أخبار عاجلة
قوات الجيش تقتل 8 تكفيريين شمال سيناء -

صدمة فى حفل السفارة الأمريكية بالقاهرة

صدمة فى حفل السفارة الأمريكية بالقاهرة
صدمة فى حفل السفارة الأمريكية بالقاهرة

وسط أجواء خيمت عليها مشاعر الدهشة والصدمة، اختتم، صباح أمس، حفل الاستقبال الذى أقامته السفارة الأمريكية فى القاهرة، لمتابعة انتخابات الرئاسة الأمريكية، بعد إعلان فوز المرشح الجمهورى دونالد ترامب على منافسته الديمقراطية هيلارى كلينتون.

وانتهى الحفل بإعلان الفوز، وسط صمت تام خيم على القاعة، خلا من أى تصفيق أو تهليل، كما هو معتاد بعد إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتخلله مزيج من مشاعر الصدمة والحزن على وجوه أعضاء السفارة الأمريكية والمصريين الحاضرين بالحفل، دون أن يبدى أى شخص فرحته أو سعادته بفوز «ترامب».

وكان الحفل الذى نظمته السفارة، بدأ مساء أمس الأول، عبر شاشات ضخمة خصصتها لمتابعة سير عملية التصويت فى أحد فنادق القاهرة، واستضافت فيه عددًا من الإعلاميين وأعضاء من الجالية الأمريكية بالقاهرة، ورموز من المجتمع المصرى، ووضعت السفارة على مدخل الفندق نماذج مجسمة لكل من الرئيس الأمريكى الحالى، باراك أوباما، والمرشحين المتنافسين «كلينتون» و«ترامب»، وتسابق المصريون الحاضرون للحفل على التقاط الصور التذكارية.

من جانبه، عبر دبلوماسى أمريكى، طلب عدم ذكر اسمه، عن صدمته من فوز «ترامب»، قائلًا: «فوز ترامب أمر مفاجئ وصعب، لكن هذا هو الوضع القائم، وما حدث قد حدث، ويجب التعامل مع الأمر الواقع». وأضاف عقب إعلان نتيجة الانتخابات أنه اتصل بالكثير من معارفه فى الولايات المتحدة، وقالوا له إن كثيرًا من الأمريكيين فى الولايات المتحدة مصدومون من النتيجة، خصوصًا أن الفرق بين المرشحين كان ضئيلا جدا، ولم يستطيعوا أن يستوعبوا ما حدث حتى الآن. وتابع: «فى نهاية المطاف، الولايات المتحدة تدار عبر منظمات ومؤسسات قوية ستضمن أن تسير الأمور فى نصابها الصحيح فى الفترة المقبلة». وبسؤاله عما إذا كانت ستتأثر العلاقات المصرية- الأمريكية بفوز «ترامب»، أكد المسؤول الأمريكى، أنه بالتأكيد ستتأثر العلاقات المصرية الأمريكية بفوز «ترامب»، لكن بشكل عام مصر من الدول المهمة للولايات المتحدة فى المنطقة، وقال: «لدينا أكثر من ٧ مليارات دولار استثمارات فى مصر، ولدينا الكثير من المصريين الذين يعيشون فى الولايات المتحدة، وستعمل الإدارة الأمريكية على الحفاظ على علاقتها مع مصر بشكل عام».

كان السفير الأمريكى فى القاهرة، ستيفن بيكروفت، قال أمس، قبل ساعتين من إعلان نتيجة الانتخابات، إن الولايات المتحدة تدار عبر مؤسسات منظمة وقوية، ولن تتأثر سياساتها بغض النظر عن الرئيس الذى سيفوز. وأضاف، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أن الحزبين الديمقراطى والجمهورى يدركان جيدًا أهمية منطقة الشرق الأوسط وخاصة مصر، وتابع أن الولايات المتحدة منحت مصر مساعدات مالية لمصر منذ عام 1978 قيمتها 70 مليار دولار على شكل معونة سنوية. وأكد أن هذه المعونة لن تتأثر بل على العكس فإنه يتوقع أن الرئيس المقبل سيكمل هذه العلاقات ويعمل على تعزيزها بقدر الإمكان، وسوف تشهد العلاقات المصرية- الأمريكية تطورا ومزيدا من التقارب فى الفترة المقبلة.

وفى رده على سؤال «المصرى اليوم»، بشأن موقف الديمقراطيين والجمهوريين من النظام المصرى الحالى والرئيس عبدالفتاح السيسى، قال «بيكروفت» إن الرئيس المقبل سيعمل على نقاط التشابه والتقارب وتعميق المصالح المشتركة مع مصر، وبالنسبة لمصر والشرق الأوسط، فإن الحزبين الديمقراطى والجمهورى سيعملان على الاحتفاظ بالعلاقات القوية والمثمرة مع المجتمع المصرى والحكومة المصرية، وعلى تعميق المصالح المشتركة وتقليص الاختلافات.

وقال السفير الأمريكى، فى تصريحات صحفية، قبل إعلان نتيجة الانتخابات: «نحن كدبلوماسيين أمريكيين لدينا التزام غير حزبى بمواصلة عملنا المدنى فى خدمة القادة المنتخبين بإرادة الشعب الأمريكى».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك