أخبار عاجلة
نملك عقولا مثل شرلوك هولمز! -
سويسرا تمدد تجميد أصول مبارك عامًا إضافيًا -

حشود ضخمة في عدن ترفض مبادرة المبعوث الأممي وتؤكد دعمها لشرعية الرئيس هادي (صور)

الموقع بوست - عدن - أدهم فهد
الخميس, 03 نوفمبر, 2016 07:03 مساءً

احتشد  الألاف من سكان العاصمة المؤقتة عدن ومحافظات لحج وأبين والضالع اليوم في ساحة العروض بخورمكسر، للتعبير عن رفضهم لمبادرة السلام الأخيرة التي تقدم بها ولد الشيخ ووقوفهم إلى جانب موقف الحكومة الشرعية الرافض للمبادرة.
 
وشهدت الشوارع المؤدية للساحة إنتشارا أمنيا مكثفا للوحدات العسكرية المختلفة بهدف تأمين الوقفة الإحتجاجية.
 
وأضاف أنه تم إغلاق عدد من الشوارع وأهمها خط الجسر وجولة كالتكس لأسباب أمنية حسبما أفادت مصادر أمنية حيث تم تخصيص هذه الشوارع للباصات التي تم تعيينها لنقل الحشود من المديريات الثمان.
 
وذكر " أن صور الرئيس هادي كانت حاضرة وبقوة إلى جانب صور قادة الدول المشاركة في التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.
 
إلى ذلك فقد كان الحشد الجماهيري غير مسبوق , خصوصا وأنها المرة الأولى التي تشهد فيها العاصمة المؤقتة تظاهرات مؤيدة لمواقف الشرعية.
 
تقدم الوقفة الإحتجاجية محافظو عدن اللواء عيدروس قاسم الزبيدي والضالع فضل الجعدي، وأبين الدكتور الخضر السعيدي ورئيس جامعة عدن الدكتور الخضر ناصر لصور ونائب وزير الداخلية اللواء ناصر لخشع ووكلاء عدد من المحافظات المحررة و مدير شرطة عدن اللواء شلال شائع ومدراء عموم المديريات وممثلي المنظمات المدنية والأحزاب السياسية وعدد من القيادات العسكرية.
 
ورفع المشاركون في التظاهرة صور فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وشعارات مؤيدة لشرعيته ومؤكدة على المرجعيات الثلاث,  ورافضة للمبادرة الأممية لحل الأزمة اليمنية وإحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ التي تقدم بها إلى مجلس الأمن في جلسته المنعقدة يوم الأثنين الماضي والتي تضمنت القول ان المحافظات الجنوبية المحررة خاضعة لسيطرة الجماعات الإرهابية المتطرفة .
 
وأكد المحتشدون في البيان الصادر عنهم، رفضهم الكامل لمبادرة المبعوث الأممي إلى اليمن والتي تخالف المبادرة الخليجية والياتها التنفيذية والقرارات والمرجعيات الأقليمية والدولية .. مستنكرين في الوقت نفسه مضمون إحاطته المقدمة إلى مجلس الأمن حول الوضع في المحافظات الجنوبية المحررة .
 
وقال البيان " أن المبادرة الأممية وإحاطة ولد الشيخ، مثلت صفعة قوية لجهود إحلال السلام في اليمن وتجاوزت قرار مجلس الأمن رقم 2216 وما تضمنه من التزامات لإنهاء الإنقلاب وعودة الحكومة الشرعية الى موقعها الطبيعي في رسم مسيرة الأمن والسلام والتنمية في البلاد .
 
كما أكد البيان تأييد المحتشدين والقيادات المحلية للمحافظات المحررة الكامل، لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وشرعيته نحو بناء وطن يستوعب الجميع ويصنع الحلول المثلى لتطلعات المواطنين في الشمال والجنوب .
 
وجاء في البيان " أن التمسك الصريح بالمؤسسة الشرعية يأتي حماية لآخر حامل شرعي إقليمياً ودولياً يوحد المواطنين ويمنع إنزلاق الصراع نحو حافة الهاوية ويعزز الأمن والاستقرار في المنطقة ويجسد معادلة النصر التاريخية الكبرى بين الشرعية السياسية والمقاومة والتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات التي سينتج عنها معادلة الأمن والاستقرار لمصالح الشعوب في المنطقة والعالم ".
 
وتطرق البيان إلى ما وصفه تسطيح وتجاهل القضية الجنوبية وللواقع الناشئ على أرض الجنوب الذي يشهد حركة ثورية متواصلة منذ ما يزيد عن عشرين عاماً في سبيل نيل حقوقه .. مشيراً إلى أن ذلك يعد أمراً غير مقبول البتة لما فيه من ظلم ومصادرة لحق أبناء المحافظات الجنوبية ونضاله ولتضحيات شهدائه الأبطال .
 
وأعرب البيان عن أسفه لادعاءات المبعوث الأممي في إحاطته أن الجنوب واقع تحت سيطرة الجماعات الإرهابية .. لافتاً إلى أن هذه الإدعاءات جاءت متماهية ومتماشية مع الخطاب السياسي والإعلامي لميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية التي تمكنت من نقل قناعاتها لتصبح هي قناعة المبعوث الأممي .
 
وأستغرب البيان تجاهل المبعوث الأممي في إحاطته حقيقة أن الجماعات الإرهابية التي تم هزيمتها في المحافظات المحررة وطردها شر طرده لم تكن سوا الخلايا النائمة لصالح وحلفاءه يحركها وقتما يشاء وكيفما يشاء قبل أن تلقى هزيمتها الساحقة على أيدي الأجهزة الأمنية في المحافظات المحررة .
 
وطالب المحتشدون المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية بمحاكمة الحوثي وصالح وأعوانهم تحت البند السابق وفق القرار 2216 لإرتكابهم جرائم حرب .
 
وأدان المحتشدون استهداف الميليشيات الإنقلابية المتمردة لأراضي المملكة العربية السعودية (مكة المكرمة) واستهداف سفينة المساعدات الإماراتية في المياه الدولية .. مؤكدين وقوفهم صفاً واحداً إلى جانب الاشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي .
 
ودعا المحتشدون المجتمع الدولي سرعة التحرك لإيقاف تدخلات إيران في اليمن ودعمها للميليشيات المتمردة التي أصبحت تمثل خطراً على الملاحة الدولية .
 
وتعليقا على ذلك يقول الكاتب والمحلل السياسي عبدالرقيب الهدياني " أن هذه التظاهرة الحاشدة إنما هي تفويض جديد للشرعية والتحالف وتمثل دعما شعبيا كبيرا لإستكمال التحرير وإنهاء المشروع الإنقلابي.
 
وأضاف في حديثه لـ (الموقع بوست) أنه الخروج الجماهيري والذي تمدد شمالا وجنوبا دعما للشرعية , يجعل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية يتجاوزون كل الضغوط الدولية والخطوط الحمراء المرسومة مسبقا , كون تحركاتهم تستند إلى قاعدة شعبية عريضة.
 
وذكر " أن الحشود الجماهيرية وبعد أن عبرت برسالة واحدة جلية عن موقفها الرافض لمبادرة ولد الشيخ,  حيث أصبحت المبادرة لاغية وعلى المجتمع الدولي البحث عن بديل يلبي طموحات هذه الجماهير ويتناسب مع تضحايتهم.
 

55819bc06a.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-4971.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-1406.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-9772.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-5440.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-2109.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-1228.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-2558.jpg

Almawqea2016-11-03-07-03-37-8143.jpg


المصدر : موقع الموقع

الموقع

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك