أخبار عاجلة
تفاصيل حفل توقيع كتاب إسعاد يونس «زي مابقولك كده» -
"صحة النواب":مصير "تقصي حقائق الأدوية" مجهول -
اخبار السعودية اليوم - حي الذي قام الخليج لمقامه -

Hommage 2002 تظهر من جديد فى تجمع «كونكورسو دى ليجانزا»

Hommage 2002 تظهر من جديد فى تجمع «كونكورسو دى ليجانزا»
Hommage 2002 تظهر من جديد فى تجمع «كونكورسو دى ليجانزا»

على هامش تجمع Pebble Beach Concours D›Elegance المقام بولاية كاليفورنيا الأمريكية، قدمت BMW سيارة 2002 Hommage والتى تعتبر تأبينا لذكرى إحدى أقوى سيارات الشركة من حيث الأهمية التاريخية، فبتلبية رغبة متواجدة فى السوق العالمى وجدت سيارة 2002 طريقها لقلوب مجموعة كبيرة من المستهلكين ودعمت مركز الشركة اقتصاديا. ولهذا تحدث آدريان فان هويدونك، نائب رئيس مجموعة BMW للتصميم قائلا :«منذ 50 عاما بالتحديد انطلقت فئة 02 من الشركة مطلقة معها عهدا جديدا من النجاح.

و التى تعتبرها الشركة الآن واحدة من السيارات الكوبيه التى كانت من الأسباب الرئيسية لوصول الشركة لما هى عليه اليوم. فى هذا الوقت تربعت 2002 على العرش. فقد كانت أول سيارة على الإطلاق بهذا الحجم يتم إطلاقها فى أوروبا بمحرك مزود بشاحن توربيني. الأمر الذى اعتبره السوق وقتها قمة تكنولوجيا السيارات، وقد اعتبر محرك سيارة 2002 تربو هو المقياس الأكثر تطورا فى قسم تطوير المحركات بالشركة». مثل هذه النقاط التحولية لا تؤخذ ببساطة ولا يستهان بها بالمرة.

ولهذا اتخذت الشركة قرار احتواء الروح ذاتها فى قشرة جديدة تواكب ما وصل إليه علم تطوير وسائل التنقل الشخصية، و ذلك من خلال تقديم 2002 Hommage فى الحدث الراقى «كونكورسو دى ليجانزا». والذى يجمع بعض اندر وأقدم السيارات على مدار العصور. عادة ما تقام مزادات خلال العرض لبيع بعض السيارات أو «التحف» المشاركة ولهذا يجذب العدد نخبة رفيعة من الحضور. ليس من الجانب المادى فقط. عادة ما يجذب الحدث خبراء يعرفون جيدا كيف يميزون بين السيارات النادرة القيمة حق القيمة، والسيارات التى تبدو قيمة و لكنها ليست الأكثر حصرية. ولهذا يعتبر قرار تقديم السيارة هناك غاية فى البراعة. لن نناقش التصميم الخارجى كثيرا، و لكن نود أن ننتقده قليلا. بالطبع لم نحبط حين رأينا التصميم للمرة الاولى و لكن الشائعات ربما رفعت سقف الطموحات عندنا نوعا ما. ولهذا لم ننبهر برؤية التصميم الجديد خاصة و أنه يحيد عن السياسة المستخدمة لتصميم 2002 الكلاسيكية والتى كانت إحدى أهم خصائصها الخطوط المستقيمة. ولكن التصميم الجديد يحتوى الكثير من المنحنيات، ما يجعل السيارة تبدو أكثر ليونة من قبل. إلا أن الشركة تأبى أن تعترف بذلك، و تدعى أنه كان أمرا ضروريا لمواكبة العصر. الأمر يختلف تماما فى مقدمة السيارة، فتصميمها بالفعل جاء على الخط الفاصل بين ما هو معاصر وما هو مبتذل.

وقد وصفت الشركة التصميم الجديد كطريق رابط بين الماضى والحاضر. أبرز خصائص التصميم الأمامى هو الرفارف المنفوخة التى تقنع كل من ينظر للسيارة بثبات أدائها على السرعات العالية. وإذا نظرنا للمقدمة من منظور جانبى سنرى أن المصممون عادوا للتصميم الأصلى الذى يعطى الانطباع وكأنها رمح مسلول، وهو ما يساهم بقوة فى اختراق الهواء.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك