الإعصار «ماثيو» يضرب فلوريدا.. وارتفاع عدد القتلى في «هايتي» إلى 572

الإعصار «ماثيو» يضرب فلوريدا.. وارتفاع عدد القتلى في «هايتي» إلى 572
الإعصار «ماثيو» يضرب فلوريدا.. وارتفاع عدد القتلى في «هايتي» إلى 572

ضرب الإعصار «ماثيو» وسط ولاية فلوريدا الأمريكية اليوم الجمعة، برياح سرعتها 195 كيلومترًا في الساعة بعد مروره على ساحل الأطلسي نحو الشمال وتهديده بمزيد من الدمار بعدما أودى بحياة 572 شخصا على الأقل في هايتي.

وبحسب وكالة «رويترز» فقد تسبب ماثيو وهو أول إعصار كبير يهدد الولايات المتحدة بشكل مباشر في أكثر من 10 أعوام في عمليات إجلاء واسعة على طول الساحل من فلوريدا حتى جورجيا وساوث كارولاينا ونورث كارولاينا.

ونجت المناطق الجنوبية من فلوريدا من العاصفة خلال الليل لكن السلطات دعت السكان يوم الجمعة في المناطق الشمالية إلى توخي الحذر. وحذر ريك سكوت حاكم فلوريدا من احتمال تعرض مدينة جاكسونفيل الساحلية لسيول عارمة.

وقال في مؤتمر صحفي إن العاصفة قطعت الكهرباء عن نحو 600 ألف منزل.

وفي هايتي حيث دمر الإعصار مناطق ريفية فقيرة في وقت سابق من الأسبوع كشف إحصاء لرويترز عن وصول عدد القتلى إلى 572 على الأقل يوم الجمعة مع ورود معلومات من مناطق نائية انقطعت الاتصالات عنها بسبب الإعصار.

وفي الساعة الثامنة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة كان مركز الإعصار على بعد 55 كيلومترا من كيب كنافيرال في فلوريدا التي يقع بها موقع إطلاق مركبات الفضاء.

وقال جيف بيوتروفسكي، 40 عامًا، الذي يطارد الأعاصير في توسلا في أوكلاهوما إن العاصفة اقتلعت أعمدة الكهرباء والأشجار ودمرت لافتات في كيب كنافيرال.

وفي وست بالم بيتش خيم الظلام على الشوارع والمنازل وخلا الطريق السريع الرئيسي من السيارات والمارة بينما اجتاح الإعصار المدينة التي يبلغ عدد سكانها 100 ألف نسمة.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن شدة الإعصار هدأت مساء الخميس وحتى صباح الجمعة. وتراجعت قوة ماثيو من الفئة الرابعة شديدة الخطورة إلى الفئة الثالثة على مقياس سافير-سمبسون لشدة الأعاصير المكون من خمس درجات لكنه لا يزال إعصارا قويا.

وقالت هيئة الطقس الوطنية في الولايات المتحدة إن ماثيو يمكن أن يصبح أقوى إعصار يضرب شمال شرق فلوريدا منذ 118 عاما.

وسع المركز الوطني للإعاصير التحذير على امتداد ساحل المحيط الأطلسي من جنوب فلوريدا عبر جورجيا وإلى ساوث كارولاينا.

كانت آخر عاصفة كبيرة تضرب السواحل الأمريكية هي الإعصار ويلما في عام 2005 برياح سرعتها 177 كيلومترا في الساعة.

وحذر حاكم فلوريدا سكوت من احتمال وقوع أضرار “كارثية” إذا اجتاح الإعصار ماثيو الولاية مباشرة ودعا نحو 1.5 مليون شخص إلى إخلاء منازلهم.

وقال في تصريحات لمحطة «إن.بي.سي» “لا يزال أمامكم الوقت للخروج. لا داع للمخاطرة. أهم شيء بالنسبة لي هو عدم خسارة حياة أي شخص.”

وأوضح سكوت أنه بحلول صباح الجمعة دخل نحو 22 ألف شخص في فلوريدا ملاجئ وانتقل آخرون إلى مناطق أخرى بالساحل الغربي للولاية.

وفتحت فلوريدا وجورجيا وساوث كارولاينا مراكز إيواء لاستقبال من يتم إجلاؤهم.

وأعلنت الولايات الثلاث بالإضافة إلى نورث كارولاينا حالة الطوارئ. واتصل الرئيس باراك أوباما بحكام الولايات الأربع يوم الخميس لبحث الاستعدادات للإعصار وأعلن حالة الطوارئ في فلوريدا وساوث كارولاينا وهي خطوة تجيز للوكالات الاتحادية تنسيق جهود الإغاثة من الكوارث. وأعلن أوباما حالة الطوارئ في جورجيا وأمر بإرسال مساعدات اتحادية للولاية.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك