أخبار عاجلة
«زي النهارده».. وفاة ألفريد نوبل 10 ديسمبر 1896 -
اليوم.. فتح معبر رفح بتوجيهات من السيسي -
أمريكا تشيد بالانتخابات الرئاسية في غانا -
أمريكا تدين رفض رئيس جامبيا نتيجة الانتخابات -

نواب: ضربة لـ«الإخوان والإرهاب»

نواب: ضربة لـ«الإخوان والإرهاب»
نواب: ضربة لـ«الإخوان والإرهاب»

اعتبر عدد من أعضاء مجلس النواب، فوز دونالد ترامب، على منافسته هيلارى كلينتون، فى الانتخابات الأمريكية، بداية جديدة للعلاقات مع منطقة الشرق الأوسط، وأكدوا أن سقوط «كلينتون» ضربة لجماعة الإخوان، وخطوة للقضاء على الإرهاب فى المنطقة وتنظيم داعش، وأبدوا تفاؤلاً بتحسن العلاقات الثنائية.

قال طارق الخولى، أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إن فوز دونالد ترامب بمنصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية يعكس ثورة لدى المجتمع الأمريكى على الدولة العميقة المتجسدة فى «كلينتون».

وأضاف، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أن عددا كبيرا من الأمريكان انتصروا على الآلة الإعلامية التى انحازت لكلينتون، كما أن معظم الناخبين أعلنوا تأييدهم لترامب، لكن كان لديهم شك فى فوز كلينتون.

وتابع: هناك حالة تفاؤل فى السياسة الخارجية بالنسبة للشرق الأوسط، ونشعر بالارتياح بعد الفترة العصيبة الأخيرة تجاه مصر خاصة بعد ثورة 30 يونيو، مشيراً إلى أن هذا التفاؤل يجب أن يكون حذراً، حيث إن السياسة الأمريكية تضعها مؤسسات، وليس رئيس الدولة نفسه، لافتاً إلى أن مبعث التفاؤل هو تصريحات «ترامب» أثناء حملته الانتخابية بأن لديه شراكة مع الرئيس عبدالفتاح السيسى والملك عبدالله، العاهل الأردنى.

وقالت النائبة مارجريت عازر إن فوز «ترامب» بداية جيدة للعالم والشرق الأوسط، وسوف تتغير خريطة العالم، كما أن أفريقيا والمنطقة ستشهد استقرار الأوضاع، وإعادة تعزيز العلاقات الثنائية والاستراتيجية، مؤكدة على تحسن العلاقات «المصرية- الأمريكية» فى ظل علاقات الشراكة القوية الممتدة التى جمعت بين البلدين، على مدار العقود الماضية للحفاظ على أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والقضاء على الإرهاب والتطرف.

وتابعت، فى بيان أمس، أن نجاح «ترامب» إشارة إلى دخول الولايات المتحدة عهدا جديدا بعد سقوط مرشحة الإخوان «هيلارى كلينتون»، حسب وصفها، والصدمة الكبرى التى سادت صفوف جماعة الإخوان وحلفائها، بعد فوز «ترامب»، باعتبار ذلك ضربة للجماعة، كما أنه سيقضى على تنظيم داعش فى معظم أماكن المنطقة، وخاصة فى سوريا.

وقال النائب محمد عبدالغنى، عضو تكتل «25- 30»، إن الآمال معقودة على تغير السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط، فى ظل العلاقة القوية التى كانت تربط كلينتون بجماعة الإخوان، وعدم ترحيب المؤسسات الأمريكية بـ«ترامب».

وأضاف: «هناك أوجه شبه بين ترامب وجون كيندى، ومصر لم ترَ خيراً على مدار العلاقة مع الأمريكان والتى كانت مبنية على مصلحة أمريكا وإسرائيل».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «جمعية إسكندرية»: 10٪ نسبة إصابة المصريين بمرض الغدة الدرقية
التالى وكيل البرلمان بعد حادث الهرم: لابد من إعادة النظر في درجات التقاضي