أخبار عاجلة
تراجع جديد في سعر الدولار بالبنك المركزي -

«زي النهارده».. وفاة الكاتب الصحفي محمد توفيق دياب 13 نوفمبر 1967

«زي النهارده».. وفاة الكاتب الصحفي محمد توفيق دياب 13 نوفمبر 1967
«زي النهارده».. وفاة الكاتب الصحفي محمد توفيق دياب 13 نوفمبر 1967

كان محمد توفيق دياب قطباً من الأقطاب في بلاط صاحبة الجلالة في واحدة من أكثر مراحلها حرجاً وانتعاشاً أيضاً، وكان بين أنداد آخرين مثل أحمد لطفي السيد والذي عمل معه في جريدة «الجريدة» والتي كتب فيها واحداً من أشهر مقالاته المسلسلة في أواخر1910 وكان بعنوان «المدنيتان»، كما عمل في صحيفة الأهرام.

وكان صاحب أول عمود صحفي عرفته مصر فيها.. كما أسس صحفه الخاصة وكا ن أبرزها صحيفة «الجهاد»، وقد تناولت صحف ومجلات وكتب سيرة توفيق دياب ومنها كتاب «المتمرد النبيل» للدكتور يونان لبيب رزق.

وبرز اسم توفيق دياب في أواخر العشرينيات وطوال الثلاثينيات واقترن اسمه بالجهاد الوطني ومكافحة الطغيان الملكي والاستعمار البريطاني ولاسيما منذ توليه رئاسة تحرير «الجهاد» التي تم تعطيلها مرات عديدة بسبب ضراوة افتتاحياتها، وكان من أكثر الصحفيين تعرضا لقمع السلطة ودفع ضريبة الرأي الوطني الحر بالاعتقال.

وهو مولود في عام 1888في قرية «سنهوت البرك» بالشرقية ووالده أحد كبار ضباط الجيش المصري خلال ثورة عرابي وهو الأميرالاي موسي بك دياب والذي كان ضمن المحكوم عليهم بالإعدام عقب فشل الثورة ثم تم تخفيف الحكم إلى النفي.

ويقول د. يونان لبيب رزق إن توفيق دياب كان متمردا بطبعه وكان قد التحق بمدرسة التوفيقية الثانوية والخديوية الثانوية ولم يكن منتظما في الدراسة حسب اعترافه فنقله أبوه إلى الإسكندرية ليحصل على البكالوريا من مدرسة رأس التين وبعد حصوله على البكالوريا عاد إلى القاهرة ليلتحق بمدرسة الحقوق ورغم تفوقه يطلب من أبيه أن يوفده إلى لندن وقضي فيها خمس سنوات لكنه كان بينه وبين حصوله على الشهادة خصومة ولم يعترف هو بها ولم يعتبرها مؤهلا للتميز.

ويعود ويستقر في قريته «سنهوت» ويعتكف فيها مايقرب من العامين عاد بعدهما إلى القاهرة عام 1916ليبدأ مشاركته في الحياة العامة، وأخذ يلقي المحاضرات في الكنائس كل جمعة حول فن الخطابة الذي عرفه في أوروبا ثم استأجر مسرحا لإلقاء محاضرات ثقافية واجتماعية مقابل رسم دخول خمسة قروش ولقيت محاضراته إقبالا شديدا، وذاع صيته مما حدا بالجامعة الأمريكية إلى أن تدعوه لإلقاء محاضرات في قاعة «إيوارت» برسم دخول أيضا ويطلب منه أحمد لطفي السيد إلقاء الخطب في الجامعة الأهلية وقدانتخب دياب عضوا بمجلس النواب في دورتي 1930و 1936، وكانت له إسهامات متميزة في مجال التعليم.

وعن زواج توفيق دياب قال مصطفي أمين إنه بينما كان دياب في لندن توطدت علاقته بشاب مصري أعجب به وبتمكنه من اللغة الإنجليزية وطلب منه أن يتزوج شقيقته وكان هذا الشاب هو كامل حسين الذي طلب منه أن يأخذ رأي شقيقته أولا فلما سألها ووصف لها دياب وصفا دقيقا قال لها في النهاية: أنه شاب غير عادي فإذا أراد الخروج من الغرفة وقرر أن يختصر الطريق للشارع، فإنه سيقفز من الشباك فقالت له: أقبل وعلي حد ما ذكره د. يونان أن دياب نجح في بناء أسرة مستقرة دامت أربعين عاما.

وعلي حد وصف عزيز أباظة لهذه الزيجة «كان دياب من أصدق الأزواج حبا لزوجته وتقديرا لها واعتزازا بفضلها عليه وعلي بيته وأبنائه وتشجيعها ودعمها المستمرله،أما هو فقد كان أبا بارا أنشأ أولاده أسعد تنشئة وأرخاها وصادقهم حينما كبروا» وأنجب ثلاث بنات وابنين توفي أحدهما «صلاح» وهو لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره وكان طالبا في الجامعة الأمريكية إثر طلقة طائشة أصابته من مسدس صديق له كان يزوره في عزبة دياب في مدينة أبوحمص بالبحيرة وقد أدي هذا الحادث لاعتزال دياب الحياة العامة على مدي عام انتهت عام ١٩٤٢ حينما قرر الخروج من أزمته ليخوض المعركة الانتخابية بعد حادث ٤ فبراير وفي ١٧ أبريل ١٩٦١ تتوفي زوجته التي نعاها أحمد الصاوي محمد في كلمة مؤثرة بجريدة الأهرام.

وقد انتخب عضوا في مجلس النواب في دورتي ١٩٣٠ و١٩٣٦ وكانت له إسهامات متميزة في مجال التعليم. وكان توفيق دياب بعد 1955 في أخريات حياته قد اكتفي بنشاطه في واخر حياته في المجمع اللغوي بالقاهرة، وتوفي «زي النهارده»في 13 نوفمبر 1967 ومن المفارقات القدرية أن يتزامن يوم وفاته مع عيد الجهاد الذي ذهب فيه سعد زغلول ورفاقه عام 1018ليقابلوا المندوب السامي البريطاني يطالبونه بعد الحرب العالمية يطالبونه بحضورهم مؤتمر باريس للمطالبة باستقلال مصر وهو اليوم الذي انطلقت إثره في العام التالي ثورة 1919 .

وكان دياب قد اختار اسم الجهاد عنوانا لأشهر صحيفة من الصحف التي أصدرها وكان المهندس صلاح دياب قد قام بما يشبه إحياء للمسيرة الصحفية لتوفيق دياب بإصدار صحيفة «المصري اليوم» في7 يونيو 2004 بدعم من كامل توفيق دياب ابن توفيق دياب لإحياء ذكرى وتجربة الرائدة لتوفيق دياب أحد رموزالصحافة في الثلاثينيات والأربعينيات وقدمت المصري اليوم صحافة مغايرة ومثلت إضافة للمشهد الصحفي وأصبحت مدرسة للصحافة المستقلة، وقدمت وجوهًا شابة نابغة وفتحت صفحاتها للرأي والرأي الآخر وحظيت باحترام كل التيارات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك