أخبار عاجلة
فوز الزميلة منى مدكور في مسابقة التفوق الصحفي -
وزير الصناعة: نستورد 80% من بذور القطن -
تغيب يوسف والي عن محاكمته في قضية أرض البياضية -

دولا عساكر مصريين .. جنود الكلمة فى معركة النصر

دولا عساكر مصريين .. جنود الكلمة فى معركة النصر
دولا عساكر مصريين .. جنود الكلمة فى معركة النصر

هناك.. على جبهة الحرب.. وعلى بعد خطوات من العدو.. كان جنود مصر يبذلون دماءهم فداء للوطن.. لتحرير أرض سيناء.

فى الوقت نفسه، وبعد ساعات قليلة من إعلان الحرب ونشر أخبار النصر المبكر، كان هناك جنود آخرون قرروا أن يكرسوا أنفسهم لدعم وتحية الأبطال المرابطين على الجبهة، بالكلمة واللحن والصوت الشجى الصادق.

كانت أغانى النصر ولا تزال من أهم مظاهر الفرحة بعد حرب 6 أكتوبر، ولم تقتصر تلك الأغانى على نوع من الشعراء أو عدد معين، بل امتدت إلى الجميع، خاصة شعراء «جيل النكسة» إذا جاز التعبير، الذين أصيبوا بإحباط شديد بعد 5 يونيو 67، وكتبوا العديد من القصائد السوداء، فكان النصر بالنسبة لهم، أكثر من غيرهم، بمثابة شعاع أمل وطاقة نور، يستطيعون عبرها التعبير عن حبهم لوطنهم، والتغنى بتراب الأرض المستردة من أيدى المحتل الغاصب.

الأغنية ابنة الشعر بالدرجة الأولى، وإن كان هناك شعراء نجحوا فى توصيل أعمالهم لبيوت الناس عن طريق الأغنية، فهناك آخرون كتبوا شعرا فى نصر أكتوبر واحتفوا بهذا الحدث العظيم فى تاريخ مصر، دون أن يطرقوا مجال الأغنية، وربما تجد تلك الأشعار طريقها إلى عالم الموسيقى ذات يوم.

الثلاثى عبدالرحيم منصور وبليغ ووردة

من أهم وأشهر وأول أغانى النصر أغنية «بسم الله.. الله أكبر» التى كتبها الشاعر عبدالرحيم منصور ولحنها بليغ حمدى وغنتها المجموعة، وهى مستوحاة من صيحة الجنود على الجبهة وتقول كلماتها:

«بسم الله.. الله أكبر

بسم الله.. أذن وكبر

نصرة لبلدنا.. بسم الله

بإيدين ولادنا.. بسم الله

وأدان ع المدنا.. بسم الله

بيحيى جهادنا.. باسم الله

الله أكبر.. أذن وكبر

وقول يا رب.. النصرة تكبر

ومن أولى الأغانى التى أنتجت خصيصا احتفالا بالنصر ولتشجيع الجنود على الجبهة «حلوة بلادى» للشاعر عبدالرحيم منصور ولحنها بليغ حمدى وغنتها وردة وتقول كلماتها: «حلوة بلادى / السمرة بـــــلادى/ الــــحـــــــــرة بلادى.

وأنا على الربابة بــغـــنـى/ م أملــــكـــــــش غــــير/ إنـى أغــنـى وأقــــــول/ تعــيــشـــى يا مـــــصـر/ تعيشى يامصر

أغنية «دولا مين»

من أشعار ـ أحمد فؤاد نجم.. تلحين ـ كمال الطويل غناء سعاد حسنى

تقول كلماتها:

«دولا مين ودولا مين.. دولا عساكر مصريين

دولا مين ودولا مين.. دولا ولاد الفلاحين

دولا الورد الحر البلدى يصحى يفتح تصحى يا بلدى

دولا خلاصة مصر يا ولدى دولا عيون المصريين

دولا مين ودولا مين

دولا إخواتنا ودولا بنينا دولا الأمل اللى مخلينا

دولا المجد اللى مخلينا فوق الجرح نعود سالمين

حليم ونصيب الأسد

رصيد كبير من الأغانى الوطنية التى احتفت بحرب أكتوبر وأهمها الأغانى التى قدمها عبدالحليم حافظ صاحب نصيب الأسد فى تقديم أغانى انتصارات أكتوبر، حيث قدم العديد منها مثل أغنية «عاش» التى كتبها الشاعر محمد حمزة ولحنها بليغ حمدى.

وتقول كلماتها «عاش اللى قال الكلمة.. بحكمة فى الوقت المناسب

عاش اللى قال لازم.. نرجع أرضنا من كل غاصب

عاش العرب اللى فى ليلة.. أصبحوا ملايين تحارب

عاش اللى قال.. للرجال عدوا القنال

عاش اللى حول.. صبرنا حرب ونضال

عاش اللى قال.. يا مصرنا مافيش محال

عاش ليكى ابنك.. عاش اللى حبك

رد اعتبارك.. خلى نهارك.. أحلى نهار».

كما غنى عبدالحليم أيضا أغنية «ابنك يقول لك يا بطل» وهى من كلمات عبدالرحمن الأبنودى وألحان كمال الطويل.

وأيضا أغنية «خللى السلاح صاحى» من كلمات أحمد شفيق كامل وألحان كمال الطويل.

كما غنى أيضا عبدالحليم أغنية «لفى البلاد يا صبية» من كلمات محسن الخياط وألحان محمد الموجى.

أغنية رايات النصر

وهى الأغنية التى كتبتها الشاعرة نبيلة قنديل ولحنها زوجها الموسيقار على إسماعيل وغنتها المجموعة، وكانت مخصصة لفيلم «العصفور» للمخرج يوسف شاهين، إلا أنه قرر إهداء الأغنية للإذاعة وتمت إذاعتها خلال أيام الحرب.

«رايحين رايحين/ شايلين فى إيدنا سلاح

راجعين راجعين/ رافعين رايات النصر

سالمين سالمين/ حالفين بعهد الله

نادرين نادرين / واهبين حياتنا لمصر

باسمك يا بلدى.. حلفنا يا بلدى

جيشك وشعبك يرد التحدى

أرضك وزرعك.. شمسك وقمرك

شعرك ونغمك.. نيلك وهرمك

بدمى أفادى وأصد الأعادى

وأفدى بروحى عيونك يا مصر

وللشاعرة نبيلة قنديل أغنية أخرى شهيرة، وهى أغنية «أم البطل» التى كتبتها خصيصا للمطربة شريفة فاضل التى استشهد ابنها فى حرب أكتوبر، ولحنها أيضا الموسيقار على إسماعيل وتقول كلماتها:

«ابنى حبيبى يا نور عينى/ بيضربوا بيك المثل

كل الحبايب بتهنينى/ طبعا ما نا أم البطل

يا مصر ولدى الحر/ اتربى وشبع من خيرك

اتقوى من عظمه شمسك/ اتعلم على إيد أحرارك

اتسلح بإيمانه واسمك

شد الرحال/ شق الرمال/ هد الجبال

عدى المحال/ زرع العلم/ طرح الأمل/ وبقيت أنا/ أم البطل.

المسحراتى

العبقرى فؤاد حداد كتب أيضا عن انتصار أكتوبر ومن بين ما كتبه فى ديوان المسحراتى تحت عنوان بيان العصر من تلحين وغناء سيد مكاوى وتقول كلماتها: «اصحى يا نايم اصحى وحد الدايم

وقول نويت بكرة إن حييت الشهر صايم والفجر قايم

اصحى يا نايم وحد الرزاق

رمــــضان كـــريم

مسحراتى فى ليالى السماح منقراتى وطبلتى بجناح

ونغم يلف القلعة والسيدة والدنيا زى العيلة معيدة ونغم يلف القنطرة والعريش

اصحى وحد الرزاق

رمـــضان كـــريم

القلب لما سمع أول بيان فى العصر كان سماء عالية والناس اللى فوق الحصر

كل البشر فرحانين كل البشر شعراء كل البشر حلوين

كل الخطب والمصاطب وكل طبع هنعيد وكل ضىء ابتسامة وكل رعشة إيد

اصحى يا نايم وحد الرزاق

رمــــضان كـــريم

دنا قلبى لما سمع أول بيان فى العصر

كل الجدود اللى بكيت فى مصر كل الولاد اللى ضحكت وكلنا على البعض بنجرى وندور

وكل ده زرع بنبتو وبنور.

وكل مجهود ويثبتوا رايات النصر

المشى طبلى والدق على طبلى

ناس كانوا قبلى قالوا فى الأمثال:

«الرجل تدب مطرح ما تحب»

قصائد النصر

ومن القصائد المهمة التى لا تنسى عن حرب أكتوبر قصيدة أكتوبر لصلاح جاهين ويقول فيها:

«مـن غيـر مـا نتفـاخــــر ونتبــاهـى/ لا بـالـــــــرايـات اللـى رفعنـاهـا

ولا بـالحصـــون اللـى انتـــزعنـاهـا/ ولا بـالـــدروع اللـى مــــزعنـاهـا

ولا بـالــــدمــوع اللـى ابتلعنـــاهـا/ علـى الضنــى الغــالـى وحجبنـــاهـا

وحيـاة عيـون مصــــر اللـى نهـواهـا/ وأكتـوبــر اللـى كمـا النشــور جـاهـا

بـلاش نعيــد فـى ذنـــوب عملنــاهـا/ أنـا أتعـس اللـى بـــدعهـا وجنــاهـا

ومـازلـت تحـت عقـــابهـا وجــزاهـا/ وحيـــاة ليـالـى ســود صبــرنـاهـا

واتبــددت بالشمـــــس وضــحـاهـا/ نكبــح جمـــاح الـزهـــو، مـع أنـه

مـن حقنـــا، ونحمـى النفـــوس منـه / ولـو «العبــور» سـألـونـا يـوم عنــه

قـول: مجـرد خطـــــوة خـدنـاهـا!»

أما رائد الشعر الحر صلاح عبدالصبور فكتب عن مشاعر أول جندى مصرى قبل تراب سيناء يقول فى قصيدته «إلى أول مقاتل قبّل تراب سيناء»:

ترى ارتجفت شفاهك

عندما أحسست طعم الرمل والحصباء

بطعم الدم مبلولا

وماذا استطعمت شفتاك

عند القبلة الأولى

وماذا قلت للرمل؟

الذى ثرثر فى خديك أو كفيك

حين انهمرت تسبيحًا وتقبيلاً.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الداخلية»: ضبط 40 ألف و20 مليون لتر سولار دقيق خلال شهر
التالى رباط عنق أسود من فضلك