أخبار عاجلة

الحزب الجمهورى يتجه للاحتفاظ بأغلبية مجلس النواب الأمريكى

الحزب الجمهورى يتجه للاحتفاظ بأغلبية مجلس النواب الأمريكى
الحزب الجمهورى يتجه للاحتفاظ بأغلبية مجلس النواب الأمريكى

اختار الناخبون الأمريكيون، أمس، كامل أعضاء مجلس النواب، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ، فى اقتراع لم تركز عليه وسائل الإعلام لهيمنة سباق الانتخابات الرئاسية على التغطية الإخبارية الأمريكية والدولية الولايات المتحدة، أمس، وهى انتخابات محورية للحزبين الديمقراطى والجمهورى، نظرا لصلاحيات المجلس التى تمكنه من شل قرارات الرئيس الأمريكى.

وأجريت الانتخابات على جميع مقاعد مجلس النواب الـ435، فضلا عن 6 أعضاء ممثلين لمناطق تابعة للولايات المتحدة لكن ليس لها حق التصويت، ويتمتع الجمهوريون بالأغلبية بالمجلس الحالى، بـ247 مقعدا مقابل 188 للديمقراطيين، وحسب استطلاعات رأى، فإنه من المتوقع أن يحافظ الحزب الجمهورى على الأكثرية فى المجلس المقبل، وتنبأ أحد هذه الاستطلاعات بفوز الجمهوريين بـ224 مقعدا، مقابل 190 مقعدا، للديمقراطيين، فيما يتأرجح 21 مقعدا بين الحزبين. ويتمتع مجلس النواب بحق التصويت على ميزانية الحكومة الفيدرالية، وله سلطة توجيه الاتهامات لعزل رئيس البلاد وقضاة المحكمة العليا، إضافة إلى إصدار مشاريع القوانين لزيادة الواردات، ويوكل إليه اختيار رئيس البلاد فى الحالات التى لا ينال فيها أحد مرشحى الرئاسة أكثرية، ويقر المجلس، معظم مشاريع القوانين بالموافقة الجماعية.

ويعد رئيس المجلس القائد المعترف به لحزب الأغلبية، ومن حقه أن يصوت على مشروعات القوانين، ويشارك فى مناقشات الأعضاء.

فى المقابل، يملك مجلس الشيوخ عدة صلاحيات منها الموافقة على المعاهدات والاتفاقيات قبل توقيع الرئيس عليها، بجانب المصادقة على التعيينات فى عدة مناصب عليا، مثل كبار الموظفين وقضاة المحكمة العليا وبعض المناصب العسكرية والسفراء، ويتم كل عامين انتخاب جزء من أعضاء مجلس الشيوخ، ليقضى هذا الجزء 6 سنوات فى موقعه، ورغم سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ بأغلبية 54 عضوا مقابل 44 سيناتور للديمقراطيين، واثنين مستقلين، إلا أن الانتخابات الحالية فرصة أمام الديمقراطيين للسيطرة على مجلس الشيوخ، إذ إن 24 من أصل 34 مقعدا يدور حولها الصراع الانتخابى، يشغلها حاليا جمهوريون وقد يطاح بهم خلال الانتخابات.

وقد تنهى الانتخابات الحالية مسيرة طويلة لجون ماكين، المرشح الرئاسى الخاسر فى 2008، أحد أبرز أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، الذى يواجه منافسة قوية من منافسه الديمقراطى أن كيركباتريك فى أريزونا، وفى حال تقاسم الجمهوريين والديمقراطيين مقاعد مجلس الشيوخ بالتساوى، يحسم الأغلبية انتماء نائب الرئيس الأمريكى الذى يشغل منصب رئيس المجلس.

ويأمل الديمقراطيون بخفض غالبية المحافظين بين 10 و15 مقعدا، بينما تسير الأمور فى مجلس الشيوخ، بشكل أفضل للديمقراطيين لاستعادة أغلبيتهم، وذكر موقع «فايف ثيرتى إيت» أن فرص الديمقراطيين للفوز بالغالبية فى مجلس الشيوخ أصحبت 50.1%، مقابل 72.8% سابقا. وأكدت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أهمية الانتخابات، لأن الكونجرس إذا كان ينتمى لأغلبية مخالفة للرئيس يحدث صدام بينهما. كما يصوت الأمريكيون على عشرات القوانين والتشريعات الخاصة بكل ولاية مثل تقنين الماريجوانا وتقنين حمل السلاح، وتنتخب 12 ولاية من أصل 50 حاكما جديدا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك