أخبار عاجلة

وزير الثقافة الأردني السابق: الشباب حوّلوا الربيع العربي إلى «صقيع عربي»

وزير الثقافة الأردني السابق: الشباب حوّلوا الربيع العربي إلى «صقيع عربي»
وزير الثقافة الأردني السابق: الشباب حوّلوا الربيع العربي إلى «صقيع عربي»

قال د.سمير حباشنة وزير الثقافة الأردني السابق ورئيس الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة، إن المواطن العربي واجه انكسارات عمرها ٦٠ عام، من حلمٍ بالوحدة الجامعة ومن خيرٍ وفير كان ينتظره ومن الحلم الأكبر لنا جميعًا وهو تحرير فلسطين وعودتها، ولكنه وجد نفسه بعيدًا عن كل تلك الأهداف والطموحات، بل ويعاني من أدني مستويات للفقر.

جاء ذلك في الندوة التي أقامها المجلس الأعلي للثقافة بأمانة د.أمل الصبان، أمس الأربعاء، بالتعاون مع مركز الحوار للدراسات السياسية والإعلامية بعنوان «التحديات الراهنة نحو مشروع عربي جديد»، والتي أدارها د.محمد طلعت نائب رئيس مجلس إدارة مركز الحوار للدراسات.

وأضاف أن المواطن العربي محاصر بالتباين المذهل في مستويات المعيشة، ليس فقط بين البلدان وبعضها، بل نجده في البلد الواحد، كما وجد أن خلاص فلسطين الذي كان يظن أنه على مرمي حجر، أصبح الأن للأسف كينونه إسرائيلية.

وعن الحريات والديمقراطية، أكّد «حباشنة» أن الأنظمة الشمولية أعاقت الاثنتين كثيرًا في الوصول للجميع وشعور الفرد العربي بها، لذا علينا أن نتفهم جيدًا الحراك السياسي والمطالبة بالحريات، بل ونراه أمرًا مشروع وحتمي، مضيفًا أن الربيع العربي بما نراه الأن أصبح «صقيع عربي» لأن من قاده شباب بسيطة ليس لديهم رؤية سياسية واضحة.

وقال «حباشنة» إن البحث عن المصالحات في المشكلات والقضايا المطروحة الأن على الساحة العربية، بل وتقديم حلول ومشاريع لحلها امرًا غاية في الأهمية، كذلك تبنّي مشروع عربي لخلق حالة من التكامل والتقارب فلا دولة تستطيع أن تحقق أمنها بمفردها، فالثورات العربية فتتت النسيج العربي وما فيه من ثورات، فأصبحت الأموال في جهة والمثقفين في جهة والعقول في جهة فيجب أن نلمم تلك الجهات المتفرقة لخلق وعاء عربي موحد دون إلغاء الدول، بل يجب أن نحرص على الحفاظ على هويتها، ولكن في سماء أرحب وأشمل.

وعن الثقافة ودورها المحوري تحدث د. هاشم مجدي، عضو مجلس النواب، قائلاً إن الثقافة الأن عنصرًا لا يمكن تجاهله، لذا يجب تغيير ثقافتنا الشاحبة لثقافة تولد الانتماء للوطن وللأمة العربية في ظل حرص كل دولة على هويتها وكيانها الثقافي، وأشار «مجدي» بأن الوحدة هي كلمة السر في حل ما نحن فيه، فهي كما وصفها القوة الضاربة التي كان يمكن أن تمنع الكثير مما يحدث لأمتنا العربية الآن.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك