أخبار عاجلة

ضبط شخصين بتهمة تزوير مستندات رسمية واستخدامهما في النصب بدار السلام

ضبط شخصين بتهمة تزوير مستندات رسمية واستخدامهما في النصب بدار السلام
ضبط شخصين بتهمة تزوير مستندات رسمية واستخدامهما في النصب بدار السلام

نجحت مباحث قسم شرطة دار السلام بالقاهرة، في ضبط شخصين لقيامهما بتزوير المستندات الرسمية لاستخدامها في النصب والاحتيال على المواطنين وانتحال الصفة.

كانت قوة أمنية تابعة لمباحث قسم شرطة دار السلام أثناء مرورها لتفقد الحالة الأمنية بدائرة القسم، تم الاشتباه في المدعو «ريتشموند إ.ع» ٤٠ سنة عامل بمكتبة، ومقيم بدائرة القسم «يحمل جنسية إحدى الدول الأجنبية»، وقد عثر بحوزته على كارنيهات باسم المدعو «حسين إ.أ» منسوب صدورها للعديد من الجهات الحكومية، واعترف بعد مواجهته بقيامه بطباعة الكارنيهات لصالح الشخص المذكور باستخدام جهاز إسكانر، طابعة بالمكتبة محل عمله «تم التحفظ عليها».

واستهدفت قوات الأمن- عقب استئذان النيابة العامة- وعقب إرشاد عامل المكتبة، المتهم المذكور وضبطه حال تواجده بمسكنه وتبين أنه يدعي «حسين إ.أ» 41 سنة، حاصل على بكالوريوس تجارة- ومقيم بدائرة القسم، محكوم عليه في قضيتي (نصب، تبديد) وعُثر بمسكنه على ملابس أميرية، وجهاز لاسلكى، 2 كراسة شروط خاصة بالالتحاق بكلية الشرطة بأسماء مختلفة، مبلغ مالي قدره 438 ألف جنيه، صورة خاصة بالمتهم يرتدى الملابس الأميرية وبيده جهاز لاسلكى، 12 هاتف محمولا، 3 أجهزة كمبيوتر «لاب توب» كارنيهات منسوب صدورها للعديد من الجهات الحكومية، ورخصتين قيادة باسمه- وفلاشتين وبفحصهما تبين احتواهما على صور لأختام وشهدات منسوبة للعديد من الجهات الحكومية.

واعترف المتهم بعد مواجهته بحيازته للمضبوطات بقصد ارتكاب جرائم النصب على المواطنين وإيهامهم بقدرته على إنهاء مصالحهم بالجهات الحكومية، وأنه قام بطباعة تلك الكارنيهات بمساعدة المتهم الأول واستخدامها في جرائمه.. وأن المبلغ المالي المضبوط من متحصلات نشاطه الإجرامي.

واتخذت الأجهزة الأمنية كافة الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، والعرض على النيابة التي باشرت التحقيق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ترامب يعلن تخليه عن أعماله الاقتصادية.. ويختار وزيرًا للخزانة
التالى رباط عنق أسود من فضلك