أخبار عاجلة
تفاصيل حفل توقيع كتاب إسعاد يونس «زي مابقولك كده» -
"صحة النواب":مصير "تقصي حقائق الأدوية" مجهول -
اخبار السعودية اليوم - حي الذي قام الخليج لمقامه -

«زينب» كَسرت العادات والتقاليد بنحت الفضة: البنات بيتعلموا مني

«زينب» كَسرت العادات والتقاليد بنحت الفضة: البنات بيتعلموا مني
«زينب» كَسرت العادات والتقاليد بنحت الفضة: البنات بيتعلموا مني

رغم صعوبة ومشقة عملها بسبب عادات وتقاليد المكان الذى تعيش فيه، والذى يلزم الفتيات بعدم العمل أو الخروج من المنزل، إلا أنها قررت أن تخوض التجربة حبا فى أن تجعل جميع الحلى التى ترتديها من صنعها، هى «زينب» صانعة الفضة بمدينة سيوة، والتى تعمل فى هذا المجال منذ 3 سنوات واشتهرت فى سيوة بدقتها فى عمل الإكسسوارات.

وفى ورشة لصناعة الحلى التابعة لمحافظة مطروح، تعمل «زينب» 24 عاما، بدءا من عملية الصهر المعدنى للخامات الفضة وتحويلها إلى قطع يمكن ثنيها وتشكيلها بالشاكوش والأزميل حتى استخراج المنتج، وهو ما يثير استغراب الكثير من زوار المدينة من إصرار الفتاة للعمل فى ورشة لا يعمل فيها سوى الرجال.

«اخترت الفضة عشان مجال مفيهوش ناس كتيرة، ده غير إن البنات هنا بتحب الزينة الفضية فى كل لبسنا»، هكذا قالت «زينب»، لافتة إلى أنها عند إنشاء مركز الصناعات الحرفية بسيوة أقنعت أسرتها بالعمل وتقدمت للتدريب فى مجال النحاس المتاح وقتها، والذى استغرق 6 شهور، وبعد ذلك طبقت التدريب على الفضة بعد أن أتيح العمل فى هذا المجال.

وأوضحت أن قديما كانت الأهالى فى مدينة سيوة تمنع الفتيات العمل عامة، ولكن حاليا الأهالى يشجعونا على العمل إلى حد ما.

تعرضت «زينب» فى بداية تعليمها لإصابات عديدة، ولكن هذا لم ييئسها وقررت الاستمرار وقالت «تسييح الفضة يعرضنى إذا أخطأت لحروق وماكينة تقطيع الفضة لقطع قابلة للتشكيل خطر جدا على يد أى شخص يعمل عليها، خاصة أنه بيجلنا الخامات الفضة وبسيحها على النار فى برشفة اللى هى زى إناء وبعدها بتبقى ميه وبعملها فى قطع ومنها برسم وأنحت عليها بالشاكوش الشكل اللى أنا عايزاه».

«الخواتم» و«الدلايات» و«الغوايش» و«زينة الملابس السيوية» الأكثر طلبا عند «زينب»، مشيرا إلى أنها تستغرق ما بين يومين وأكثر لعمل خاتم واحد وتعمل يوميا من الساعة 8 صباحا حتى الساعة 1 ظهرا ثم تذهب إلى العمل من المنزل، بسبب منع الفتيات من الخروج بعد الساعة الواحدة ظهراً، وتقول: «النخيل والورود والبيوت من التراث السيوى هى الأشكال الأكثر طلباً».

نجاح «زينب» فى تحقيق حلمها، شجعها على مساعدة الفتيات فى سيوة، على تعلم الحرفة: «بدأت أدرب البنات وأشجعهم عشان يشاركونى النجاح ويعملوا إكسسواراتهم بنفسهم».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك