أخبار عاجلة
موسى والفقى يناقشان «الصعود إلى القمة» -
برلماني عن خطاب «السيسي»: كان صريحًا جدًا -

«محمد علي عن قرب»..كتاب يستعرض الجانب الإنساني لأسطورة الملاكمة

«محمد علي عن قرب»..كتاب يستعرض الجانب الإنساني لأسطورة الملاكمة
«محمد علي عن قرب»..كتاب يستعرض الجانب الإنساني لأسطورة الملاكمة

في كتابه الجديد "Approaching Ali: A Reclamation in Three Acts" أو "محمد علي عن قرب"، يتناول الكاتب الأمريكي دافيس ميلر الجانب الأكثر حميمية للملاكم الأسطوري الذي فاز ببطولة العالم ثلاث مرات محمد علي كلاي.

وفي مقابلة أجراها المؤلف مع وكالة الأنباء الإسبانية، بمناسبة طرح الكتاب باللغة الإسبانية، تحدث ميلر عن الصداقة الطويلة التي جمعت بينه وبطل الملاكمة منذ عام 1988 وحتى آخر أيامه قبل رحيله في الثالث من يونيو الماضي عن عمر 74 عاماً.

ويضم الكتاب الذي يجمع بين الأسلوب الأدبي والصحفي، حكايات عن محمد علي بجانب مجموعة من أفضل المقالات الرياضية التي كتبت في الولايات المتحدة في القرن العشرين.

وأبرز ميلر، الذي بدأ مشروعا لتحويل الكتاب إلى فيلم سينمائي، أن هذا العمل هو بورتريه حميمي للشخصية «الأشهر في العالم»، حيث يظهر من خلاله محمد علي الصديق والزوج والابن والأب والأخ.

وبعيدا عن عالم الرياضة، يسلط المؤلف الضوء على محمد علي الإنسان عقب اعتزاله، كمصدر إلهام لملايين الأشخاص وأيقونة للكفاح من أجل الحقوق المدنية والسلام.

وقال ميلر، الذي أصبح واحدا من أهم نقاد الصحافة الرياضية بفضل كتاباته عن الملاكم الراحل والمقابلات التي أجراها معه: «كان من الممكن أن أصبح بائع أحذية أو سيارات، لكن بفضله اكشتفت شغفي نحو الكتابة».

ويروي الكتاب مجموعة من الأحداث العادية في حياة شخص غير عادي، حيث يتحدث المؤلف عن الإنسان الكائن خلف الأسطورة، عن الشخص الذي يعيش للأخرين ومن أجلهم، ويوزع ثروته على عشاقه ويهديهم الألقاب التي فاز بها.

وكذلك عن محمد علي الذي لم يكترث للمال واهتم أكثر بالكتابة والقراءة والصلاة، حتى تمكن من إذابة غروره في روحانية عميقة دفعته للدفاع عن «الحب» كدين لسائر الكون.

كما تحدث عن هذا الشخص المحبب إلى القلب الذي يقف خلف الملاكم الأسطوري، والذي لا يكل مطلقا من تسلية الأطفال بخدع سحرية ظريفة، أو من التواصل مع الناس سواء بمقهى في بلدته أو أثناء تجوله حول العالم، بينما يواجه مرض باركنسون بشجاعة بدعم من زوجته لوني وأسرته.

وأشار ميلر إلى أن محمد علي بطريقته المميزة في الملاكمة «كان يطير مثل الفراشة ويلدغ مثل النحلة» كما كان يقول الأسطورة عن نفسه، و«أظهر أن جميع خصومه قابلين للهزيمة» بضربة قاضية.

وأضاف أن بطل الملاكمة "كان طفلا عظيما"، وعلى الرغم من عجرفته وشخصيته الثرثارة والساخرة، «كان هناك موسيقى وحكمة في كلماته».

وأبرز مؤلف الكتاب ثبات محمد علي طوال حياته وإصراره على «القيام بما هو صحيح» دون أن يخضع لأي شيء «لا خصومه ولا السلطات الأمريكية ولا مرض باركنسون»، الذي جعله «أكثر إنسانية».

وتوفى البطل الأسطوري الذي اعتزل مزاولة الملاكمة عام 1981 ودخل في صراع مع مرض باركنسون لسنوات طويلة، في يونيو الماضي بسبب مشكلات في التنفس وأقيمت له جنازة مهيبة بمسقط رأسه في مدينة لويفيل بولاية كنتاكي الأمريكية، بحضور عدد كبير من الشخصيات الرياضية والفنية والسياسية.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة أخبار الدوريات

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك