رئيس إندونيسيا يحمل المعارضين مسؤولية العنف خلال المظاهرات

المصرى اليوم 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حمل الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، السبت، المعارضين السياسيين المسؤولية عن أعمال العنف التي اندلعت، الخميس، خلال احتجاجات من قبل المسلمين في جاكرتا للمطالبة بالقبض على حاكم المدينة.

وأطلقت الشرطة الإندونيسية الغاز المسيل للدموع الجمعة، لتفريق متظاهرين مسلمين كانوا يسعون للقاء الرئيس جوكو ويدودو للمطالبة بمحاكمة باسوكي تجاهاجا بورناما الشهير بالاسم الصيني أهوك بسبب تصريحات أدلى بها في سبتمبر، قال فيها إن منافسيه في انتخابات الحاكم المقررة العام المقبل استخدموا آية من القرآن لخداع الناخبين ومنعهم من التصويت له لولاية ثانية، وهو ما اعتبره البعض تجديفا.

وقال جوكو «نأسف لما حدث في الليل عندما لجأ متظاهرون إلى اعمال الشغب بدلا من الانصراف.. نحن نرى أن /الاحتجاجات/ تم استغلالها من قبل جهات سياسية تسعى للاستفادة من الوضع».

وقالت الشرطة إن شخصا توفي إثر إصابته بنوبة ربو في أعقاب الاشتباكات التي اندلعت ليلا بعدما انصرف أكثر مما يقدر بـ 100 متظاهر بسلام.

وحث جوكو الجمهور على التزام الهدوء وقال إن قضية بوناما وهو حليف رئيسي سيتم التحقيق فيها فورا وبشفافية.

وقال المتحدث باسم «جبهة الدفاع الإسلامية»، وهي جماعة متشددة: «يجب اعتقال أهوك ليس استجوابه فحسب» مستخدما اللقب الصيني لبورناما.

وتجمع المتظاهرون في مسجد الاستقلال، أكبر مساجد جاكرتا حيث بدأوا مسيرة إلى مبنى البلدية والقصر الرئاسي المجاور.

ويسعى بورناما للحصول على فترة ولاية أخرى ويدعمه الحزب الديمقراطي الإندونيسي للنضال المنتمي إليه الرئيس جوكو ويدودو في الانتخابات المقررة في 15فبراير 2017.

وحذرت الشرطة من أن المتطرفين المسلمين يمكن أن يستغلوا المسيرة لنشر الفوضى.

وقال رئيس الشرطة المحلية تيتو كارنافيان: «ندعو الشعب إلى التظاهر سلميا».وأضاف: «لا نريد أن نرى هنا الاحداث التي تشهدها دول في الشرق الأوسط، مثل سورية والعراق».واعتذر بورناما عن تصريحاته حول القرآن، لكن تعبيره عن الندم لم ينجح في كسب رضا المسلمين المتشددين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق