أخبار عاجلة
اخبار السعودية اليوم - قمة «التعادل» -
‏‫أسماء| مصابي انفجار كفر الشيخ -

شركات الأجهزة الإلكترونية في انتظار انفراجة «أزمة الدولار»

شركات الأجهزة الإلكترونية في انتظار انفراجة «أزمة الدولار»
شركات الأجهزة الإلكترونية في انتظار انفراجة «أزمة الدولار»

تأثرت شركات تصنيع الأجهزة الإلكترونية العاملة فى السوق المصرية بشكل كبير بسبب أزمة الدولار، وامتد التأثير إلى إلغاء بعض التوسعات التى كانت على رأس الخطط الاستثمارية للشركات، بسبب عدم قدرتها على توفير العملة اللازمة لاستيراد مدخلات الإنتاج اللازمة لعمليات التصنيع المحلى، خاصة أن ذلك جاء بالتزامن مع فرض رسوم إضافية أدت إلى زيادة الجمارك على بعض المنتجات.

التأثير الأكبر جاء من نصيب شركتى «إل جى» و«سامسونج» التى تمتلك كل منها مصنعا فى مصر، والتى يشكو القائمون عليها منذ نحو عام من أزمة عدم توافر الدولار.

ودفعت الأزمة شركة «إل جى» لإلغاء توسعات استثمارية بمصنعها، حسبما قال دون كواك، الرئيس التنفيذى للشركة فى مصر، حيث قررت تأجيل طرح خطوط إنتاج جديدة داخل السوق المحلية، وتعثر استيراد مدخلات الإنتاج من الخارج.

واضطرت «إل جى» أواخر العام الماضى إلى وقف خط إنتاج المصنع لمدة 10 أيام تقريبا، بسبب عدم توافر اعتمادات دولارية من البنوك، واحتجاز مكونات إنتاج تقدر قيمتها بـ23 مليون دولار بالموانئ.

قال «كواك» إن أزمة الموارد من الدولار التى تواجهها السوق مؤخرا ليست بسيطة، والوضع فى منتهى الصعوبة، لافتا إلى أن الحلول المطروحة من جانب البنك المركزى مع أزمة الدولار هى حلول مؤقتة وغير صالحة على المدى الطويل، والحل يكمن فى تحسن وضع الاقتصاد.

ولفت إلى أن الأزمة أثرت بالفعل على الخطط التوسعية للشركة، مشيرا إلى أن شركته تقوم بتصدير نحو 60% من إنتاجها، إلا أن الطاقة الإنتاجية انخفضت بشكل كبير، وارتفعت أسعار الأجهزة المنزلية المستوردة بنسبة تصل إلى 40% بسبب ارتفاع العملة الأمريكية وزيادة الجمارك على السلع المستوردة، لافتا إلى أن الشركة تدرس حاليا حلول لتجاوز الأزمة، على رأسها التوجه إلى أسواق جديدة للتصدير، وبالفعل تم تصدير تليفزيونات للإمارات والمغرب والجزائر وتونس.

أما شركة «سامسونج» أكبر منتج للأجهزة المنزلية وشاشات التليفزيون فى مصر، فقد أكدت أنه بالرغم من وجود صعوبة فى توفير العملة الصعبة، إلا أنها ما زالت قادرة على التعامل مع ذلك الوضع حتى الآن، معتمدة فى ذلك على حاصلاتها من التصدير.

وقال شريف بركات، نائب رئيس شركة «سامسونج» العالمية، إن شركته ملتزمة بالاستثمار فى مصر، ولا تنوى تقليل حجم الاستثمارات فيه، مؤكدا أنه على العكس من ذلك تجرى التحضير للاستثمار فى خطوط إنتاج جديدة لتصنيع التكييفات بالاتفاق مع إحدى الشركات العاملة فى السوق.

وأضاف «بركات» أن الشركة لا تواجه أزمات كبيرة مع توفير الدولار اللازم لاستيراد مدخلات الإنتاج حتى الآن، مرجعا ذلك إلى أنها تعتمد على تصدير معظم إنتاجها من مصنعها بمحافظة بنى سويف، الذى يصدر نحو 50% من منتجاته إلى نحو 20 دولة حول العالم، بإجمالى استثمارات 250 مليون دولار، وهو ما يدفعنا لمواصلة التزامنا نحو الدول المصدرة، ونحو الاقتصاد المصرى.

وعن تأثير أزمة نقص الدولار وارتفاع سعره بشكل كبير فى السوق السوداء، على أسعار المنتجات والأجهزة، أكد «بركات» أن الأجهزة التى تصنعها سامسونج فى مصر لم تشهد أى زيادات، ونسعر لخفض أسعار بعض موديلات شاشات التليفزيون خلال الفترة القادمة.

فى نفس السياق، قررت شركة «إنفينكس مصر» تأجيل إنشاء مصنع للهواتف الذكية فى مصر، بسبب أزمة الدولار، انتظارا لتحسن الأوضاع الاقتصادية، وحل الأزمة أو تخفيف وطأتها على المدى القريب.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك