أخبار عاجلة
إحالة 38 معلمًا بمدرسة صناعية في الفيوم للتحقيق -
مرتضى منصور يُهدد بالرحيل عن رئاسة الزمالك -

حازم إمام عضو مجلس اتحاد الكرة قبل السفر للكونغو: قادرون على التأهل للمونديال

حازم إمام عضو مجلس اتحاد الكرة قبل السفر للكونغو: قادرون على التأهل للمونديال
حازم إمام عضو مجلس اتحاد الكرة قبل السفر للكونغو: قادرون على التأهل للمونديال

أبدى حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، ثقته فى قدرة المنتخب على الفوز فى ضربة البداية، فى استهلال مشواره فى التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم، واعترف بصعوبة مواجهة الكونغو غدا الأحد، لكنه فى الوقت نفسه أكد أن المنتخب يضم عناصر مميزة قادرة على تحقيق حلم الملايين بالتأهل لكأس العالم بعد غياب ربع قرن، وطالب الجميع بمؤازرة المنتخب، وأشار إلى أن أداء المنتخب لم يكن مرضيا للجماهير أمام غينيا وجنوب أفريقيا وديا، لكن الأمور ستختلف فى المباريات الرسمية. وأكد ثعلب الملاعب أن الكونغو منتخب قوى، يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، خاصة ثنائى الهجوم الملقب بالعقارب، وهو ما يعيه هيكتور كوبر، المدير الفنى، الذى يعلم أن نجاحه فى فرض سيطرته على منطقة المناورات فى وسط الملعب سيكون السر فى حصد أول 3 نقاط. وبرر «حازم» اهتمام الجماهير بالأندية أكثر من المنتخب بأن غياب البطولات على مدار ست سنوات أفقد الجماهير الثقة فى «الفراعنة»، ولكن الفوز على الكونغو فى ضربة البداية سيغير الأمور قبل مواجهة غانا، وكشف عن العديد من الحقائق والمفاجآت خلال الحوار التالى:

■ بداية كيف ترى سفرك للمرة الأولى مع المنتخب كمسؤول وليس لاعبا؟

- الأمر مختلف كثيرا، فكما ذكرت، هذه هى المرة الأولى التى أرافق فيها المنتخب بصفتى عضوا فى مجلس إدارة اتحاد الكرة، وأتمنى أن أنجح كمسؤول فى تحقيق حلم الملايين بالتأهل إلى المونديال، وللأسف إنه الحلم الذى لم أحققه كلاعب، رغم خوضى تصفيات كأس العالم 3 مرات.

■ هل تعتقد أن فرصة الجيل الحالى أفضل؟

- بالفعل فرصة الجيل الحالى أفضل، خاصة أن الحظ والقرعة لم تكن تخدم المنتخب بوقوعه مع منتخبات قوية باستثناء آخر تصفيات ودّع فيها المنتخب إمام غانا، وأعتقد أن الجيل الحالى يملك فرصة ذهبية للتأهل، خاصة أن المجموعة ليست صعبة ولكنها متوازنة، والمنتخب الذى سيتأهل هو الأقدر على تجميع أكبر عدد من النقاط، خاصة أن التأهل ليس مرتبطا بمباراة واحدة، وأتمنى عدم الاستعجال أو الانقلاب على اللاعبين حال فقدان نقاط، والانتظار حتى النهاية، ولنا عِبرة فى تصفيات كأس العالم 2002.

■ ماذا تقصد؟

- فى تصفيات 2002، كانت ضربة البداية مع السنغال، والجميع كانت لديه ثقة كبيرة فى قدرة المنتخب على الفوز على السنغال على أرضه ووسط جماهيره، ولكن المباراة انتهت بالتعادل، وعندما عاد المنتخب للقاهرة وجد اللاعبون المشانق معلقة لهم، واتهامات بالتراخى، وانتقادات بالتفريط فى نقطتين بالتعادل مع منتخب غير مرشح، ولكن الأمور تغيرت ونجح السنغال فى التأهل للمونديال كأول المجموعة، وكانت مصر هى المنتخب الوحيد الذى حقق الفوز عليه فى مباراة العودة بهدف ميدو، وقدم السنغال عرضا قويا أمام فرنسا فى افتتاح المونديال.. والغرض من روايتى هذه القصة ليس تبرير فقدان أى نقطة لا قدر الله، ولكن لوضع الأمور فى نصابها الصحيح.

■ كيف ترى حالة التخوف فى ظل الأداء المتواضع أمام غينيا وجنوب أفريقيا؟

- لا ألوم أحدا، خاصة أن أداء المنتخب لم يكن بالمستوى المطلوب، ولكن فى النهاية لا يمكن الحكم على الجهاز الفنى واللاعبين من خلال التجارب الودية، خاصة أن الأرجنتينى كوبر استعان بعدد كبير من اللاعبين للوصول إلى التشكيل الأمثل فى مباراة الكونغو، وأتمنى أن تكون ضربة البداية قوية بتحقيق الفوز لتكون دافعا معنويا كبيرا.

■ ما النصائح التى ستوجهها للاعبين خلال مرافقتك لهم؟

- الثقة بأنفسهم وقدراتهم، وأن يترجم ذلك فعليا داخل المستطيل الأخضر من خلال تقديم عروض قوية وعدم التفريط فى أى نقطة، خاصة أن البداية القوية دائما ما تكون دافعا قويا، وتقود إلى النهايات السعيدة.

■ كيف ترى استبعاد وليد سليمان ومن قبله حسام غالى؟

- سأتحدث بصفتى مسؤولا فى الجبلاية، الوحيد الذى يحق له اختيار اللاعبين هو هيكتور كوبر، المدير الفنى، طالما على رأس القيادة الفنية، ولا يصح مناقشته فى اختياراته، رغم عدم الخلاف على إمكانات وقدرات وليد سليمان وحسام غالى.

■ هل تابعت مباريات لمنتخب الكونغو؟

- منتخب الكونغو أو «الشياطين الحمر»، كما يحلو للجماهير مناداتهم، منتخب قوى للغاية، ويمتاز بأنه يضم مجموعة من العناصر الشابة التى تملك خبرات كبيرة، ويملك مهاجمين يمتازان بالسرعة والقدرة العالية على التهديف «وثيفى بيفوما وفابريس اوندما»، وأخشى على المنتخب من لدغاتهما، وأتمنى أن ينجح كوبر فى عمل توليفة للحد من خطورة المنافس، والأهم أن يفرض سيطرته على وسط الملعب والاعتماد على الهجمات السريعة.

■ من المهاجم الذى تتوقع أن يدفع به كوبر كرأس حربة صريح؟

- أحتفظ بالإجابة، حرصا على تركيز اللاعبين وعدم اتهامى بالتدخل فى اختيارات المدير الفنى، خاصة أن اللاعب يتأثر كثيرا بأى شىء يكتب أو يقال قبل المباريات المهمة، وهو ما يجعل بعض المدربين الفنيين يفضلون عزلهم عن كل وسائل التواصل لضمان التركيز فى الملعب فقط.

■ هل حصد نقاط غانا الست يضمن تأهل المنتخب؟

- الفوز على غانا ذهابا وإيابا بالطبع سيزيد فرص المنتخب فى التأهل، لكن فى الوقت نفسه لا يعنى تأهل مصر، خاصة أنه لا يمكن إغفال باقى النتائج، فكما قلت المنتخب الذى سيصعد هو الذى سيقوم بتجميع أكبر عدد من النقاط.

■ كيف ترى عدم الاهتمام الجماهيرى بمتابعة المنتخب؟

- للأسف هذه حقيقة موجعة ولا يمكن أن ننكرها، فاهتمام الجماهير بأنديتها أكثر من اهتمامها بمباراة المنتخب مع الكونغو، فجماهير الزمالك كل تركيزها على مواجهة فريقها مع صن داونز فى جنوب أفريقيا، وجماهير الأهلى تركز مع مباريات فريقها فى الدورى.

■ وبماذا تفسر هذه الظاهرة؟

- فشل المنتخب فى تحقيق أى إنجاز على مدار ست سنوات، ما أفقد الجماهير الثقة به وجعل هناك حالة خمول فى العلاقة بين الطرفين، ولا نستطيع أن نقول إن الانتماء اختفى، ولكن تناقص، وليس بقوة الحماس والانتماء فى تصفيات كأس العالم 90 أو خلال البطولات الأفريقية التى فاز بها المنتخب. وأعتقد أن نجاح المنتخب فى مواجهته الأولى وفوزه على الكونغو سيجعل الاهتمام يتزايد أمام غانا.

■ بصراحة، هل حزنت لتراجع ترتيبك فى الانتخابات؟

- بالطبع، لكن الإنسان يتعلم من تجربته، فالترحيب الكبير لى ولوائل جمعة خلال الجولات الانتخابية لم ينعكس فى نتائج الانتخابات التى تحكمها اعتبارات أخرى، ورغم سعادتى بكل زملائى فى المجلس لكنى خسرت وائل جمعة.

■ ما حقيقة ما يتردد عن وجود خلافات بين أعضاء مجلس الإدارة؟

- دعنى أتحدث عن الإيجابيات قبل مواجهة المنتخب المهمة والمرتقبة، فلا يختلف أحد من أعضاء مجلس الإدارة أو المواطن المصرى على الاشتياق لتحقيق حلم التأهل للمونديال.

■ كيف ترى تجربة مؤمن سليمان مع الزمالك، خاصة أنك أول من تنبأ له بقيادة الفريق؟

- مؤمن سليمان صديقى، واعتزل الكرة مبكرا، «ودماغه حلوة فى الكرة»، وعندما كان يتم سؤالى حال تولى منصب المدير الفنى: مَن تُرشح للعمل معك؟ كانت إجابتى: مؤمن سليمان، ونبؤتى له تحققت، ونجح عن جدارة فى قيادة الأبيض لنهائى أفريقيا، وقادر على استكمال مسيرة الانتصارات والتتويج بالبطولة الأفريقية بعد غياب 14 سنة.

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك