أخبار عاجلة
السجن 3 سنوات لمتهم بالانضمام لـ«داعش» -

بعد تقديم الفئة الخامسة الجديدة عالمياً : الجيل الجديد من سيارة BMW يواجه أصعب تحدٍ!

بعد تقديم الفئة الخامسة الجديدة عالمياً : الجيل الجديد من سيارة BMW يواجه أصعب تحدٍ!
بعد تقديم الفئة الخامسة الجديدة عالمياً : الجيل الجديد من سيارة BMW يواجه أصعب تحدٍ!

تتغير أوجه ومفاهيم الأناقة بشكل مستمر فى هذا العالم الذى نعيش فيه اليوم. وزيادة متطلبات الحياة يوما بعد يوم تجعل اختيار السيارة الأكثر «وسطية» أمر غاية فى الصعوبة، خاصة أن تلك الوسطية أمر نسبى بشكل كبير ويرجع للكثير من العوامل مثل ما يفضله السائق من قوة محرك وعملية واقتصادية وما إليه من عوامل أخرى. بعض العملاء يجب أن يضعوا واقع أن لديهم عائلة لا يمكن إقصائها من المعادلة، وآخرون يرون أن الاستمرارية والانبعاثات هى العنصر الأهم كونها تؤثر مباشرة على جودة حياتنا اليومية على المستوى الإجتماعى. فلنا أن نتخيل الحسابات المتفرعة الكثيرة التى يمر بها كل عميل عند محاولة تحديد «السيارة المثلى». من الجانب الآخر، يمر متخذى القرارات بالشركات المصنعة للسيارات بالمتاهة ذاتها عند تصميم «منتج» يلبى تلك الرغبات!.

والموازنة دائما ما تكون صراعا بين تلبية الحاجات، ولكن مع البقاء تحت سقف سعرى معين. وإذا حاولنا جمع المعطيات ومقارنتها فسنجد أن الفئة الخامسة من BMW تعتبر من أقوى المنافسين فى المراكز الأولى لسيارة «شاملة-وسطية» من ناحية تلبية الحاجات. لا يوجد اختلاف -يذكر- على أناقة السيارة، أو اعتمادية الصناعة الألمانية، أو عملية السيارة ذات الأبواب الأربعة والمقصورة الرحبة. تمكنت الشركة من إدراك الكثير من الحاجات والمتطلبات المستمدة من واقع خبراتها مع العملاء والسباقات والصناعة فى آن واحد لتقدم ما يمكن الادعاء بأنها من السيارات الأكفأ تلبية لمتطلبات السوق ورغبات المستهلكين. وربما يكون هذا بالتحديد هو سر نجاح الفئة. لن نحاول وصف تصميم السيارة، الصور هنا أبلغ بكثير من الكلمات، بالإضافة لأن الإعجاب بالتصميم من عدمه هو أمر شخصى يعود للناظر، ولكن ما نريد الكشف عنه هو الأهداف الوظيفية لتصميم بعض الأجزاء فى السيارة.

فى الأمام على سبيل المثال نرى أن BMW قامت بوصل المصابيح بالشبكة الوسطى للمرة الأولى فى تاريخ الفئة، للتركيز على عرض السيارة. وإذا نظرنا للسيارة من الجانبين سنرى أن over hangs المعلقة للسيارة فى الأمام والخلف أصبحت أقصر من السابق، وذلك لحسابات أوزان متعلقة بديناميكيات السيارة، حيث يزيد التحكم فى السيارة كلما كانت تلك الأجزاء المعلقة أكثر قربا من محاور العجلات. هذا بالطبع يترجم فى عقول الكثير كصفة رياضية للسيارة. كما ساهم هذا الجزء من التصميم أيضا فى جعل السيارة تظهر أطول فى المجمل، وهو ما كان أحد أهداف فريق التصميم أيضا. من أبرز العوامل التى تؤثر فى كفاءة السيارة كنظام هندسى بحت، من ناحية استغلال طاقة الوقود هى المقاومة الهوائية التى تتناسب عكسيا مع استهلاك الوقود وقوة السيارة التى يمكن نقلها للطريق وما إليه.

هذه المقاومة تختصر فى النهاية لمعامل ثابت يتم ضربة فى الكثير من المتغيرات الأخرى لمعرفة المقاومة الهوائية الإجمالية على السيارة. ويساهم فى هذا المعامل تصميم كل جزء فى السيارة يساهم فى «مقاومة الهواء». وبهذا يكون هو المتغير الوحيد الذى يمكن للمصممين التحكم به من خلال المراجعات والتعديلات على تصاميم تلك التفاصيل الدقيقة. المعامل المحقق فى تصميم الفئة الخامسة الجديدة يبلغ 0.22، وهو معامل الجر الأقل على الإطلاق فى الفئة. مثال للتفاصيل التى ذكرناها؛ تم إدماج ستائر صلبة فى الشبكة الأمامية، تسمح للقدر المطلوب فقط من الهواء لتبريد السيارة بالمرور للمبرد، وفى الحالات الأخرى تظل تلك الستائر مغلقة لتحسين انسيابية السيارة وتقليل مقاومة جسمها للهواء. تختلف بعض العناصر التصميمية فى الخارج، والتجهيزات الداخلية فى السيارة حسب النمط الذى يختاره العميل. توفر الشركة نمطى Sport Line وLuxury Line. ومن الأسماء يمكننا استنتاج الهدف من كل منهما. ولكن على أى حال تأتى الفروق فى عناصر مثل تصميم العجلات وحجمها، وتصاميم وألوان إطارات الشبكة الأمامية والمساحات الزجاجية. وبما أننا تحدثنا عن الشخصية التنافسية للسيارة، فلابد من ذكر ملكة الأداء فى الفئة الخامسة، وهو طراز M Sport. صرحت الشركة أن الطراز سيكون متوفرا فى الأسواق فى الآن ذاته مع باقى طرازات الفئة.

الفرق فى المقصورة الداخلية يكمن فى عجلة القيادة المغطاة من مادة الألكانتارا أو الجلد الصناعى الذى يوفر قدرا أكبر من التماسك بين راحات أيدى السائق وعجلة التحكم، والعجلات الرياضية، ونظام تعليق أقصر طولا، وفتحات أكبر لتغذية الهواء للمحرك وتبريده، وبالطبع تصميم مختلف للاكصدامات الأمامية والخلفية والأعتاب الجانبية. كما تحدثنا فى البداية، لا شك أن احد الأسباب المساهمة فى نجاح السيارة هو إمكانية تخصيص كل عناصر السيارة حسب رغبة العميل.

بداية من المحرك والذى ستطرح الشركة 4 من طرازاته فى فبراير 2017، ومن ثم 3 طرازات إضافية فى مارس اللاحق. تبلغ سعة المحرك الأصغر للسيارة فى طراز 530i «بنزين» 2000 سى سى، ويولد 252 حصانا، وعزم دوران 350 نيوتن.متر. جدير بالذكر أن كل الطرازات المطروحة بداية من هذا التاريخ ستأتى بعلبة تروس تتابعية إلكترونية Steptronic من 8 نسب، بخيارى الدفع الثنائى أو الرباعی، حسب رغبة العميل، تلك الطرازات هى 530i و540i بالإضافة لـ520d و530d اللذان يأتيان بمحركات ديزل. بداية من مارس 2017، ستطلق الشركة المزيد من الطرازات مثل 530e iPerformance والتى ستأتى بمحرك هجين ينتج 252 حصانا و420 نيوتن.متر، ويمكن تغطية مسافة 45 كيلومترا باستخدام الشحنة الكهربائية فقط، وتبلغ نسبة استهلاك الوقود المجمعة لها 2 لتر لكل 100 كم فقط، لتعيد تعريف مفهوم الاقتصادية.

وطراز 520d Efficient dynamics و550i. للأسف لم تذكر الشركة موعد انطلاق النسخة M للسيارة، ولكن لا نتوقع أن تتأخر عن صيف 2017. رفعت الشركة نسبة الوعى بالسلامة فى الطراز الجديد. ليس فقط للركاب داخل السيارة بل للسيارات والمشاة المحيطين أيضا. أنظمة الأمان فى الطرازات الجديدة تشمل Active Steering أو نظام الانعطاف الفعال الذى يغير نسبة الانعطاف بين زاوية عجلة القيادة وسرعة السيارة.

وأضافت الشركة أيضا نظام انعطاف للعجلات الخلفية ليتمكن السائق من تجربة مناورات ربما تعرضه لفقدان السيطرة على السيارة تماما بانعدام النظام. إضافة لنظام Anti-Roll Stabilization أو موازنة الالتفاف «الانقلاب». على عكس الأنظمة الميكانيكية الكلاسيكية التى تعتمد على عارضة معدنية لامتصاص فارق الأطوال فى التعليق بين جانبى السيارة أثناء الانعطاف، تعتمد السيارة على نظام هيدرو-إليكترونى لقياس وحساب هذه الفروق بالتحديد وبسرعة فائقة لمنح التعديل الأفضل لزاوية الالتفاف. كذلك عند القيادة لمسافات طويلة، ليس على السائق التركيز فى سرعة السيارات المحيطة ومحاولة مجاراتها، بل فى المقابل يمكنه الاعتماد على نظام تثبيت السرعة الديناميكي، وهو ليس بالنظام الجديد كليا على السوق، ولكن BMW أضافت إمكانية إدراج السرعات المقررة على الطرقات العامة ليتم تحديد سرعة السيارة بالتبعية حسبها.

واستغلال لثورة الاتصالات التى يشهدها العالم، أضافت شركة نظام اتصالات بين سيارات BMW يقوم أوتوماتيكيا بإبلاغ الشركة فى حال الحاجة إليها، حتى لو كانت لسيارة أخرى تستخدم نفس النظام، وتظهر على رادار السيارة المرسلة للبلاغ. مهمة الجيل الجديد من الفئة الخامسة ليست بالسهلة على الإطلاق.

خاصة وأن الجيل السابق حصل على لقب Most successful business sedan أو سيارة رجال الأعمال السيدان الأكثر نجاحا. ولكن بالنظر لما ركزت عليه الشركة فى جيلها الجديد من عوامل جودة، وجمالية، واستمرارية، وأمان، ورفاهية، يمكننا أن نجزم أن الجيل الجديد أتى جاهزا لمنافسة قوية فى الأسواق، ولا شك أن مثل تلك المنافسات هى ما تؤكد المعادن الحقيقية للسيارات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك