أخبار عاجلة
رماد فيدل كاسترو يصل سانتياجو دي كوبا لدفنه -

عزام الأحمد لـ«المصري اليوم»: «أوباما» سيحدث مفاجأة بشأن القضية في المرحلة الانتقالية (حوار)

عزام الأحمد، قيادي فلسطيني، عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، مسؤول ملف المصالحة الفلسطينية – الفلسطينية، ورئيس تكتل حركة «فتح» في المجلس التشريعي، ومفوضها العام للساحة اللبنانية، تواصلت «المصري اليوم» معه هاتفيًا للوقوف على التطورات التي ستشهدها الساحة العربية وومستقبل عملية السلام الفلسطينية – الإسرائيلية، لحظة الإعلان عن رئيس أمريكا الجديد، التي يجري التصويت عليها الليلة في صناديق الاقتراع الأمريكية، بين المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، والمرشح الجمهوري دونالد ترامب.

حيث أكد أنهم لن يقدموا شيئًا للقضية الفلسطينية، لا يتبع نظام الإدارة الأمريكية، مؤكدًا أن ترامب غير متزن وهيلاري إذا كان في استطعتها فعل شئ لفعلته عندما كانت السيدة الأولى.

وأضاف في حواره لـ«المصري اليوم»، أن أوباما ربما يحدث مفاجأة ما خلال أخر أيامه للرئاسة بخصوص القضية أو في فترة المرحلة الانتقالية، مشيرًا إلى ان الدولة الفلسطينية سترى النور ولن تنتظر أي رئيس أمريكي، مستشهدًا بقرار اليونسكو الذي أعترف بأن ما يوجد في القدس يعتبر تراث إسلامي فلسطيني، رغمًا عن أمريكا وإسرائيل.. وإلى نص الحوار..

*.في البداية أيهما أفضل للقضية الفلسطينية، هيلاري كلينتون، أم دونالد ترامب، ومن يفضل منهما دعم إسرائيل؟

قي تقديري لن يخدم أحدًا منم القضية، فهناك نظام داخل الإدارة الأمريكية تجاه هذا الأمر فليس من المهم من يحكم، فرأينا أوباما لم يفعل شيئًا، وهيلاري عندما كانت السيدة الأولى فترة حكم زوجها بيل كلينتون لم تجدي نفعًا للقضية، وترامب تصريحاته متناقضة وغير مسؤولة، ولكن لا نريد أن نتعجل ونشاهد لنرى ما الذي سيحدث.

*.هل سترى الدولة الفلسطينية النور في عهد أي منهم إذا فاز بالرئاسة؟

أريد أن أقول لك الدولة الفلسطينية لا تنتظر رئيس أمريكا القادم حتى ترى النور، فهي ستقوم رغم أنف الأرض كلها، فرأينا منذ زمن عندما قامت منظمة التحرير كانت أمريكا تصنفها إرهابية والآن كل العالم بما فيهم أمريكا يعترف بها كلسطة شرعية ووطنية للدولة الفلسطينية.

*.لماذا وعد ترامب إسرائيل بإعلان القدس عاصمة لهم ؟

لا أستطيع أتن أقول أن تلك التصريحات باملاءات، لأنه رجل متناقض وغير متزن حول كل القضايا، وكما هي العادة في أمريكا يستجدي المرشحين إسرائيل من أجل الظفر بأصوات اللوبي الصهيوني في أمريكا.

*.من فيهم سيحترم القانون الدولي والسياسة الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بأمر القدس؟

على ما يبدو ان احترام القانون فيما يتعلق بالقدس لا ينتظر الرؤساء الأمريكيين، فرأينا أن اليونسكو مؤخرًا اعترفت بحق المسلمين والتراث الفلسطيني في القدس ولا حق لليهود والإسرائيليين في المدينة.

*.هل إرث أوباما الفاشل بدفع عمليه السلام سيكون له أثر واضح على المرشحين أم هناك أمور أخرى؟

هناك أمور أخرى، فوصلنا من بعض الدوائر القريبة من أوباما انه ربما تكون هناك مفاجأة منه للاعتراف بالدولة الفلسطينية في أخر يوم له في الرئاسة أو في الفترة الانتقالية أو يحدث تقدم كبير في عملية السلام، ولكن كل ما علينا هو التعاطي بإيجابية مع الأمور.

*.هل سيتم تجاهل القضية من قبل المرشحين ولن تأخذ حيزًا كبيرًا لديهم، أم أحد المشرحين قادر على دفع إسرائيل لتوقيع السلام؟

كل ما أريد قوله مادام نتنياهو يتواجد على رأس الحكومة الإسرائيلية فلن يكون هناك سلام معنا، وهو من يريد ذلك وليس نحن.

عزام الأحمد

*.مصالح إسرائيل تكمن في استمرار نجاح وقوة أمريكا أم لا؟

بالطبع فأي نجاح أمريكي ينعكس على إسرائيل، فرأينا الفترة الأخيرة هبوط النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط، دفع نتنياهو لفتح خط اتصال جديد مع موسكو، وهناك أصوات إعلامية وسياسية إسرائيلية تنتقد سياسة اليمين الإسرائيلي وتعاملاته مع الوضع على الأرض، ما يعني ان هناك تخبط في الحكومة الإسرائيلية لتراجع النفوذ الأمريكي.

*.وأخيرًا في القدس الشرقية أقام أنصار الحزب لجمهوري مهرجانًا تم من خلاله رفع «بانر» لترامب بالمدينة، ما دلالة ذلك الموقف؟

هناك أعداد كبيرة من الأمريكيين العرب متوادين في تل أبيب والقدس والأراضي التي تسيطر عليها السلطة الفلسطينية، وأرى ان من حقهم ان يعبروا على رأيهم حتى لو فعلوها في رام الله لن نمانع، فمواطنين الدول لهم الحق الآن التعبير عن موقفهم السياسي خارج بلادهم، رغم أنني لما أرى الـ«بانر» الذي تتحدث عنه ولكن بالتأكيد لهم الحق، كما فعل الإخوة التوانسة في فلسطين عندما رفعوا لافتات لمرشحين داخل تونس في الانتخابات ولا أحد يمانع ذلك، مثلما يفعل أي عربي ويرفع صور من يؤيده مثلا في أمريكا نرى أنصار المرشحين في مصر إبان الانتخابات الرئاسية يرفعون صور مرشحيهم فهو في الأخير أمر طبيعي.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 4 إيبارشيات بالصعيد تشارك في مؤتمر «الكاهن أيقونة وقدوة» بالمنيا
التالى رباط عنق أسود من فضلك