أخبار عاجلة
«الري» تعلن السيطرة على تسرب زيتي في نيل الأقصر -

«حسم» الإخوانية تتبنى محاولة اغتيال «قاضى مرسى»

«حسم» الإخوانية تتبنى محاولة اغتيال «قاضى مرسى»
«حسم» الإخوانية تتبنى محاولة اغتيال «قاضى مرسى»

تبنت حركة «حسم» التي تتبع إحدى اللجان النوعية لجماعة الإخوان، محاولة اغتيال المستشار أحمد أبوالفتوح، عضو اليمين بهيئة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسى في قضية أحداث الاتحادية.

وأعلنت الحركة عبر موقعها الإلكترونى، مساء الجمعة، تفاصيل العملية، ومراقبة الموكب لاستهدافه.

وذكرت الحركة أن توقيت العملية كان يوم 4 نوفمبر الجارى، في الساعة 12:11 ظهراً، عبر عمل كمين بسيارة مفخخة، بمحيط منزل المستشار بمدينة نصر، مشيرة إلى أن ما يعرف بـ«فرقة التفجيرات المركزية» استهدفت «أبوالفتوح» مدعيةً إصابته بإصابات بالغة من وقع شظايا الانفجار، وهددت بتنفيذ هجمات أخرى ضد القضاة خلال الفترة المقبلة.

يأتى ذلك في الوقت الذي واصلت فيه، أجهزة الأمن، جهودها لتحديد هوية المتهمين بمحاولة اغتيال «أبوالفتوح» عن طريق تفجير سيارة مفخخة أمام سيارته، أثناء توجهه لصلاة الجمعة، ظهر الجمعة.

وكثف قطاع الأمن الوطنى جهوده، بالتنسيق مع مباحث القاهرة وشرطة المرور، لتحديد نوعية السيارة المستخدمة في التفجير، ومحاولة التوصل إلى أرقامها، وتحديد مالك السيارة، حيث تعكف لجنة فنية من المرور لفحص الموتور والشاسيه الخاصين بالسيارة، والتى تحولت إلى كتلة من الحديد، جراء التفجير.

وذكرت مصادر أمنية أن أجهزة البحث الجنائى استجوبت أكثر من 100 شاهد، من سكان مدينة التوفيقية، بمدينة نصر، والتى شهدت الحادث، لمحاولة الوقوف على ظهور غرباء بالمنطقة، خلال الأيام القليلة الماضية من عدمه، مشيرة إلى أن هناك فريق بحث، ضم أكثر من 40 ضابطاً، تم تشكيله لإجراء التحريات اللازمة عن الحادث، حيث عكف على تفريغ صور كاميرات إحدى الكافيتريات المواجهة لمسرح الحادث، واستجواب العاملين بها. وأشارت المصادر إلى أن المعمل الجنائى انتهى من تقرير المعاينة الأولى لبقايا السيارة المفخخة، وسيرفق بتحريات الأمن الوطنى حول الحادث، والتى كشفت أن كمية المتفجرات تجاوزت 80 كيلو جراما.

وذكرت المصادر أن وزارة الداخلية، ممثلة في قطاع الحراسات الخاصة، شددت من إجراءاتها التأمينية على الشخصيات العامة والقضاة، لمحاولة التصدى لأى عمليات إرهابية قد تستهدفهم، خاصة القضاة االذين يترأسون هيئات محاكمات في دوائر الإرهاب.

من جهة أخرى، استعجلت نيابة أمن الدولة العليا، برئاسة المستشار خالد ضياء الدين، المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، تقارير خبراء مصلحة الأدلة الجنائية في واقعة محاولة اغتيال «أبوالفتوح»، وتعكف النيابة على تفريغ كاميرات المراقبة التي عثر عليها لفحصها وبيان ما إذا كانت قد التقطت مشاهد مصورة لمنفذى العملية الإرهابية من عدمه.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الحكومة تقر آلية طارئة لتوزيع النفط بمأرب اثناء صيانة المصفاة
التالى رباط عنق أسود من فضلك