أخبار عاجلة
الفيفا يحتفي بـ “الأسطورة” في ذكرى ميلاده -

أزمة وقود خانقة تجتاح مناطق وادي حضرموت ومسؤول محلي يكشف الأسباب

أزمة وقود خانقة تجتاح مناطق وادي حضرموت ومسؤول محلي يكشف الأسباب
أزمة وقود خانقة تجتاح مناطق وادي حضرموت ومسؤول محلي يكشف الأسباب
الموقع بوست - المكلا - خاص
الاربعاء, 02 نوفمبر, 2016 07:31 مساءً

يشهد وادي حضرموت منذ منتصف الأسبوع الجاري أزمة وقود خانقة، حيث شوهدت طوابير للسيارات والدراجات النارية أمام محطات توزيع المحروقات في انتظار وصول مادة البترول للمحطات.
 
وقال مواطنون لـ(الموقع بوست)، إنهم  تفاجئوا خلال اليومين الماضين بتغطية أصحاب المحطات عدادات البترول بأغطية قماشية كإشارة توضيحية على عدم وجوده.
 
كما أوضح شهود عيان أن السوق السوداء بدأت تنشط في جولات المديريات الرئيسية بوادي حضرموت، وأن هناك تفاوت في الأسعار ما بين 250 – 300 ريال للتر الواحد.
 
إلى ذلك كشف مسئول محلي بوادي حضرموت، أن الأزمة تعود لشحه في المخزون وتقلص التموين لدى شركة النفط بساحل حضرموت الجهة المنظمة لعملية التوزيع للمشتقات النفطية، وهو ما أدى إلى انخفاض حصة الوادي من 300 ألف لتر يوميا إلى 115 ألف لتر، أي بحوالي ثلث الاحتياج الفعلي حد قوله.
 
وقال الوكيل المساعد لشؤون مديريات وصحراء وادي حضرموت عبدالهادي التميمي على صفحته بـ"الفيسبوك"، كشوفات للناقلات المحملة بالمحروقات من ساحل حضرموت إلى جانب أسماء المحطات الواصلة إليها تلك الناقلات.
 
وعلّل الوكيل المساعد نشر الكشوفات لتتشارك الشخصيات الاجتماعية وعقال الحارات والمبادرات التطوعية الشبابية وكل الأحرار الغيورين على بلدهم مع السلطة المحلية في الرقابة على توزيع الكميات وعدم احتكارها من قبل أصحاب المحطات ، داعيا المواطنين بعدم اخذ أكثر من حاجتهم.
 
التميمي أشار أمس إلى أن ناقلة تحمل 3 ألف طن من الوقود قادمة من مصافي عدن، بعد تكرير جزء من خام المسيلة، كان من المفترض أن تصل ليلة أمس الثلاثاء إلى ميناء المكلا، لإنهاء أزمة الوقود، إلا أن مراسل (الموقع بوست)، أكد أن الأزمة لا تزال قائمة حتى مساء اليوم الأربعاء.
 
وبين أنهم على تواصل مستمر مع مدير عام شركة النفط بوادي حضرموت المتواجد حاليا في المكلا في محاوله لزيادة تموين الوادي بالبترول وحل بعض الإشكاليات الأخرى.
 



المصدر : موقع الموقع

الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قمة البحرين وطريق المستقبل
التالى الحقيقة الغائبة حول مشروعات قوانين الصحافة والإعلام