أخبار عاجلة
وظيفة شاغرة للرجال بشركة المراعي في #الخرج -
وظائف شاغرة في مركز جونز هوبكنز أرامكو الطبي -

اخبار السعودية اليوم - المراكز الإسلامية في بريطانيا تستنكر استهداف الحوثيين لمكة المكرمة

اخبار السعودية اليوم - المراكز الإسلامية في بريطانيا تستنكر استهداف الحوثيين لمكة المكرمة
اخبار السعودية اليوم - المراكز الإسلامية في بريطانيا تستنكر استهداف الحوثيين لمكة المكرمة

استنكرت المراكز الإسلامية في بريطانيا، استهداف الحوثيين لمكة المكرمة بصاروخ باليستي، وأكد بيان صادر عن المراكز الإسلامية وأئمة المساجد في بريطانيا اليوم " أن لمكّة المكرّمة ولبيت الله الحرام مكانةٌ عظيمةٌ ومقدسةٌ في قلوب جميع المسلمين، فهي قبلة الصلاة ومهوى الأفئدة المؤمنة، وهي الحرم الآمن، وأم القرى، ومهبط الوحي الإلهي، ومبعث خير البشر".

وأضاف البيان " لقد تلقّى المجتمع المسلم في المملكة المتحدة نبأ إطلاق صاروخ باليستي من قبل الميليشيات الحوثية في اليمن على مكة المكرمة شرفها الله، ولا يمكن أن يوصف مثل هذا الاعتداء السافر إلا بأنه جريمةٌ محرّمةٌ وتعٍّد سافر يستفز مشاعر المسلمين كافةً في جميع أنحاء العالم".

ولفت البيان إلى أنه لا يقُدم قومٌ على انتهاك حرمة هذا البيت الذي جعله الله مثابة ومحجاً للناس وأمناً إلا أخزاهم الله وأذاقهم أليم عذابه، ورد كيدهم في نحورهم وفرق أمرهم وشتت شملهم"، ودعا البيان إلى مطالبة العلماء والهيئات في كل مكان بإدانة وتجريم هذا الفعل الشنيع واستنكاره بجميع الوسائل المتاحة، كما طالبت تلك المراكز الإسلامية من منظمة التعاون الإسلامي عقد اجتماع طارئ لاتخاذ ما يلزم تجاه هؤلاء المعتدين ومن يؤازرهم ويدعمهم، كما دعوا، الأمة الإسلامية إلى الوحدة في الدفاع عن مقدساتها وبخاصة المساجد الثلاثة: الحرم المكي والمسجد النبوي والمسجد الأقصى أمام كل اعتداء.

وأشاد البيان بالجهود المشكورة التي تبذلها المملكة العربية السعودية في رعاية الحرمين الشريفين وخدمتهما وحمايتهما سائلين الله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية بحفظه من كيد كل كائد ومن اعتداء كل آثم وظالم، وأن يحفظ بلاد المسلمين جميعاً وينعم على ربوعها بالأمن والأمان والخير والرفاه.

المصدر : جريدة الرياض www.alriyadh.com

جريدة الرياض

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بروفايل: «فيروزى».. من المخيمات إلى قائدة حربية
التالى رباط عنق أسود من فضلك