أخبار عاجلة
مهرجان رياضي وفني بالقناطر الخيرية -

«حرب»: لجنة الإفراج عن المحبوسين «سياسية وليست قانونية»

«حرب»: لجنة الإفراج عن المحبوسين «سياسية وليست قانونية»
«حرب»: لجنة الإفراج عن المحبوسين «سياسية وليست قانونية»

أكد الدكتور أسامة غزالى حرب، رئيس اللجنة الرئاسية للإفراج عن المحبوسين، أن مهمة اللجنة سياسية وليست قانونية، وأن ما نشرته «المصرى اليوم» فى عددها، الإثنين، بشأن وجود اتجاه لإشراف وزارة العدل على اللجنة، يتناقض مع عمل اللجنة.

وقال «حرب»، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، الإثنين، إن قرار الرئيس بتشكيل اللجنة كلفها بشأن بحث حالات المحبوسين على ذمة قضايا وتجميعها وإرسالها إلى رئيس الجمهورية، وإنه ليس مهمتها إطلاقا إيجاد حلول قانونية، وإنما مهمتها سياسية بالدرجة الأولى. وتابع: «ليس من حق وزير العدل التدخل فى أعمال السلطة القضائية والجهة الوحيدة التى لها حق واختصاص قضايا المحبوسين احتياطيا هى النائب العام والنيابة العامة».

وقال حرب: «اللجنة هدفها سياسى وليس قانونياً، وفقاً لقرار التكليف القاضى بتشكيل اللجنة، وأن اللجنة سوف ترسل نتائج عملها بعد رصدها الحالات إلى مؤسسة الرئاسة، ولا علاقة لها بما سوف يحدث عقب ذلك، والخطوة المقبلة سوف تكون فى يد الرئيس».

وأضاف: «أنا لست رجل قانون وإنما رجل سياسى، ونسعى فى عملنا إلى مساعدة الناس للإفراج عن ذويهم. وتابع: «بعض تلك الحالات تجاوزت مدة الحبس القانونى المقررة، وتخطت عامين وأكثر، وهو ما يعنى أنه لا مشكلة قانونية أو دستورية فى الإفراج عن هؤلاء، وعمل اللجنة يأتى فى سياق المساهمة فى الإفراج عن المحبوسين، خاصة أن هناك طلاباً يخشى على مستقبلهم وجريمتهم أنهم اشتركوا فى مظاهرة أو عبروا عن رأيهم وهو أمر لا يقبله أحد».

وكشف «حرب» عن أن «اللجنة عقدت أول اجتماع لها، الإثنين، وبحثت الإجراءات التنظيمية لعملها ووضعت تصوراً مبدئياً لآلية عملها». وأكد أن اللجنة تضع أولوية فى عملها للإفراج عن المحبوسين احتياطياً، خاصة الذين تجاوزوا مدة الحبس الاحتياطى، من خلال عملية رصد لتلك الحالات وإرسالها إلى مؤسسة الرئاسة. وبشأن موقف اللجنة من المحكوم عليهم فى قضايا نهائية، أو صادرة بحقهم أحكام أول درجة فى قضايا تظاهر، قال «حرب»: «المحكوم عليهم خارج اختصاص اللجنة، وهناك آراء كثيرة بشأنهم منها إمكانية استخدام الرئيس صلاحياته الدستورية بأن يشملهم عفو رئاسى تتيح معالجة تلك القضايا والإفراج عن كثير منهم وبعضهم جدير بالإفراج عنه، خاصة الذين لم يتورطوا فى جرائم وأعمال عنف».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك