أخبار عاجلة
«الداخلية» توضح سبب ضبط «مدحت بركات» -
فيديو| حكاية شاب باع كليته "علشان يشتري توك توك" -

الرئيس الفرنسي يحيي الذكرى الأولى لاعتداءات باريس

الرئيس الفرنسي يحيي الذكرى الأولى لاعتداءات باريس
الرئيس الفرنسي يحيي الذكرى الأولى لاعتداءات باريس

افتتح الرئيس الفرنسي، فرنسوا أولاند، صباح اليوم الأحد، مراسم إحياء ذكرى الاعتداءات الإرهابية التي وقعت قبل عام تماماً في باريس، مزيحاً الستار عن لوحة تذكارية في ملعب فرنسا لكرة القدم شمال العاصمة باريس، حيث سقط أول ضحايا الهجمات التي نفذها جهاديون.

وأزاح أولاند بدون أن يلقي كلمة، الستار عن اللوحة التي تحمل اسم مانويل دياس الذي قتل في تفجير أحد الانتحاريين لحزام ناسف عند أحد مداخل الملعب. وبعد دقيقة صمت ووضع إكليلاً من الورود، تلا نجل الضحية نصًّا يدعو إلى “التسامح”، كما نقل صحافيو وكالة فرانس برس.

بدأت المراسم بتوجه الرئيس أولاند إلى محيط “ستاد دو فرانس”، حيث قام برفع الستار عن لوحة تذكارية بأسماء الضحايا وسط إجراءات أمنية مشددة، قبل أن ينتقل إلى المواقع الخمسة الأخرى التي شهدت الاعتداءات المتزامنة في مثل هذا اليوم من العام الماضي.

ووجه نجل مانويل دياز، الضحية الوحيدة في محيط إستاد دو فرانس، رسالة دعا فيها إلى تعزيز قيم التسامح والاندماج والعمل على توحيد الفرنسيين ومواجهة الاٍرهاب بالذكاء والمعرفة.

ثم توجه أولاند إلى المواقع الأخرى للاعتداءات – حيث جرت مراسم مماثلة – وهي مطاعم “لوكاريون” و”لو بوتي كامبودج” و”لا بون بيير” و”لا بيل إيكيب”، ليختتم جولته بزيارة إلى مسرح باتاكلان، حيث لقى 90 شخصا حتفهم من بينهم المواطن المصري صالح الجبالي.

كما تضمنت مراسم التكريم تلاوة أسماء الضحايا ووضع إكليل من الزهور عند اللوحات التذكارية التي تم الكشف عنها، إلى جانب الوقوف دقيقة حداد تكريما للضحايا بحضور الناجين وأقارب المتوفين.

حضر المراسم أمام مسرح الباتاكلان أعضاء فريق “ايجل أوف ديس ميتال” الذي كان يحيي حفلا ليلة الاعتداء.

ورافق الرئيس أولاند، رئيس الوزراء مانويل فالس ورئيس الجمعية الوطنية كلود بارتولون ووزير الداخلية برنار كازنوف ووزير الدولة المعنية بمساعدة الضحايا جولييت مياديل ورئيسة بلدية باريس أن هيدالجو وعدد من المسؤولين المحليين.

وكانت جولييت مياديل قد صرحت بأن “هناك رغبة حقيقية في أن تكون المراسم بسيطة وبأنها لحظة للضحايا وعلى الدولة دعمهم”.

يذكر أنه في ليل 13 نوفمبر 2015 شهدت فرنسا سلسلة هجمات نفذها انتحاريون تابعون لـ”داعش”، استهدفت بالرشاشات عدة مواقع، مما أدى إلى مقتل 130 شخصا وجرح أكثر من 400 آخرين، ما زال نحو 20 منهم في المستشفيات.

المصدر :وكالة أنباء أونا

وكالة أنباء أونا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مدرسة بـ«مطروح» تُنفذ «بروفة كارثة طبيعية»: الإخلاء في دقيقة ونصف
التالى رباط عنق أسود من فضلك