أخبار عاجلة
إلغاء قرار منع من السفر فى قضية أرض الطيارين -
ميركل تعلن حزنها بسبب نتيجة استفتاء إيطاليا -
العلويين : بشار الاسد هو الله والرب حضر في جسده -

مليار سائح حول العالم فى الأشهر التسعة الأولى من 2016

مليار سائح حول العالم فى الأشهر التسعة الأولى من 2016
مليار سائح حول العالم فى الأشهر التسعة الأولى من 2016

وفقا لأحدث تقرير لـ«باروميتر منظمة السياحة العالمية»، الذى صدر الثلاثاء، فإن إجمالى عدد السياح حول العالم بلغ نحو 956 مليون سائح فى الفترة من يناير حتى سبتمبر 2016، وبزيادة بلغت 34 مليون سائح عن الفترة نفسها من عام 2015، أى بزيادة قدرها 4٪.

وذكر التقرير أن الطلب على السياحة الدولية، فى الأشهر التسعة الأولى من عام 2016، كان قويا واستمر بوتيرة أكثر اعتدالاً فى بداية العام، ثم حدث تباطؤ فى الربع الثانى من 2016 وعاد ليلتقط أنفاسه مرة أخرى فى الربع الثالث من العام، وسجلت معظم المقاصد السياحية نتائج مشجعة، والبعض الآخر استمر فى النضال مع تأثير الأحداث السلبية، سواء فى بلادهم أو فى منطقتهم.

ووجه طالب الرفاعى، الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، القطاع السياحى بضرورة مواصلة العمل جنبا إلى جنب مع الحكومات وأصحاب المصلحة للحد من المخاطر والاستجابة بشكل فعال وبناء الثقة بين المسافرين.

وبالنسبة للنتائج الإقليمية، فقد شهدت آسيا والمحيط الهادئ حركة نمو فى أعداد السياح الوافدين، هى الأفضل بين مناطق العالم، وبلغت نسبة النمو 9٪ خلال الفترة حتى سبتمبر، وشمل النمو المناطق الفرعية الأربع، وبعضها حقق نمواً مزدوج الرقم، مثل جمهورية كوريا التى حققت نمواً بلغ (+ 34٪) وفيتنام (+ 36٪)، اليابان (+ 24٪)، وسريلانكا (+ 15٪) وهذه الوجهات احتلت الصدارة.

وفى أوروبا، بلغت نسبة النمو فى السياحة الدولية الوافدة نحو 2٪ بين يناير وسبتمبر عام 2016، وكان هذا نموا قويا فى معظم الأماكن، خاصة فى الوجهات الرئيسية مثل إسبانيا والمجر والبرتغال وأيرلندا، فيما كانت النتائج ضعيفة فى كل من فرنسا وبلجيكا وتركيا نتيجة للأحداث التى شهدتها هذه الوجهات، وحققت شمال أوروبا نمواً بنسبة 6٪ وأوروبا الوسطى والشرقية بنسبة 5٪ فى حين كانت النتائج ضعيفة فى أوروبا الغربية (-1٪) وجنوب البحر الأبيض المتوسط بأوروبا (+ 0٪).

ارتفع عدد السياح الدوليين فى الأمريكتين بنسبة 4٪ خلال سبتمبر. وحققت أمريكا الجنوبية (+ 7٪) وأمريكا الوسطى (+ 6٪)، تليها البحر الكاريبى وأمريكا الشمالية (على السواء + 4٪).

فى أفريقيا انتعشت الأماكن الواقعة جنوب الصحراء الكبرى بقوة على مدار السنة، وحققت نسبة نمو بلغت (+ 8٪)،، فى حين تشير البيانات الخاصة بمنطقة شمال أفريقيا، وأيضا البيانات المتوفرة لمنطقة الشرق الأوسط فى النصف الأول من العام الجارى إلى حدوث انخفاض بنسبة 6٪ فى عدد السياح الوافدين، ومع ذلك فإن هذه النتائج تختلف من جهة إلى جهة أخرى، إلا أن النتائج فى المنطقتين بدأت فى التحسن تدريجيا فى النصف الثانى من العام الجارى. ذكر التقرير أن الغالبية العظمى من الأسواق الرائدة المصدرة للسياحة فى العالم حققت زيادة فى الإنفاق السياحى الدولى، خلال الـ9 أشهر الأولى من 2016.

وجاءت الصين كأكبر سوق مصدرة للسياحة فى العالم، كما تشير التقارير أنها حققت نموا مزدوج الرقم فى الإنفاق السياحى بلغ نحو (+ 19٪). وبالمثل تأتى نتائج الولايات المتحدة الأمريكية قوية، حيث بلغت نسبة الزيادة نحو (+ 9٪)، مستفيدة من كافة الوجهات سواء فى الأمريكيتين أو خارجها، وجاءت ألمانيا فى المرتبة الثالثة، من حيث الزيادة فى نسبة الإنفاق، والتى بلغت 5%، وحققت المملكة المتحدة زيادة بلغت 10٪، وفرنسا 3٪.

وفيما تبقى من العشرة الأوائل نما الإنفاق السياحى خصوصا فى أستراليا وجمهورية كوريا بنسبة (+ 9٪)، وكان معتدلاً فى إيطاليا وحقق (+ 3٪). على النقيض من ذلك، انخفض الإنفاق من الاتحاد الروسى 37٪ ومن كندا كان الانخفاض فى الإنفاق السياحى طفيفاً وبنسبة 2٪.

وذكر باروميتر السياحة العالمية أن ثمانى أسواق حققت نموا مضاعفا خلال الأشهر المنقضية من 2016: وجاءت مصر فى المرتبة الأولى بنسبة نمو بلغت (+ 38٪)، الأرجنتين (+ 27٪)، إسبانيا (+ 19٪) والهند (+ 16٪) وتايلاند (+ 15٪)، أوكرانيا (+ 15٪) وأيرلندا (+ 12٪) والنرويج (+ 11٪).

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك