أخبار عاجلة
تاريخ مصر في المركز الثقافي المصري بباريس -
المولد النبوي بين تحريم السلفية واحتفال الأزهر -

بدء تنفيذ خطة أمنية في بغداد مع تدفق الزوار الشيعة إلى كربلاء

بدء تنفيذ خطة أمنية في بغداد مع تدفق الزوار الشيعة إلى كربلاء
بدء تنفيذ خطة أمنية في بغداد مع تدفق الزوار الشيعة إلى كربلاء

أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الخميس، البدء بتنفيذ خطة أمنية واسعة في العاصمة بغداد، لحماية الزائرين الشيعة المتوجهين إلى محافظة كربلاء لإحياء «أربعينية» الإمام الحسين ولإحياء المناسبة التي تصادف هذا العام يوم 20 من نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، يتوجه أبناء المذهب الشيعي سيراً على الأقدام إلى محافظة كربلاء، جنوب غرب العاصمة بهذا الخصوص، قال العميد سعد معن، المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد (تابعة لوزارة الدفاع)، خلال مؤتمر صحفي عقده، بمقر القيادة ببغداد وحضره مراسل «الأناضول»، إنه «تم البدء بتنفيذ الخطة الخاصة بالزيارة الأربعينية في العاصمة بغداد، والتي ستكون ممرا للعديد من المحافظات إلى كربلاء».

وأضاف أن «هناك تنسيق عال بين الأجهزة الأمنية ولدينا مراحل استباقية وجهود استخباراتية لأجل عدم تعرض المواطنين إلى أي أذى من الإرهابيين»ولم يوضح «معن» مزيد من التفاصيل حول الخطة الأمنية، وعدد العناصر المشاركة فيها.

وتوقعت الحكومة العراقية أمس الأول الثلاثاء، وصول نحو 3 ملايين زائر من خارج العراق، معظمهم إيرانيون، لإحياء الذكرى، والذين بدأوا الأسبوع الماضي بالتوافد إلى العراق عبر المنافذ الحدودية الثلاثة مع إيران وهي الشيب، وزرباطية، والشلامجة.

وفرضت قوات الأمن العراقية اليوم الخميس، إجراءات أمنية مشددة على طول عدد من الطرق الرئيسية الرابطة بين العاصمة بغداد باتجاه المناطق الجنوبية وهي الطرق التي يسلكها الآلاف من الزائرين الشيعية المتوجهين إلى كربلاء سيرا على الأقدام، بحسب مراسل الأناضول.

من جانبه، قال أحمد خلف الضابط في شرطة بغداد للأناضول، إن «عددا من الطرق الرئيسة تم قطعها بحواجز إسمنتية أمام حركة العجلات (السيارات)، وخصصت لسير الزائرين المتوجهين إلى كربلاء».

وأشار إلى أن «المئات بدأوا اليوم بالتوافد من محافظتي ديالى (شرق) وصلاح الدين (شمال)، سيرا على الأقدام متوجهين إلى كربلاء».

وأضاف خلف أن نحو 30 ألف عنصر أمني سيتولون تأمين بغداد خلال «أربعينية الحسين»، لافتا إلى أن «تعليمات أمنية صدرت من الجهات العليا بضرورة حماية المدنيين من الهجمات الانتحارية التي يسعى تنظيم داعش لشنها في بغداد خلال أيام الزيارة».

يذكر أنه خلال الأعوام الماضية، وفي هذه المناسبة الدينية (التي توافق يوم 20 من شهر صفر الهجري، تعرض الزوار الشيعة خلال توجههم سيرا على الأقدام، من الحدود الإيرانية ـ العراقية، أو من محافظات عراقية عديدة، إلى محافظة كربلاء، إلى تفجيرات انتحارية وقصف بقذائف الهاون، ما أوقع المئات بين قتيل وجريح.

وتعتبر أربعينية الإمام الحسين من أهم المناسبات لدى الشيعة، حيث تخرج مواكب رمزية للعزاء في مثل هذا اليوم، ويتوافد مئات الآلاف من الشيعة، من كافة أنحاء العالم، إلى محافظة كربلاء العراقية لزيارة مرقد الحسين، ويأتي الكثير منهم مشيا على الأقدام.

وتقدر المسافة بين بغداد وكربلاء بنحو 107 كيلومترات.
وتحل هذه المناسبة هذا العام، في ظل أوضاع أمنية صعبة يشهدها العراق، حيث تفاقمت أعمال العنف وإلى جانب اندلاع معارك في مناطق واسعة بعد سيطرة تنظيم «داعش» على معظم شمال وغرب البلاد.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك