أخبار عاجلة

عشان نوفر فى البنزين.. «تعالى نركب سوا»

عشان نوفر فى البنزين.. «تعالى نركب سوا»
عشان نوفر فى البنزين.. «تعالى نركب سوا»

«نركب سوا» هو اسم المبادرة التى خرجت كرد فعل لغلاء أسعار البنزين والحد من الزحام والتلوث، وظهرت كغيرها من مبادرات أُطلقت مؤخراً، بعد أزمة الغلاء التى شهدها العديد من السلع، للتخفيف من حدة الأزمة وإزاحة جزء من الحِمل عن كاهل الشعب. «البنزين سعره زاد والمصاريف بقت نار ودى كانت فكرة للتخفيف شوية عن الناس وتظبيط الميزانية»، هكذا قال ياسر زغبى، مدير بنك سابق، مؤسس المبادرة، التى تقوم على تبادل التوصيل.

ويضيف «زغبى»: «الموضوع بيقوم على إن أى حد بيروح مشوار ثابت كل يوم مثل العمل يترك مواعيده وبنشوف لو حد بيروح نفس المشوار كل يوم يوفر ويروح معاه ويدفع معاه نصف البنزين، ولو الاتنين عندهم عربية كل يوم واحد يروح بعربيته، وبكده هيوفروا ويقللوا من مشكلة الزحام كمان.. واهو بدل حرقة البنزين وحرقة الدم». ويتابع «ياسر»: «كنت باخطط للفكرة من زمان لكن ماكنتش لاقى اللى يدعمها أو يساعدنى لكن أنا شايف إن مع أزمة البنزين واللى حصل لازم تخرج للنور عشان هتوفر على ناس كتير، وهى بالفعل بدأت تلقى ردود فعل جيدة من الناس». التواصل بين المشتركين فى المبادرة عن طريق ترك جميع بياناتهم على موقع إلكترونى صممه «زغبى» بمساعدة ابنه، حيث يقول: «عملت الموقع فى 2009 لكن مكملش، بس هافعَّله تانى.. وأهمية الموقع ده ان بيانات الطرفين بتكون عليه كاملة لأن من حقك تعرف مين اللى هتركب معاه». مقصد «زغبى» الأساسى من الفكرة يعتمد على رغبته فى ترسيخ فكر جديد فى المجتمع وليس للكسب المادى، حيث يوضح: «أنا مجرد وصلة ترابط بين الناس بساعدهم عشان يوصلوا لبعض لكن أنا الموضوع مش بيعود عليا بأى فلوس.. احنا مينفعش أى أزمة تقف نستنى حد يساعدنا لازم نساعد نفسنا ونبتكر حلول».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك