Propellerads

مشكلات التصويت في الانتخابات الأمريكية: طوابير طويلة ..ملصقات عفا عليها الزمن

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

بانطلاق التصويت الرسمي لسباق البيت الأبيض في تمام الساعة السادسة على الساحل الشرقي، الثلاثاء، تتزايد المخاوف التي تحدث عنها الخبراء والمحللون بشأن انتخابات العام الحالي، والذين رأوا أن الحدث مختلف عن الاانتخابات الماضية، وتناولت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، الثلاثاء، بعض المشكلات التي توقعها الخبراء للعملية الانتخابية منذ اللحظات الأولى، وكيف تحققت.

وأوضحت الصحيفة أنه عمليات التصويت المبكر خلال الأيام الـ7 الماضية، عانى الناخبون في بعض الولايات، الانتظار في صفوف طويلة، وقام الناخبون الديمقراطيون برفع دعاوى قضائية بشأن تعرضهم لعمليات ترهيب من جانب أنصار المرشح الجمهوري دونالد ترامب، وشهدت بعض مراكز الاقتراع اشتباكات بين مناصري ترامب ومناصري منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، وأشارت «واشنطن بوست» إلى قيام انصار ترامب في بداية التصويت بولاية فلوريدا، باستخدام الأبواق والأصوات المكبرة للصراخ في وجه أنصار كلينتون، وتداول نشطاء مقطع فيديو لأحدهم وهو يصيح بوجه أحد أنصار كلينتون ويقول له: «كم سوري وكم مسلم تأويهم في منزلك؟».

وأضافت الصحيفة أن تزايد المخاوف في الانتخابات الحالية استتبعها جهود مضنية من جانب القائمين على مراقبة العملية الانتخابية وتمت مضاعفة أعداد الممثلين القانونيين المنتشرين بمراكز الاقتراع، وأرسلت وزارة العدل أكثر من 500 إلى 28 ولاية للمساعدة في تنظيم العملية الانتخابية، وتم نشر قانونيين منتمين لكلا الحزبين، الجمهوري والديمقراطي، لفض أي اشتباكات داخل مراكز الاقتراع.

وتابعت الصحيفة أن من بين المشكلات التي تشهدها الانتخابات، هو اختلاف طبيعة القانون المتبع في الولايات المتحدة، خاصة فيما يتعلق بقانون استخدام بطاقات الهوية الجديد في الانتخابات، وضرورة إظهار الصورة الموجودة بها.

وذكرت صحيفة «جورنال ستار» الأمريكية، أن الناخبين من الطبقات الدنيا في 7 بلديات في تكساس، واجهوا صعوبة في التصويت، ووجدوا وهم يستخدمون ملصقات إرشادية للناخبين عفا عليها الزمن، فيما قال العاملون بمراكز الاقتراع، انه كان يتعين عليهم تطبيق القانون الجديد لاستخدام بطاقات الهوية في التصويت، فيما كانت محكمة الاستئناف هناك قررت أن تطبيق قانون بطاقات الهوية الجديدة في الانتخابات، وهو ما يعد تمييزاً ضد الأقليات والفقراء، وطلبت من البلديات وقف العمل به، وأوضحت الصحيفة، أن تلك هي المرة الأولى التي يتم فيها غض الطرف عن التطبيق الشامل لقانون بعينه، في المقابل، لفتت الصحيفة إلى أن الانتخابات الحالية تشهد إقبالاً أكثر من الأعوام السابقة، وأنها تكاد تخلو من مشكلات، عدا مسألة قانون استخدام بطاقات الهوية.

في الوقت نفسه، ذكرت صحيفة «يو. إس. إيه. توداي» أن المعارك الانتخابية انحصرت حتى، صباح الثلاثاء، على قاعات القضاء ولم تتسرب إلى الشوارع، بسبب الدعاوى الكثيرة التي قدمها أنصار كلينتون ضد مؤيدي ترامب، واتهاماتهم للطرف الأخير باتباع سياسات الترهيب ضد الديمقراطيين، ورفضوا الديمقراطيون، مساعي مناصري ترامب من الدخول لمراكز الاقتراع في أوهايو خشية أن يقوموا بتراهيب المصوتين.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

إخترنا لك

0 تعليق