أخبار عاجلة
ميركل تدعم حظر النقاب -

الحكومة تبدأ ماراثون تحديد الأسعار الجديدة مع «النقل الثقيل»

الحكومة تبدأ ماراثون تحديد الأسعار الجديدة مع «النقل الثقيل»
الحكومة تبدأ ماراثون تحديد الأسعار الجديدة مع «النقل الثقيل»

أعلنت وسائل النقل الجماعي المملوكة للدولة اتحادها ضد الميكروباص والتاكسي، واتفقت على عدم زيادة أسعار التذاكر في أتوبيسات النقل الجماعي بالقاهرة الكبرى ومترو الأنفاق والسكة الحديد.

يأتي ذلك في الوقت الذي اتفقت شركات نقل الركاب بين المحافظات والشاحنات التي تقوم بنقل السلع الاستراتيجية مثل السكر والقمح والسولار على الزيادة التي اقترحها مجلس الوزراء، وهي 15%.

من ناحية أخرى لا تزال بقية الشاحنات التي تقوم بنقل المواد السائلة والصلبة تدرس الزيادة المقررة، حيث يقترح قطاع ملاك الشاحنات زيادة نولون النقل بمقدار يتراوح ما بين 25 إلى 40 جنيهًا للطن الحمولات السائلة، كما أن هناك اقتراحًا بزيادة سعر التعريفة بمقدار من 40 لـ50 جنيهًا لتكلفة الطن بين أقرب محافظتين لمسافة لا تزيد عن 100 كيلو متر، ولكن لاتزال الاقتراحات دائرة بين جمعيات النقل البرى على مستوى الجمهورية.

من ناحية أخرى بدأت الحكومة ماراثون المفاوضات لتحديد أسعار النقل الثقيل والأتوبيسات، حيث تعقد وزارتا النقل والتموين اجتماعًا مع رابطة النقل الثقيل لبحث مشكلة تحديد أسعار النولون والمشاكل التي يواجهها أصحاب الشاحنات.

وقال اللواء على رزق، رئيس هيئة النقل العام، إنه لا زيادة في أسعار تذاكر الأتوبيسات والمحددة أسعارها بجنيه و2 و2.5 جنيه، مشيرًا أن أسطول الهيئة يتكون من 2600 أتوبيس تغطي القاهرة الكبرى، وأنه يستطيع أن يستوعب أي زيادة قد تطرأ من الركاب.

وأضاف «رزق» في تصريحات لـ«المصري اليوم» أنه «بالنسبة لشركات النقل الجماعى فلا تزال الأسعار كما هي، وسنعقد معهم اجتماعًا لتحديد الزيادة المناسبة والتي لن تخرج عن 15 % التي أعلنها مجلس الوزراء»، ووجه الدعوة للجمهور باستخدام وسائل النقل الجماعي التي أصبح بها خدمات متنوعة وآمنة.

وقال اللواء عادل تركي، رئيس هيئة الطرق والكباري والنقل البري، إن الهيئة منظم لعملية النقل وان دورها هو تقديم النصيحة وفقا لتحليل دراسة الأسعار وحساب تكلفة الكيلو متر.

وأضاف أن عملية تحديد الأسعار مسؤولية الوحدات المحلية والمرور، أما النقل الجماعي بين المحافظات فإن الوزارة تنظمة وفقا للخدمة.

وكشف تركي لـ«المصري اليوم» أنه يدرس إطلاق خدمة جديدة للعمل بين المحافظات بأسعار تنافسية وأنه يوجه الدعوة للمستثمرين لتشغيل اتوبيسات اقتصادية للركاب بين المحافظات .تكون مختلفة عن الاتوبيسات ذات الامكانيات المرتفعة وذلك لتقليل الضغط عن الركاب.

ومن جانبه قال ممدوح السيد، رئيس الجمعية العامة للنقل البري، إن مشكلة النقل الثقيل تنقسم إلى شقين الأول يتمثل في الشاحنات التي تتعامل الدولة والسلع الاستراتيجية، وأردف «هناك اتفاق أننا لن نزايد على الدولة في الوقت الحالى حيث تم الاتفاق منذ أشهر مع مصانع السكر على زيادة النولون 15 % وهذه الفئة لن تزيد تعريفتها يتبقى الشاحنات التي تقوم بنقل بقية السلع الاستراتيجية وأعتقد أنها أمور نستطيع أن نصل لصيغة تفاهم في اجتماعنا مع وزير التموين، أما الجزء المتعلق بتعامل النقل الثقيل مع القطاع الخاص والاهالى فهذه لن نستطيع التدخل فيها وتخضع للفصال بين مالك السيارة والقطاع الخاص».

وقال عوض عبدالسميع عضو جمعية النقل البري لنقل الركاب وصاحب إحدى شركات الاتوبيسات بين المحافظات، إنه رغم زيادة السولار بنسبة 30 %إلا أنهم ملتزمين بنسبة الـ15 % التي أعلنتها الدولة.

وأضاف أنه يجب على الدولة أن تستغل الفرصة وتشرك القطاع الخاص وتوفر له الحماية بحيث لاتتركه فريسة للجهات المختلفة من الدولة في أن تحصل منه رسوم بدون سند، على حد قوله، كما أكد ضرورة إنشاء مكاتب استشارية لعمل التراخيص اللازمة ومنع تحصيل مبلغ في المواقف العامة في المحافظات ومعاملة شركات القطاع الخاص بشركات قطاع العمال.

وأكد اللواء مدحت شوشة، رئيس هيئة السكة الحديد، أن الهيئة ستتحمل الزيادة في أسعار السولار ولن تقوم بتحريك سعر التذكرة وخاصة في القطارات الدرجات المميزة والمطورة، لافتا إلى أن هذا التزام من السكة الحديد لمواجهة استغلال وسائل النقل الأخرى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «الخارجية»: مصر تؤكد على أولوية التعامل مع الأوضاع الإنسانية المتردية في حلب
التالى رباط عنق أسود من فضلك