أخبار عاجلة
«ترامب»: رئيسة تايوان اتصلت بي هاتفيًا -
لن تتخيل ما الذي يخفف آلام الأطراف المبتورة! -

احتجاجات فى عدة ولايات.. ومطالب بانفصال كاليفورنيا

احتجاجات فى عدة ولايات.. ومطالب بانفصال كاليفورنيا
احتجاجات فى عدة ولايات.. ومطالب بانفصال كاليفورنيا

خرج الآلاف فى مدن مختلفة بأنحاء الولايات المتحدة، خلال الساعات الأولى من صباح أمس، فى تظاهرات غاضبة من فوز المرشح الجمهورى دونالد ترامب غير المتوقع بانتخابات الرئاسة، منددين بتصريحاته «العنصرية» خلال حملته الانتخابية بشأن المهاجرين والمسلمين وجماعات أخرى، فيما تعالت أصوات فى كاليفورنيا تطالب بالانفصال عن الولايات المتحدة.

وارتسمت علامات الصدمة واليأس على وجوه الأمريكيين فى المناطق الليبرالية من نيويورك إلى سان فرانسيسكو، بعد إعلان النتيجة، فيما وجد كثيرون صعوبة بالغة فى تفسير ما حدث لأطفالهم.

وصعق الفوز سكان مدن كبرى على طول الساحلين الشرقى والغربى للولايات المتحدة، لأن الكثيرين وثقوا فى استطلاعات الرأى التى كانت تتوقع منذ وقت طويل فوز «كلينتون»، لكن النتائج أظهرت خطأ توقعاتها.

وفى وسط شيكاغو، تجمع 1800 محتج تقريبا خارج برج وفندق ترامب العالمى، مرددين هتافات مثل: «لا لترامب»، و«أمريكا لن تكون عنصرية».

وأغلقت شرطة شيكاجو الطرق بالمنطقة، ما حال دون تقدم المتظاهرين.

وقالت أدريانا ريزو، 22 عاما، فى شيكاجو: «أشعر بخوف شديد مما يحدث فى هذا البلد!».

وتجمع مئات فى فيلادلفيا وبوسطن وبورتلاند فى أوريجون، وقالت الشرطة فى أوستن، عاصمة تكساس، إن نحو 400 شخص خرجوا فى مسيرة احتجاجا على فوز ترامب.

وفى مدينة نيويورك، مسقط رأس ترامب، التى يمتلك فيها العديد من المشاريع، خرج الآلاف، رافعين لافتات كُتبت عليها عبارات من قبيل «ليس رئيسى»، و«ما من ملياردير يحارب من أجل العمال»، و«أوقفوا ترامب»، و«لا لترامب لا للعنصرية لا للحرب»، فيما منعت الشرطة المتظاهرين من التوجه إلى برج ترامب الذى يقيم فيه الأخير بالمدينة.

وأحرق المحتجون على فوز ترامب العَلَم الأمريكى أمام برج ترامب بحى مانهاتن فى ولاية نيويورك، وأعدموا دمية شبيهة بـ«ترامب»، معلنين اعتراضهم على توليه مقاليد الحكم فى البيت الأبيض. ولاقى هاشتاج «ليس رئيسى» #NotMyPresident على «تويتر» تفاعلاً كبيراً من الجمهور، حيث تجاوز عدد المشارَكات فيه 200 ألف فور استخدامه.

ونزل آلاف المحتجين إلى شوارع وسط مانهاتن، وشقوا طريقهم إلى برج ترامب، حيث يعيش الرئيس المنتخب فى الشارع الخامس «فيفث أفينيو»، وتجمع مئات آخرون فى متنزه بـ«مانهاتن». وفى لوس أنجلوس، عطل المحتجون حركة المرور فى أحد الطرق الرئيسية بالمدينة، فيما حاولت شرطة مكافحة الشغب تفريقهم. وقالت محطة محلية تابعة لشبكة «سى. بى. إس» إن الشرطة ألقت القبض على نحو 13 شخصا.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه خرجت مسيرة فى لوس أنجلوس ضمت أكثر من 5000 شخص، أغلبهم من طلبة المدارس الثانوية والجامعات.

وأفادت الشرطة بأن نحو 6000 محتج عطلوا حركة المرور فى أوكلاند بكاليفورنيا، وقذف المحتجون قوات الشرطة بمتعلقات، وأضرموا النار فى القمامة، وسط تقاطع طرق، وأطلقوا الألعاب النارية، وحطموا واجهات متاجر.

وقال شاهد عيان إن الشرطة ردت بإلقاء مواد كيماوية مُهَيِّجة للأعين على المحتجين.

وذكرت متحدثة باسم إدارة شرطة أوكلاند، لشبكة «سى. إن. إن»، أن شرطيين أُصيبا فى أوكلاند، ولحقت أضرار بسيارتين للشرطة.

وفى سياتل، ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن 5 أشخاص تعرضوا لإطلاق نار فى المدينة، فيما نشرت إدارة الإطفاء فى سياتل تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعى «تويتر»، قالت فيها إن اثنين من الضحايا أُصيبا بجروح مُهدِّدة للحياة.

وقال شهود عيان، لصحيفة «سياتل تايمز» الأمريكية، إن مسيرة احتجاجية ضد ترامب كانت تتحرك على طول شوارع قريبة فى وقت إطلاق النار، ومع ذلك، قالت إدارة شرطة سياتل إنها لا تعتقد أن إطلاق النار مرتبط بالمسيرة.

وأضاف شهود عيان أنهم سمعوا دوى عدة طلقات نارية قبل أن تستجيب الشرطة.

وعبر المحتجون عن رفضهم الشديد تعهد ترامب خلال حملته بإقامة جدار على الحدود مع المكسيك لمنع دخول المهاجرين غير الشرعيين.

من جهة أخرى، أطلقت حركة تُدعى «نعم كاليفورنيا» حملة سلمية، تطالب بإقامة دولة كاليفورنيا المستقلة والانفصال السلمى عن الولايات المتحدة الأمريكية، عبر استفتاء يُقام فى خريف 2019.

ودعت الحركة، فى بيان على موقعها على شبكة الإنترنت، سكان كاليفورنيا إلى التطوع والتبرع للمساهمة فى الاستعداد للاستفتاء والمشاركة فى الحملة لتحرير كاليفورنيا من الخاطفين.

وأكد البيان رفض أى تحرك عنيف أو تحريضى ضد الولايات المتحدة، لكنه دعا إلى التحلى بالجرأة والشجاعة والحماس استعدادا للاستفتاء.

وفى تبريرها للانفصال عن الولايات المتحدة، قالت حركة «نعم كاليفورنيا» إن اقتصاد الولاية هو سادس أقوى اقتصاد فى العالم، وتأتى بعده فى الترتيب دولة كبرى مثل فرنسا. ويتجاوز عدد سكان كاليفورنيا 38 مليون نسمة، ما يعادل عدد سكان بولندا، والولايات المتحدة تمثل الكثير مما يتعارض مع قيم كاليفورنيا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق محافظ المنيا يشهد الاحتفال باليوم العالمي للإعاقة
التالى رباط عنق أسود من فضلك