أخبار عاجلة
«زي النهارده».. وفاة ألفريد نوبل 10 ديسمبر 1896 -
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -
أمريكا تشيد بالانتخابات الرئاسية في غانا -

انقسام دبلوماسى حول تأثير النتيجة على علاقات القاهرة وواشنطن

انقسام دبلوماسى حول تأثير النتيجة على علاقات القاهرة وواشنطن
انقسام دبلوماسى حول تأثير النتيجة على علاقات القاهرة وواشنطن

فاز دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهورى، فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ليكون الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، بعد منافسة شرسة مع نظيرته الديمقراطية هيلارى كلينتون، بعد أن حصل على أغلبية أصوات المجمع الانتخابى الذى يحتاج أى من المرشحين إلى 270 من أصواته.

فوز ترامب سيقلب الموازين فى منطقة الشرق الأوسط، خصوصًا فى ظل العداء الذى يكنه ترامب لفصيل الإسلام السياسى، كما أنه يتمتع بعلاقة جيدة مع الرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى كان أول المهنئين له بفوزه ووجه له الدعوة لزيارة مصر.

الرئيس الأمريكى الجديد كان وصف السيسى خلال لقائهما فى سبتمبر الماضى، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، «بالشخص الرائع والذى يشعر معه بكمياء مشتركة فى سياساته، مؤكدًا أنه يسيطر على أوضاع البلاد ويدفع بالحياة السياسية إلى الأمام».

كانت العلاقات المصرية الأمريكية شهدت توتراً كبيراً عقب ثورة 30 من يونيو، بعد وصف الأخيرة لما حدث بالانقلاب العسكرى، ثم بدأت العلاقات تأخذ منحنيات منحدرة إلا أنها بدأت تعود بشكل تدريجى، لكن العلاقة على مستوى الرؤساء لم تكن على مستوى قوى.

وقال السفير رخا أحمد حسن، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن العلاقات المشتركة ستشهد تحسناً فى ظل حكم ترامب خصوصًا فى ظل تقارب رؤى ترامب مع الرئيس السيسى، وأضاف، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أن السياسات الأمريكية ستخضع لتعديلات فى ظل توجهات «ترامب»، خصوصًا أن الأخير يدرك مدى حالة الفتور التى واجهتها العلاقات المصرية الأمريكية.

وتابع: «زار مصر عقب ثورة 30 يونيو وفود عدة من الكونجرس ووجهت دعوات شفهية للرئيس السيسى بزيارة أمريكا، لكنه لم تتم دعوته بشكل رسمى، فخلق ذلك فتوراً بين الرئيسين، أوباما والسيسى»، مشيرًا إلى أن مطالبة نظام أوباما بدمج الإخوان فى الحياة السياسية ساهمت فى توتر العلاقات بين البلدين، لافتاً إلى أن توجهات ترامب ستساهم فى الحد من انتشار أفكار فصيل الإخوان الإرهابى.

وأكد «رخا» أن توجه ترامب فى تحسين علاقته مع روسيا سيساهم فى حدوث انفراجة فى الأزمة السورية، كما أنه سيشدد على محاربة الإرهاب، واستطرد: «عداء ترامب لتطرف الجماعات الإسلامية سيؤدى إلى البحث عن آليات حقيقية لمواجهة التنظيمات الإرهابية»، لافتًا إلى أن ترامب يحرص على عدم الوقوع فى أخطاء الجمهوريين السابقين وعلى رأسهم جورج دبليو بوش الذى تورط فى حرب العراق.

ويرى السفير محمد الشاذلى، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن تصريحات ترامب الاستفزازية والعنصرية ساهمت فى إغضاب العديد من الأطراف ضده، موضحاً، لــ«المصرى اليوم»، أن الأخير لم يكن لديه أى خبرة تؤهله للفوز بالانتخابات الأمريكية سوى قوة حزبه فقط. وتابع: «ترامب كشخص إذا لم يكن ينتمى للحزب الجمهورى كان سيخسر الانتخابات باكتساح كبير فى ظل تصريحاته التى تنم عن عنصرية كبيرة، وعداء للعرب والمسلمين»، وأشار إلى أنه غير متفائل بتولى ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، لافتاً إلى أن فوزه يؤكد للعالم أجمع أن أمريكا لا تعتمد على حكم الشخص إنما بنظام المؤسسات التى يدعمها قوة الأحزاب.

وعلق عبدالرؤوف الريدى، سفير مصر الأسبق فى واشنطن، قائلاً: «إن الإدارة الأمريكية تورطت من قبل فى حرب العراق، وقامت بتسريح وإضعاف الجيش العراقى، وهى حرب لم يكن لها أى مبرر، حسب وجهة الحزب الجمهورى، كما أنها لا تملك رؤية واضحة لمحاربة تنظيم داعش الإرهابى»، لافتاً إلى أن «الإدارة الأمريكية الجديدة ستكون حريصة على عدم تكرار أخطاء الماضى».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اليوم.. البرلمان العربي يعقد جلسة إجرائية لانتخاب رئيس له
التالى «زي النهارده».. وفاة الكاتب الإيطالي حائز نوبل لويجى بيراندللو 10 ديسمبر 1936