أخبار عاجلة

تحيتان للجنرال!

تحيتان للجنرال!
تحيتان للجنرال!

فى عددها الصادر يوم 6 أغسطس الماضى كتبت مجلة الإيكونوميست البريطانية مقالين تنتقد فيهما بشدة أداء مصر الاقتصادى بقيادة الرئيس السيسى تحت عنوانين صادمين: «تدمير مصر»، «حالة إنكار». تقول فى أولهما إن القهر وانعدام الكفاءة يقودان مصر إلى انتفاضة قادمة، وتقول فى الثانى إن مصر قد بددت بلايين الدولارات التى حصلت عليها، ما يجعلها غير مستعدة للإصلاح، وهو ما دفع المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير أحمد أبوزيد لأن يرسل للمجلة تعقيبا رافضا لما ورد فيهما. وبعد ثلاثة أشهر تقريبا، طالعت على موقع المجلة نفسه يوم الأول من أمس (12 نوفمبر) مقالين أولهما يقول إن إصلاحات الرئيس السيسى سوف تفقده شعبيته، فهل يمكن أن يتحمل ذلك؟، أما المقال الثانى فهو بعنوان «تحيتان للجنرال»!، بدأ بالقول إنه عندما لا توجد خيارات متاحة، فلا بد من الإذعان لما لا مفر منه، وهذا هو ما فعله الرئيس المصرى الأسبوع الماضى، فمع العجز الكبير فى الموازنة، ووصول سعر الدولار فى السوق السوداء لضعف سعره الرسمى، أبدى صندوق النقد الدولى استعداده لمساعدة مصر من خلال تقديم قرض بـ12 مليار دولار، بعد الوفاء بعدد من الشروط، فتم تعويم الجنيه ليرتفع سعر الدولار إلى حوالى 18 جنيها، واختفت السوق السوداء. وفرضت ضريبة القيمة المضافة لزيادة إيرادات الدولة، مع تقليص الدعم الحكومى على البترول والكهرباء. أى أن الرئيس السيسى أنجز ما هو مطلوب من مصر للحصول على قرض الصندوق، وهو ما دعا المجلة لتعلن تحيتها المزدوجة للرئيس، غير أن ما هو مطلوب بعد ذلك يتمثل- كما تقول المجلة- فى ضرورة ألا يكون هناك تراجع عن الإصلاح، خاصة أن مصر بتلك الخطوات أصبحت أكثر جذباً للاستثمار الأجنبى وللسياحة. ثانيا ألا تتصور الحكومة أن مهمتها قد انتهت لأن مصر لا تزال مكانا تصعب إقامة أى شركة فيه ولا تزال تحتل مرتبة متدنية (رقم 122) فى مؤشرات إتاحة وتسهيل الاستثمار، فضلا عن الفساد والإسراف فى الإنفاق على مشروعات غير مجدية. وأخيرا، هناك ما يترتب على ذلك بالضرورة من ضغوط، على المواطنين المصريين أن يتحملوها، وعليهم أيضا أن يحافظوا على الاستقرار الضرورى لجذب الاستثمار وتدفق السياحة.. فإذا استطاع المصريون أن يصمدوا ويتحملوا، فإن آلام الإصلاح على المدى القصير لا بد أن تتلوها ثمار النمو على المدى البعيد. هذا مضمون ما ذكرته الإيكونومست فى عددها الأخير!.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم

المصرى اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رباط عنق أسود من فضلك