافت أن "السيسي" يستحق أن يكون الخامس لـ 4 مصريين قد حصلوا على جائزة نوبل، وهم الروائي "نجيب محفوظ"، والرئيس الأسبق أنور السادات، ثم العالم الراحل مؤخرًا أحمد زويل، والدكتور محمد البرادعي". 

وأشارت إلى أن الرئيس يواجه تحديات غير مسبوقة، مثل "صندوق النقد الدولي لمواجهة أزمة ارتفاع سعر الدولار ومواجهة ارتفاع الأسعار وإصلاح قانون بناء الكنائس، واستماعه للأزهر بشأن الخطبة المكتوبة، بالإضافة إلى مناقشته لسبل إصلاح منظومة الثانوية العامة في مصر". 

على جانب الآخر، أشارت الصحيفة إلى اهتمام السيسي بالمشادات بين المسلمين والمسيحيين في مصر تجنبًا لأي حروب دينية، حيث رأت أن المسيحيين المصريين لا تشبعهم الحلول المحلية مثل التعويضات وما إلى ذلك ويميلون إلى تحسن أساسي في أوضاعهم وهم يمثلون نسبة 10% من السكان. 

وتابعت: "لذلك يتصرف السيسي بشكل مختلف عن سابقيه بنية إحداث تغيرات قانونية كبيرة لإشباع تطلعات الأقباط في مصر، ولذلك ناقش الحكومة في إجراء تعديلات على قانون بناء الكنائس المنصوص عليه منذ عام 1856، على رغم صعوبة "ابتلاع" هذه التغييرات في القوانين من مجموعات المحافظين دينيًا في مصر". 

لم يكن ترشيح السيسي للجائزة العالمية الأول من نوعه، ففي سبتمبر 2015 طالبت منظمة "الأمم المتحدة للفنون - يونارتس"، بترشيح لجائزة نوبل للسلام، مرجعة ذلك إلى ما قدمه من أعمال تخدم السلام. 

وقال بيان المنظمة وقتها إن "السيسي يستحق الجائزة عن جدارة بسبب مكافحته للإرهاب في المنطقة انطلاقًا من قدرته على استيعاب الموقف والسيطرة عليه ومكافحته لخطر العنف من خلال تغيير الأفكار المتطرفة، ووأد كل فكر يؤدي إلى الفتن الطائفية، بالإضافة إلى اهتمامه أيضا بقضايا إنسانية أخرى مثل مشكلات ذوي الاحتياجات الخاصة ومحاربة الفساد". 

وقتها دشن الإعلامي أحمد موسى، حملة لترشيح السيسي لنيل جائزة نوبل للسلام كنوع من "رد الجميل" له مقابل ما قدمه لبلده. 

المصدر : المشهد اليمنى

المشهد اليمني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 5 أخطاء يجب تجنبها عند غسل الوجه صباح كل يوم
التالى تواصل أزمة السكر في المنيا وسعر الكيلو يصل 20 جنيهًا